480 × 66
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-19-2012, 05:04 AM   #111
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!

















هذه الصوره من تصميمكــــــــــــاديه فوشي ربي يسعدها


الفصل الاول


رغــــــــــــــــــد الفـــــــــــــــــارس

قررت اخيرا تتكلم ...فتحت فمها وهي خلاص راح تعترف بكل شئ بداخلها
لترتاح من هذا الحمل الثقيل ....قررت ان تبوح بكل شئ ...كل شئ

فارس متلهف لمعرفه ماستقوله ...الان لحظه الحقيقه ....


رغد ركزت عينها بعينه : فارس انا ........................


ترن ترن ترن ترن


فزع كلاهما بصوت الهاتف الثابت وهوا يرن ..من يا ترى يتصل بمثل هذا الوقت من ...

.اعتقد انها افنان ..

فارس بدون استأذن شاف التلفون على التسريحه قرب منها و رفع السماعه بيرد

تحت نظراتها سمع صوت رجال : الووو نايف

تنهد وهو باين عليه قله الصبر "من هذا الان؟"

كان بيقفل بوجهه بس رغد سحبت السماعه منو وهي عاقده حواجبها ...

تكلمت بشكل سريع : الووو مين ؟


المتصل: انا ابو صالح ياولدي


ردت وابتسمتها ارتسمت على وجهها انه صاحب الشقه التي تسكن بها ..

وكأنها فعلا شاب اقسم فارس انها فتاه ليست عاديه: هلا عم بو صالح...

العم : هلا ياولدي ..اسف اتصلت عليك بهذا الوقت بس بغيت اقلك تبي ارسل

من يساعدك عشان الاغراض

رغد: لا تكلف على نفسك ياعم جزاك الله خير اغراضي بسيطه

واقدر اتدبر امورها ماتقصر

العم من قلبه: الله يوفقك ياولدي وين ماتروح وخلينا على تواصل


رغد ردت وهي مبتسمه بصفاء ولا كأن مصيبه على راسها:

اكيد يا عم اليله خارج بااذن الله بس اكمل نقل ا....................

بس حست بيد تسحب منها السماعه بخفه وتسكر بوجهه المتصل .

.فصل سلك التلفون بخفه تحت نظراتها الغاضبه ..ورجع واقف امامها ..
طالعت فيه وشافت ملامحه جامده ...

رغد بعصبيه: انت كيف تسمح لنفسك تدخل بخصوصياتي ..؟ مو عيب تقفل بوجهه الرجال ؟


فارس بهدؤء قد مايقدر: انا ماتدخلت وعادي فصل الخط تقدرين تكملين مناقشه هالامور

بعدين لانو في الاهم منها ...

رغد بشراسه: لا مافي اهم من مستقبلي والشئ الي بسويه اعتقد


فارس: بدري على الي تسوينه ..."ماعرف ايش يناديها" اسمعيني ياا .........

انتي حتى اسمك مااعرفه ...

رغد طالعته بسخريه حاسته واقف ووده يفجر فيها من غيظه

وهي تتعامل ببروده اعصاب ماتدري من فين جاتها ....

فارس: المهم انتي لازم تحكيلي قصتك انا ماراح اضرك صدقيني

بس من حقي اعرف طالما كنتي معي كل هالمده ...

رغد تنهدت وبدت تتكلم بهدوء شديد وبنبرتها سخريه لكن مو من فارس

بل من مصيرها وقدرها العجيب : ماشي ..
راح احكيلك ببساطه لاني مو شاطره بحكايه القصص
ومااظن حياتي شئ ينحكى فيه بس بما انك مصر حااتكلم
..انا بنت...

"تحولت نظرتها البارده لنظرات مليئه بحزن مدفون
لاحظها فارس وتحرر شئ بداخله بهذيك الحظه نفس نظراتها لما كان بين الحياه والموت"
كملت:ماتو اهلي ...امي وابويا بحادث سياره قبل كم شهر .
يمكن لهم سنه دحين الا كم شهر ..ماتو الاثنين وتركوني لحالي بهالدنيا ..
مع اني كنت معاهم بوقت الحادث ..

"شردت بذاكرتها لذكرى هذاك اليوم المشؤوم "

ابويا جاته نوبه السكر وتعب رحنا المستشفى .
ماطولنا جلسنا بس لحد مااخذ دواء بعد ماكشف عليه الدكتور ..
قال لو لازم ترتاح السكر كان مرتفع كثير وكنت راح تروح بااغماء لو مالحقت على نفسك ..
امي كانت معايا وانا خفت بهذاك اليوم على ابويا ..
اذكر قلت لامي اني اخاف يبعد زيي اخويا بس امي قالت لاتخافي ابوك قوي واحنا معاه ...

"بعد لحظت صمت تكلمت ودمعتها بعينها حابستها "..:

بعد ماخلصنا قررنا نرجع البيت بس انا ماكنت ابغى البيت وطفشانه ...
قلت لبابا خلينا نتمشى كنت مشتهيه انو نخرج مع بعض كعائله ونغير جوو قبل امتحاناتي....
ووافق بابا لانو مايرفض لي أي طلب ...
بنفس الوقت عجبته فكرتي من زمان عن الخروج ....قررنا نروح على الكورنيش ونتعشئ بره ...

انا فرحت لي فتره ماخرجت مع اهلي ...


"اجهج صوتها وعلت شهقاتها "

بس الي صار كرهني بأي رحله ..كنا مبسـ ـوطين ..
امي تـ ــمزح مع ابويا وانا اقـ ـولهم بطلو وخلو رومنـ ـسيتكم للبيت ..كنا نضحك ومافي شئ
يـ ـعكر علينا مادريت انها اخـــ ـــر رحله بنخرجها مع بعــ ـــض ...
"نزلت دموعها وغرقت خدودها ..سكتت تاخذ نفس ..ذكرياتها شجيه
فارس حط يده على خدها ومسح دموعها بااطراف اصابعه وهو حاسس بالوجع
الي تعانيه لانو مرسوم على وجهها" ...

طلعت شهقه مكتومه منها وبدت كمل بعد مابعدت يد فارس ومسحت وجهها :

واحنا فالطريق كانت في سياره متجاوزه وابويا ماانتبه لها ..
صــ ـــدمنا فيها صدمه قويه ...واحترقـــ ــــت السياره
"صرخت فيه " ماتووو مااتو الاثنين ماتوو وتركوني لحالي بهالدنيا ..
ماتو بيوم واحد قدام عيــــــــني ..وانا مامتت ..مامتت

حس فارس باانهيارها وكأنها تعيش الحادث بهذه الحظه قرب منها يهديها

وهي تبكي وتصرخ وشكلها يوجع القلب :اااااااااااااااااااااه ياليتني متت
انا الســــ ــــبب ياليتني ما قلت خليــنـ ــا
نتمشــ ـــى انا اللي كان لازم امــــــ ــــــوت انـ ــا ..

لمها لصدره يهديها ..مسح على ظهرها وهو يهمس لها بكلمات تهدئها وتقويها

وهو شفقان على حالهاا لو كان مكانها ماكان يعرف ايش يسوي
هو مو بقوتها الي خلتها تتحمل كل هذا وهي بهذا السن:
اهدي انتي مو السبب بشئ ..هذا قضاء وقدرمكتوب علينا قبل لا نخلق ..
مكتوب ولادتنا وحياتنا سعادتنا ...وشقائنا ..بهذي الدنيا
وحتى وفاتنا متى تكون ..كل شئ مقدر ومكتوب ومامنه مهرب ..
عشان كدا ندعي انو ربي يحسن خاتمتنا واهلك ماتو شهداء
المفروض تفرحين لهم لان الشهيد بااذن الله فالجنه ...
ربي كتب يموتون بهذيك الحظه وهذيك الساعه وانتي لسه بقي لك عمر
لو مهما صار لك كنتي ماراح تموتين الا باليوم المكتوب عليك ..
حتى لو ماخرجتو كانو حيموتو لو بالبيت ..خلاص عمرهم انتهى...
ادعي لهم بالرحمه ولا تسخطي على قدر ربك ....خليك انسانه مؤمنه
انتي قويه وانا عرفتك من الفتره الي كنا فيها ..

رغد ودموعها كشلال تكلمت بضعف وهي متمسكه فيه هدئت من كلماته وحست بشئ من الراحه :

بس ماراح اشوفهم انا ضايعه بدون وجودهم والناس ما ترحم ما ترحم ...

فارس لمها اكثر لحضنه شربها كاسه مويه لان باين عليها عطشانه

وصار يهديها ويحلي الحياه لها ...
حكى لها انو ماراح يتركها وكلمات تهدئ النفس ..
قراء عليها المعوذات وايه الكرسي وهو يمسح على شعرها ......

عارف الي يسويه غلط وانها مو محرم له

بس شكلها وهي تبكي قطع قلبه حس انو لازم يوقف معها
بهذا الظرف ماتحمل يشوفها ويضل متفرج ..البنت منهاره جداا...

لمها ومسح على شعرها وهي رمت كل حملها الثقيل على اكتافه

وكاانها انتظرت الحظه الي تنفجر فيها بما يكنه قلبها من الالام
لاي شخص خصوصا انو محد تجرأ يسألها عن وفاة امها وابوها ...
الكل قال حادث وماسأل عن التفاصيل ..............

هدءت واستكنت على صدره حست انها لقت اخيرا احد يفهمها ..

.يسمعها ويلمها لصدره بحنان .
يمسح على شعرها ويعاملها برقه وكاانها قطعه نادره يخاف عليها تنخدش ...
استحت من وقفتها بحضنه من غير وجه حق ...
لا زوجها ولا حتى اخوها وهذا الشئ غلط وهي عارفه ....
بعدت عنو وهي بقلبها تتمنى تضل بحضنه للابد .....

كان وجهها احمر خجلا بالاضافه لحمره وجهها من البكاء ..

طالعها فارس : كيف حاسه ...احسن؟

رغد بخجل ممزوج بهدوءها : احسن ...شكرا


فارس بجديه ممزوجه بحنان: عفوا .....اسف اكيد ذكرتك بااشياء مؤلمه بحياتك ....


اذا مايزعجك كملي لي حاسس اني ضعت من كلامك ...


رغد طالعت بعينه ..وبدت تكمل..ومرتاحه انها تحكي له وتطلع كل الي مخبيته من شهور ...

حست انه ماراح يخيبها ...
مجرد احساس وهذا بدد خوفها من غدره المحتمل..

رغد : بعد وفاة اهلي بثلاثه شهور ...جا عمي محمد يزورني ويطمن علي "بحقد"

حاول يبين لو انه خايف علي كيف بنت تعيش ببيت لحالهاا مع انو مااهتم
الا بالبيت الي كنت عايشه فيه ....
اهلي قبل لا يصير الحادث سجلو البيت بااسمي بعد روحة اخوي ..
قال لي انو لازم اعيش عندهم ببيتهم ...
عمي اكبر من ابوي متزوج وعندو ثلاثه عيال وبنتين ..
قال انو ما يصير اعيش ببيته وعياله مو محرم لي .... سكتت ونظرها للجدار ...

فارس حس بفضول يشده لها : طيب كملي ايش سويتي ؟


رغد حطت عينها بعينه : قالل انو لازم اتزوج ولد من اولاده ..وخطبني لولده الكبير ...


فارس شهق بشكل فجعها: انتي متزوجــــــــــه!!


رغد نفت بسرعه مجرد تتخيل هالشئ يجيب لها القرف:

لااااا ماتزوجت..خليني اكمل لك ..بس قبل لا اكمل اوعدني وعد شرف
انو الكلام الي بقوله مايعرفه جنس مخلوق ولا حتى اقرب الناس لك اوعدني يا فارس ..

فارس بثقه: اوعدك مايعرف أي انسان بهالشئ وكأنك ماتكلمتي من الاساس تطمني اسمعك ..


رغد بتحذير: وماتسوي شئ ضد رغبتي بحجه انك عرفت سري

عرفته وكأنك ماعرفتو ..انسااه

فارس : ولا يهمك سرك ببير اصلا انتي ماقلتي شئ من الحين ...


حست ببعض الطمأنينه : كذا ريحتني ...المهم انا كنت رافضه الزواج من ولد عمي ..

ورافضه رفضا قاطعا تعرف ليش؟

فارس بفضول: ليش


رغد كشرت: لانو حقير وسافل وواطي ..انسان خبيث ماهمه شئ بالدنيا الا وناسته

راعي بنات وحرام وكل شئ يخطر ببالك وماخفي كان اعظم بس هذا الشئ الواضح يعني ...

فارس تعوذ من ابليس: استغفر الله العظيم الله يهديه ويصلحه ..

طيب حتى ولو يمكن عشانه شباب وربي بيهديه ماكان لازم ترفضين على طول ...!

رغد عصبت: اقولك مايصلي بالله كيف اخذ واحد يعتبر كاافر الي مايصلي كافر

وهذا لا يصلي ولا يعرف ربه وقته كله قله حيا وسفرات وعربده ..استغفر الله العظيم ..

فارس حسها منفعله وباين عليها حاقده من قلبها: طيب هدئ وكمليلي ايش صار معاك


رغد بجرءه : بعت بيتي لاني عارفه هدف عمي الاول فلتنا وهي بااسمي طبعا ..

فاانا بعتها واشتريت سياره ..
طبعا وبيت عمي مايدرون عن شئ صاحباتي ساعدوني الله يجزاهم بالخير ...

حس فارس انو يشوف فيلم مو حكايه عاديه تمر الكلام الي تقوله مايدخل المخ

وصعب حصوله او حتى التفكير فيه خصوصا
من بنت ماتعدت العشرين شلون تتجرء وتغامر...!

رغد كملت وهي تتكلم باانتصار: قررت اني اهرب منه

واحطه امام الامر الواقع انو في بنت غلبته ورفضته علناً بيوم زواجه .
لانه ماترك لي حل حاولت ارفض بس هو كان مصر يتزوجني

فارس حس انو البنت الي امامه غير طبيعيه ابدا:

انتي مجنونه الي سويته اكبر غلطه مهما كان هذولا اهلك شلوووون تحطينهم
بهالموقف قدام الناس ايش بيقولون عنهم ..
اكيد بيقولون كلام مو زين ولا ليش بنتهم تشرد وترفض تتزوج الا اكيد فيه شئ ..

رغد بعصبيه وندم بنفس الحظه : ادري بس مافي حل ثاني ايش اسوي بالله اوافق واضيع عمري

مع انسان مو مؤهل للزواج وراح يعذبني عشان سوالف مراهقه ؟
"اعترفت" ادري غلط مني وتهور وندمت اني حطيت مرت عمي وعياله بهذا الوضع بس لو حطيت نفسك مكاني بتعذرني..
انا يتيمه وهم كانو بيستغلوني ويغصبوني ولا احد فكر ياخذ برئيي
" بتشفي " يستاهل عمي ويستاهل ولده كمان
هم الي جبروني على هالخطوه المجنونه ماكان قدامي حل انا مضطره
ولا تقول عني حقيره انا عرفت اخبارهم وهم تدبرو امورهم ...

فارس من ورى قلبو: لو حاولتي بس مجرد محاوله وجربتي

ماكنتي يمكن راح تتعذبين مع ولد عمك يجوز كان يحبك بس...

رغد تنرفزت وقاطعته : حبه برص ان شاء الله .

قال يحبني هذا الانسان مايحب الا نفسه وبسسس ..

" ركزت عينها بعينه وفجرت قنبلتها"

واذا تبي تعرف ايش صار بالضبط راح اقولك
انا هربت من طارق بليله زواجنا وجيت على الشرقيه
وبيوم وصولي الشرقيه قابلتك بالتكاسي لاول مره وهذا انت شايفني قدامك ...

لحظه صمت مرت ...عينه متعلقه بعينهاا

ركز عينه فيها .........لا لا لا تفكر حتى بهذا
بدا عقله يستوعب المسأله ..

ليله زواج طـــارق


طــــــــــــــارق

طــــــــــــــــــــــــــــــــــــارق


طـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــارق


همس بعدم تصديق يبى شئ يكذب الي يسمعه : طـ ــارق الـ.........


رغد بتأكيد : أي طارق محمد الـ... ... يكون ولد عمي يافارس وخطيبي

واكتشفت قبل كم يوم انه...ربيعك !!

صــــــــــــــــــــــدمه

نعم لقد بدت تتوضح كل الصور وترتبط الخيوط ...

لماذا انتي ...لماذا

زواجها مرغمه ...طارق وكلامه عن بنت عمه

موقفها وهم مراهقين ...
رغبته بالانتقام ...
فتاه خارجه من القصر ...انها هي من دون شك ...
في تلك اليله ...بوقت غريب
عودته للشرقيه ...التقاءه بنايف الشاب الغريب
هروب خطيبه طااااااااارق

ووووووووووو

اتضحت الصوره الان
الاحادث توالت ...والتقى بها من جديد

تراجع خطوات للخلف سقطت كأس الماء من على الطاوله وانكسرت ....

لا اصدق مااسمع
ايعقل ..... خطيبه طارق امامي ..وهو الذي يبحث عنها لينتقم ..

استوعب الان استاقله " نايف " من الشركه

السبب طـــــــــــــارق ...

ياللقدر العجيب ...كم انتي صغيره يادنيا ...

الفتاه التي كنت افكر بها ....خطيبه صديقي الهاربه ...

لم اعلم بحقارتك الا الان ....ياللغباء تتحدث امامي ولم استوعب

الان اكتشفت الحقيقه ويالها من حقيقه ...

فارس ولازل الغموض موجودا ولم ينكشف امامه تماما

هناك الكثير من اسرار لازلتي تخبئينها يافاتنتي ..
لن اتركك حتى اعرفهاا ....سكت لحظه ......

رغد حست فيه تحت تأثير الصدمه : لسه مصدوم صح ادري انك مو مصدق بس هذي الحقيقه ...

عشان كذا انا استقلت من الشركه .....انت وعدتني.. ان خبرتك ماراح تفشي لاي انسان ...
وانا وثقت فيك وخبرتك ..

فارس بجمود: يعني طارق ولد عمك ... طارق نفسه


رغد: ايواا


فارس مسك راسه بين يديه وتنهد همس : ليش ماقلتيلي من البدايه ..

.توقعتي عشانه صاحبي راح اخبره عنك

رغد بصدق: لا ..بس حسيت انو لو سكتت افضل واصلا ماعرفت الا باليوم

الي جاك يزورك فيه بالمستشفى وحسيت اني لازم ابعد قبل لا انفضح
اولا ماحبيت ادخلك بمتاهاتي
وثانيا هو رفيقك من قبل لا اعرفك وخفت تكون بصفه لاني مادري وش قال لكم عني..

فارس : يعني تضنين اني ممكن اكون حقير وسافل واخبره عنك ...هذا الي تتوقعينه مني ..


رغد نزلت راسها تكلمت بجمود : انا انسانه هاربه من الدنيا ماابغى شئ يذكرني بالماضي

البنت داخلي ماتت قتلتها بنفسي وباارادتني..
ومو ندمانه لانه ماكان عندي حل افضل..
وانت قلتها انو ماا اثر بااي شاب ابدا لاني الان ولد نايف هو الموجود امامك ..
انا غيرت حياتي كلها يافارس مااحبيت اكشف لك...
وضعي كان تمام وماحبيت اخربه ..
اعرف انه مستحيل لو عرفت حقيقتي انك توافق تشغل بنت عندك...وتكلمها على انها ولد
اصلا ماراح تقدرتمثل هالشئ ...صح ؟

نزل راسه مايقدر ينكر هالشئ ..


رغد ضحكت بسخريه: ههه وتبغاني اقولك من البدايه ..

لو انك ماكشفتني ماكنت راح اقولك شئ ..
كنت راح استقيل من الشركه وابعد عن المشاكل خصوصا انو ولد عمي رفيقك ..

فارس بغضب: بس انا مو مثله ..لا تقارنيني بطارق .

صح هو رفيقي بس مو معناته اني اوفقه على كل شئ يسويه ...

رغد: والصاحب ساحب ..وانت صاحبه واكيد مثله


فارس مسك عضدها: انا مو مثله وانتي اكثر انسانه عارفه هالشئ

والا ماكنتي ضليتي معي كل هالفتره وكنا قراب من بعض ..
تعرفيني زين "ابتسم" وترى انتي كشفتي نفسك لي من قبل تذكرين...

رغد حمر وجهها وهي فاهمه قصده لما تصوب : ايش جالس تخبص


فارس رفع حاجبه وهو عارف انها ماراح تعترف بالي قالته لو مهما سواا

بس الاهم انو عارف ومتذكر الان هي أيـــــــش قالت .....

فارس بجديه: كلامك غير كثير اشياء ..انا فهمت من كلامك انو ماعندك اخوات ..

مع انك قلتي انو عندك اخت وفي شغله ثانيه ..
من نايف وشلون نفس الصوره بالاوراق ...................؟


**********************************************

Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************


 
التعديل الأخير تم بواسطة twin ; 06-19-2012 الساعة 05:07 AM

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:08 AM   #112
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!



******************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************




رموووشه هذه من عندي قلت لازم احط صوره تناسب اموله





بيت ابو فارس

بغرفه ام فارس ...كانت جالسه وامامها امل وتتكلم معها بموضوع ملكتها على تركي ...

ام فارس بعصبيه : انتي ليش متناقضه ..ماسكتك معاه بالمطبخ ..وزواج ماتبين فهميني طيب ...

امل: والله انتي فاهمه غلط يمه انا دخلت المطبخ وماانتبهت لو ...
ولد اختك الي مايستحي على وجهه ماخرج وجلس يضايقني والا انا مااطيقه

ام فارس : وانا ايش يضمني ماسوا لك شئ شكلكم كان مريب

امل انفجعت: يمه وش جالسه تقولين ...ايش بنسوي بالمطبخ يعني
لا تفكرين بشئ مو زين والله انا وتركي اخوان لا اكثر والا اقل
مدري ليش مو راضي يقتنع ولد اختك اني ماابيه كزوووووووووووج

ام فارس مقهوره من بنتها : بس انا ابيك لتركي
ولا تفكرين لي بسوالف الحب والكلام الفاضي محد بيعزك زي ولد خالتك
ومافي نقاش

امل وقفت معصبه ورفعت صوتها على امها : شنو شنو شنو لا تتحلمي اخدو تريكان
والله امووووووت ولا اتزوج ولد اختك الفااشل

وقفت ام امل وعطتها كف مفاجئ: لا ترفعي صوتك عليا ياقليله الادب
الظاهر ماعرفت اربيك ولازم اعيد تربيتك ولعلمك الي صار ماحسكت عنو
وابوك راح يعرف ويالله انقلعي على غرفتك

حطت يدها على خدها وعيونها غرقت اول مره امها تصفعها كف على وجهها بهالطريقه ...

امل وشهقاتها عليت: تضربيني ..تضربيني عشان تركي ..

ام فارس بعصبيه: واكسر راسك يالي ماتستحين اخرتها ترفعين صوتك علي ..
هذا الي ربيتك عليه ..
فالمطبخ وسكتت عنك بس لا تحسبيني بمررها ملكتك على تركي بتتم غصبا عليك ...

امل بكت وهي مقهوره من امها تكلمت بتهور وطفوله بسبب دلعها الزائد:
انا اكرهــــــــككك انتي ماتحبيني ..ابغى بــــــــــابــــــــــا ...

خرجت من الغرفه تركض ودموعها تجري على خدودها
صدمت بجسم شخص وكان "تركي" دفته :
بعد عني انت السبب اكررررررررررهكك

تركي مسكها قبل لا تمشئ وهو مستغرب دموعها: اشبك تبكين ؟؟؟

امل دفته : انقلع الله ياااااااااااخذك ..

كملت ركضها لغرفتها وهي تبكي ااااااه ياربي ايش اسوي هذولا بيزوجوني الاهبل تركي ..
والله ماافرحهم واخذو وينك يافهد تساعدني زي ماساعدتني اشرد من راكان ...وينك ...

اتصلت على افنان لكن لا رد لقيت رولا تتصل ردت عليها وقالت لها
انها بتقابلها لانها تعبانه ومحتاجه لاحد تجلس معاه ....



**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************

بالمقهـــــــــــــى

بعد كلام طارق ونايف طلب طارق من ابن عمه يجي يسكن عندهم حاليا لغرض بنفسه ..
لكن نايف حس انو مو مرتاح للفكره
خصوصا انو ما يواجه بنات عمه ولا مرت عمه وماحب يكون مصدر ازعاج واحراج لعيال عمه ...

قرر يتواصل مع طارق ويبحث عن اخته كمان وهو حاسس انو مقهور من الشئ اللي عرفه
توقع يفرح لما يكتشف عائلته لكن الان لو كان دون عائله كان حاله بيكون احسن ..

طارق وعده انو بيساعده وبيوقف بجنبه دائما وساله السكن اصرعليه يسكن معاه
لكن لا فائده قثرر يعيش بشقه قريبه منهم ويدبر له شغل بالشركه...

افترقوو بعدها ...طارق بيته ..ونايف بيت ابو نادر..


"بيت ام طارق"

ام طارق جالسه مع احفادهاا وهي تكاد تكون اسعد انسانه بهذه اللحظات
هنا اولاد زوجها فتشوفهم دائما وبدت تميل لهم ..
هديل قايمه بكل شئ وتساعد مرام بدبشها بعد ماعرفت بسالفه ملكتها الي بعد كم يوم ..
اما غرام مهتمه بدراستها ومتقبله هديل لكن تعاملها برسميه نوعا ما ...

ام طارق وبيدها عزوزالي يبكي :..بس بس ياعزوزي لا تبكي ياورح ستك ....
يمه هديل ولدك يبكي شكلو مااكل

جات هديل ومعها قاروره الحليب : أي والله نسيت اكله
كانت بتاخذو من مرت عمها لكن ام طارق سحبت قاروره الحليب :
انا ارضعه يابنتي روحي انتي وارتاحي ونامي شوي..
شكل العيال تعبوك ومرام وحوستها..

هديل ابتسمت: لا تخافي يمه انا بخير وعسل على قلبي والله تعودت على الاشقياء هههههههههههههههههههههههه

ام طارق بهدوء: بس انتي الحين قايمه بااربعه مو اثنين ..

هديل حاسه فيها صعب جدا تعيش مع عيال زوجها كل ماتشوفهم راح تتذكر خياتنه لها
قربت منها وباست راسها وكف يدها تكلمت بحنان وابنه صادقه
حستها ام طارق من كلامها: انا حاسه فيك يمه انتي انسانه عظيمه وصابره
وعمي محمد كان محظوظ يوم تزوجك واذا على العيال انتي قلبك كبير
وماتحاسبين غلط الكبار على الكبار ...

ام طارق بغصه: مو قادره احبهم ...او اشوفهم ..اشوف محمد فيهم

هديل تكلمت وهي تحاول تصفي بال عمتها المشوشه :
يمه صح عمي محمد غلط بحقك يوم خبى عليك ..
بس شوفيه الحين فين وين..
مسجون ولقى عذاب اقسى واصعب واكيد حس بالندم على كل شئ صار
واذا عياله ..يمه يمكن هذولا خير من ربي ..
بكره مرام وغرام بيتزوجون كل وحده بتروح بيت زوجها
وعيالك بعد بتزوجينهم يمكن هذولا يكونون مثل عيالك واحسن بعد
افتحي قلبك لهم وحسسيهم انك امهم الي فقدوها وابوهم البعيد عنهم ..
صدقيني بتحسين براحه كبيره انتي حاولي بس
وقلبك طيب مابيقسى على اطفال مالهم ذنب
ولك اجر بعد انك ربيتي عيال مو عيالك ...خليها لوجه الله

ام طارق طالعت هديل وهي تمنت فعلا لو خطبتها بنفسها لطلال
لانها فعلا جوهره مو هي المحظوظه بطلال ..طلال محظوظ فيها ...

مسكت يدها : ياكبر قلبك ياهديل وياطيبته ..وياحظ طلال الي لقى زوجه مثلك ..
سامحيني يمه على كل شئ صار لك والله انك تنحطين على الجرح
وماغلط ولدي يوم اختارك بس انا العمياء الي ماكنت اشوف ...

هديل باست يدها: حاشاك يمه ..
هذا نصيب وربي كاتب يصير كل هالشئ والحمدلله انا مبسوطه وطلال ياقلبي
مو مقصر معي بشئ ومعوضني واهم شئ انك رضيتي عنا
لاني كنت بس ابي رضاك عني وعن طلال ..

ام طارق ضمتها الله يرضى عليك يمه ويسعدك دنيا واخره

دخلت عليهم مرام: انتو وش تسوووون ؟
اعترفووو ..ههههههههههه احضان وحركات لا لا انا اغار كذا ياام طارق

ام طارق: ههههههههههههههه تعالي ياحبيتي

ضمتهم الثنتين لصدرها وهي حاسه براحه نفسيه ماحستها من زمان
سمعت صوت الباب واحد يتحمحم ...

رفعت هديل راسها وانصدمت بالواقف على الباب
..............كان طارق

ابتعدت بسرعه عن ام طارق وركضت للحمام لانها بدون جلال ...
حست بقهر من تصرفه المفروض مايدخل الا بااستأذان لانو مرت اخوه بالبيت ...

ام طارق بعصبيه: ليش مادقيت الباب ناسي ان مرت اخوك بالبيت من الادب تدق الباب ...

تقدم طارق بدون اهتمام ونظره على باب الحمام " اعزكم الله"
شاف عزوز نايم وماحط بال لكلام امه ومرام الي يعاتبونه لدخوله بدون استأذان ..

رفع عزوز بقوه يشوفه "عزوز جميل جداا ماخذ من هديل كثير"
تأمل شكله وتذكر شكل مرت اخوه ...
شعرها طويل وكثيف وناعم وعيون واسعه برموش كثيفه ونظرات قمه بالبرائه
وبشره رائعه حتى جسدها جميل وممشوقه القوام رغم ولادتها القريبه لتؤام ....!
جميله فعلا هنيئا لك ياطلال هذا الجمال...
باس عزوز بقوه وعزوز بدا يصحى من قوه مسكه عمه له وبدا بالبكاء ....

طارق مايحب الاطفال لما يبكو: بس بس بلا دلع

مرام سحبت عزوز منو: فجعت الولد الله يرجك بشويش عليه لسه نونو ..
<طالعت عزوز وبدأت تهدهده >:
بس بس ياروح عمتو لا تبكي دحين اضرب عموو خلاص ....

حولت عينها لاخوها وطالعته بعتب: مدري لما تتزوج كيف بس بتعامل عيالك وانت بهالجفاا

طالعها طارق بسخريه وهو رافع حاجبه قاصد يحرجها : بس انا ادري شلون بتعاملين عيالك
بس تتزوجين شكلك بتصيرين ام حنونه وخالد مابيتعب معاك من اول سنه بيصير ابو ..

اغتاضت مرام وطلعت من الغرفه بيدها عزوز رايحه لغرفة الاطفال..



&&&&&&&&&&&
® رامــ ♥ـــــا ®
&&&&&&&&&&&




اما طارق ...تكلمت معه امه وهي عاتبه عليه ...

ام طارق: يمه البيت مو مثل اول اذا بتدخل أي غرفه دق الباب

طارق بصوت علي قاصد يسمعها: يمه مافيها شئ وبعدين هاذي مرت اخويا
مو غريبه عادي اعتبرها مثل مرام وغرام ويوم دخلت على بالي
غرام شكلها كان صغير ماخطر ببالي انها مرت طلال ...

ام طارق وقفت وسحبته : طيب المره الجايه انتبه ويالله اخرج عشان البنت تاخد راحتها

طارق : طيب طيب

خرج من الغرفه وعينه على باب الحمام يتمنى يلمح ظفرهاا بس
ودخلته امه غرفته وسكرت الباب ..

جلس على سريره وامه جالسه جنبه ...تكلمت بهدوء وعينمها بعينه :
طارق انا اعرفك زين ماابغى مشاكل تصير بينك وبين اخوك ...
هو مسافر بعد فتره خلي الفتره تعدي على خير

طارق طالعها وتكلم بخبث:
لا تخافين افا ياام طارق مستحيل ازعل اخوي مني عشان مره ولا يهمك ارتاحي بس

ام طارق ماارتاحت لكلامه بس قالت ماراح يصير شئ ان شاء الله ..:
الا متى ملكه مرام تكلمت مع خالد ...بعدين ماشفنا امه واخته ؟

طارق بهدوء : بتشوفينهم قريب ان شاء الله امه مسافره علاج هالفتره
اتفقت معه الملكه بعد يومين راح تكون بسيطه والزواج راح يكون كبير ...

ام طارق : وليش مااخذت رئيي

طارق تنهد: يمه الرجال مستعجل وخاطبها من زمان واحنا تأخرنا عليه
اللي قلته لمصلحة مرام هي كذا كذا موقفه هالترم لو تملك فيه وبالاجازه الزواج
يكون حلو وتبدا السمستر الجاي مع بدايه السنه الجايه ....

ام طارق ماعرفت ايش ترد تحس قرارها ماله داعي وطارق يعرف شلون يقنعها :
على راحتك انا قلت وانت المسؤول عن كل شئ ....

طارق : زين ولا تخافين يمه انا حاسب حساب كل خطوه اسويها
.. وماراح تندمين ان وثقتي فيني ...

ام طارق تنهدت : ان شاء الله ...نواف مااتصل عليك ؟؟

طارق بهدؤء: الا اتصل ...راح يرجع بيوم الملكه ..ومعه ابوي

ام طارق سرحت ..................................

طارق مسك يدها : يمه في شئ ابي اقولك عليه ..
تذكرين نايف ولد عمي بندر الله يرحمه ؟

ام طارق : أي الله يرحمه ..وش ذكرك فيه ؟؟

طارق : يمه ...نايف عايش ...مامات

ام طارق بصدمه: عاااااااااااااااااااااااااايش !!
انت وش جالس تقووول ؟

طارق: وانا زيك انصدمت بس طلع فعلا عايش ولما حكى لي
ايش صار معاه عرفت ليش مالقيناه

ام طارق وهي لحد الان تحت تأثير الصدمه :
طيب مادامه عايش ليش ماراجع لاهله ليش ظل مختفي كل الفتره هاذي ؟؟

طارق : انا احكيلك كل شئ .................................................. ..................
.................................................. .......................
.................................................. ..........................
.................................................. .........

حكى لها كل شئ قاله نايف من اول لقاء وكيف التقى فيه وحكا لها
انو خبره عن اهله وانه فاقد الذاكره بس ماجاب
سيره رغد ................

ام طارق حست بالدمعه بعينها: والله شئ مايتصدق الله يالدنيا ذي ....يالله هذا كلو صار ...
ياقلبي عليك يانايف الله يصبرك ياولدي ...طيب ليش ماجبتو معاك ؟؟

طارق: مارضي يقول راح يزورنا بس حابب يسكن بشقه لحالو
وانا ماضغطت عليه خليه على راحته ...

ام طارق : سبحان الله اذا اراد شئ ان يقول له كن فيكون ....

طارق: المهم اسمعي انا بااخرج دحين بقابل خالد وبااشوف
وين فارس ماشفته من اول ناوي اشغل نايف بالشركه واساعده ...

ام طارق فرحت بكلام ولدها: الله يجزاك خير ياولدي أي كذا ابغاك تساعد الناس وخصوصا اهلك

طارق وبراسه اكتر من موال: انا تربيتك يالغاليه ماتخافين علي ....
يالله استأذن اشوفك بخير ..

ام طارق وقفت: الله معك ويوفقك

طارق قبل لا يخرج: صح اعتذريلي من هديــل ماقصدك اخوفها ؟؟

ام طارق : لا تخاف راح اتدبر موضوعها ...


&&&&&&&&&&&
® رامــ ♥ـــــا ®
&&&&&&&&&&&




دخلت غرفه الاطفال وهي مغتاضه بس انفرجت اساريرها بالي شافته وبانت ابتسامتها .....
لقت غرام تلاعبهم وتمشط شعورهم وهم يبكون
وسمعتها وهي تكلمهم ضحكت من كل قلبها عليها ...

غرام : امممم بس بس رموش يالله شعرك مره متعب ماتمسكه بكله .اوووف
زي شعر امك الدبه مع اني ماحبيتها بس عشانك ياروح اختك ماراح اسبها..
اخ بس لو شعري زي شعرهاا اشقر وحلو ..

راما:واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااع

غرام: الله يرجك فقعتي اذني خلاص مخلصه شعرك اهجدي ..
"سحبت ايلان الي تحبي خارجه من الغرفه "
وين وين مدموزيل الوونه مافي خروووج لين امشط شوشتك ...

ايلان صرخت بصوت عالي فجعهاا :
وااااااااااااااع ..وااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااع

غرام حطت يدها على اذنها:بسسسسسسسسس بسسسسس فقعتي اذني الله يرجك
نفس ابووك مرجوجه ...
اسكتي انتي واياها كل وحده فاتحه فمها شبرين كااني اعذبكم مو امشط شعوركم

دخلت مرام عليهم :
هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه وش قاعده تسوين بالبزران انتي

غرام بااحباط : ايش اسوي جننوني عيال اخوي واخواني المفاعيص
روميو نام بس رمووش والونه لا وقلت باامشط شعورهم الكدششششش

مرام:ههههههههههههههههههههههههههاااي والله مو الكدش الا شعرك ياشيخه
شوي ايش الزين رموش شقراء والونه سم الله عليها تجنن على عمتها مرام هع

غرام دفتها :هههههههههههههههههههههههههههههه الله يرووجك يابطه
شعري يجنن زي الغجريات هع وذي الموضه وعمتها مرام نسخه من عمتها غرام هع

مرام:ههههههههههههه بس بس لا يصحى رامي ...
"تقدمت وغطته " غرام تكلمتي مع هديل؟

غرام بدون اهتمام: لا عادي عندي سلمت عليهاا

مرام : احسك ماتحبينها ...

غرام : مو مااحبها بس ..يبالي وقت اتعود عليها خصوصا بعد سالفتي معها
ليله عرس طارق

مرام بحنان: غرام حبيبتي انا عارفه انك طيبه وهديل مثلك طيبه
وانتي تغيرتي عن اول كثيير حاولي انتي تبدين تكلمينها ..
خليها تحس انو مرحب فيها بعائلتها

غرام بسخريه: لا تخافيني امي ماتركتها دقيقه وطايره فيها وهي عارفه تسنع نفسها
وشوفيها كيف صايره

مرام لوت بوزها بزعل غرام شافتها زعلت ومسكت كتفها :
لاتزعلي مرووم والله انا مااكرها بس احس مااقدر احط عيني بعينها
"نزلت راسها" والله بعد موقفي ماقدر احس راح تتشمت

مرام بجديه: هديل عمرها ماكانت كذا رفيقتي من المتوسط واعرفها زين
صدقيني هي طيبه وتنسى بسرعه والي يضحك بوجهها خلاص
يصير من احب الناس على قلبها ...

غرام : يعني اكلمها وانا متطمنه ؟؟

مرام ابتسمت: اكيد هههههه اخوك طارق الثور فجعها اليوم دخل الغرفه
وانا وهي وامي جالسين وهي بدون جلاال من فجعتها ركضت الحمام
وقفلت على نفسهاا ههههههههههههه

غرام شهقت: جد مايستحي لو دق الباب اكيد البنت انحرجت واخوك دا
استغفر الله ...طلال درى

مرام: لا لا لو درا بيطلع من البيت هههههههههههههههههه يغار على هديل موت
حكتلي عن الي صار معهم باايطاليا هههههههههههههههههههههههه

غرام تحمست: وش حكت لك

مرام شالت ايلان تغير لها : مو وقتو الحين انتي اجلسي معها وهي تحكيلك
يالله انا بغير لالونه واروح عندي مشوار السوق ...

غرام بهدوء: خلاص رضيتي بخالد؟

مرام سكتت : انا مو مقتنعه بس وكلت امري لله وربي مابيضيعيني
وان شاء الله يكون ولد حلال

غرام من قلبها: الله يوفقك ويسعدك ويكون خالد طيب وولد ناس مو مثل
اخوك الــــ...............

مرام قاطعتها: اششش لا تقولين كذا ..مهما كان بيضل اخونا الله يهديه لنفسه ويعقل

غرام بقهر: امين ....


**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:21 AM   #113
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!





ايطـــــــــــــــــاليـــــــــــــا

بالجــــــــــــامعه

اياد رجع وطبعا بسبب واسطه عمه ماتأثر شئ وكمل عادي جدا
وكذلك بشاير افترقو عند باب الجامعه واياد ملاحظ تغير بشاير الملحوظ بتصرفاتها معه ..

براسه انو اكيد لانه فاقد الذاكره اعترفت له وتنازلت عن كبريائها
لكن هو ماراح يمرر الماضي بسهوله
...لازم يعلمها من اياد الي تختبر غيرته .....

بعد ماانتهى على اخر النهار اتصل عليها سألها وينها فيه وقالت له
انها بااحدى الكافيتيريات مع اصحابها توجه لهناك وبيده ورده عجبته قطفها وهو ماشي ...

لما رفع نظره اختفت ابتسامته من على وجهه ....
شافها واقفه وبجنبها هااري وجورج ومايكل وسيدرا جالسين امامها وسيرين تكتب .....
حس بنار الغيره تحرق قلبه ..........
"وتبغيني امرر لك كل شئ واصير العاشق المغرم بيومين يا بنت عمي
ما تتحلمي مو اياد الي ينسى ويسكت صح اعشقك وماانكرها ..
انتي لي وملكي ومايحق لانسان يقول غير هالشئ ...
بس لازم اول تعرفين ايش ممكن يسوي اياد ان عصب
وتحسبين الف حساب له راح اخليك تعشقين التراب الي امشي عليهاا ..
انا اياد يابشاير ولسه ماعرفتيني"

تقدم ورسم ملامح الا مبالاه على وجهه وبيده الورده ..
شافوه كلهم ووقفو يسلمون عليه ...
بشاير اول ماشافته لمعت عينها بسعاده وابتسامتها نورت وجهها
ركضت ناحيته وضمته على خفيف : هلااا قلبي اخيرا جيت
"شبكت ذراعها بذراعه وتقدمت لاصحابهاا ...

وقفت سيدرا وسلمت عليه هي وزوجها وهي سعيده باانه تعافاا
وجورج صافحه بجمود : اهلا بعودتك ...

اياد بسخريه : شكرا ...

تقدم له هاري وصافحه بموده حقيقيه : اهلا بعودتك للجامعه ياااستاذ اياد وحمدلله على سلامتك

اياد صافحه وضغط على يده ونظراته له ماكانت ودوده ابدا وكلامه اكثر غموضا
حس فيه هاري شكرا لك نعم لقد عدت لاكمل مابدأته ..

هاري حس بوجع بيده وسحبها: جيد اتمنى لك حظا جيد ..

اياد رفع حاجبه بتحدي : ولك ايضا

جاك تكلم بالعربيه وسلم عليه بسرور: هلاا بالكابتن الحمدلله على سلامتك يادب
اخيرا رجعت الجامعه

اياد ابتسم له: الله يسلمك شكرا

جاك خبط كتفه: ماشاء الله باين صحتك منيحه كتير ...

اياد تنهد من قوه الضربه : ااه

بشاير سمعت وهاوشت جاك على خفيف : جااااااك عورتو بشويش لسه ماتعافا تماما

جاك:هههههههههههههههه لا تخافي عليه هوا قوي وبيتحمل

ابتسم اياد ببرود ..............................

تقدمت سيرينا بدلع ومدت يدها ونظراتها كانت مركزه على اياد
كانت نظرات اعجاب واضحه : اهلا بعودتك وحمدا لله على سلامتك

ابتسم لها اياد ابتسامه عريضه وهو يتأملها من فوق لتحت بااعجاب بااناقتها :
شكرا لكي ياانسه اا...عذرا مااسمع لقد نسيت

سيرينا : هههههههههه لا عليك اسمي هوا سيرينا جورج هوا اخي ..
انا صديقه لبشاير ومع الشله ...

رفع حاجبه : اهاا تشرفنا سيرينا اسمك جميل جدا مثلك

سيرينا حمرو خدودها : هذا لطف منك

بشاير ماعجبتها نظرات سيرينا لاياد ولا ارتاحت ابدا
وحتى ردت فعل اياد ماحبتها تمنت يكون اكثر رسميه ....

تفاجأت بالي سواه لما مد الورده لسيرينا : تفضلي هذه الورده انها تشبهك ..

سيرينا حطت يدها على وجهها : واااااااااااااو كم انت لطيف جميله جدا شكرا جزيلا لك

اياد : عفواا

بشاير مغتاضه مره : اياد ممكن نمشئ تأخرناا على البيت

اياد طالعها: لسه بدري خلينا نجلس انا حبيت اصحابك ....

بشاير بضيق : بابا وخالتو ينتظرونا على الغدا لا نتأخر دحينا يزعلوو

اياد : اوووه صح ...اجل نمشئ
"التفت على سيرينا"
فرصه سعيده ياانستني الجميله ولنا لقائات اخرى

سيرينا : اكيد تفضل هذا رقم هاتفي واتمنى ان نصبح اصدقاء

اياد : بكل تأكيد ...وداعا ....سيرينا

سيرينا: الى القاء "همست " ياها الوسيم

خرجو اياد وبشاير من الجامعه متجهين للبيت اياد يدندن ومبسووط على الاخير
وكل شوي يقولها اصاحبك ظراف وحبيتهم
وبشاير كانت مقفله اخلاقها ومتضايقه وتجاوب عليه بجمود.
تمنت انها ماطلبت منو يجي عندها وانها هي راحت له
....ونار الغيره تحرق قلبهاا ....



**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************








باايطاليا لكن بشقه اسمـــــــــــــا

كانت امها تزورها بااستمرار وحالتها كانت تمام تتصل بهديل دائما
وتطمن عليها وبشاير تزورها دائما وهذا الي مريح بالها ...
سعود مهتم فيها لو انها مويه ماانكبت ...

اسما بملل: حبيبي مليت ابغى ارجع الجامعه ...

سعود حس فيها كانت ماتخرج من البيت لانو محرص عليها :
قلبي صحتك اهم عندي وانتي حامل ماراح يكون مستواك كويس

اسما مدت رجولها قدام وهي تطالعه: من رائيك مااكمل يعني والله ماراح اتعب نفسي وارهقها

سعود: ياقلبي والله لمصلحتك اتكلم وبس تولدين ترجعين تكملين وعد مني

اسما ابتسمت بمحبه ويدها على بطنها: اذا كذا اوكي لحد مايجي ولي العهد بالسلامه ....
الله يخليكم لي ياقلبي

سعود: امين يارب ويخليك لنا يااغلى البشر


اتصلت عليها ام سعود تطمن عليها وعرفت من سعود ان حملها مو مستقر حاليا
عشان كدا مارجعو للمملكه ...
قررت تجي هي عندها وتهتم فيها هي وامها ...
وحياتهم مستقره حاليا ...................



**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************


ببيت رنــــــــــــــــــيم

كانت متمدده على الارض بين الحياه والموت ضرب بندر وجعها والكدمات
بكل جزء بجسدها منهاره تماما نزفت من دون ما ينتبه بندر
لانو كان بشده غضبه وضربها بدون رحمه بحالها ...

كانت غزل رايحه تزور رنيم ...
لازم تعرف سبب القطاعه الي صارت بينهم .

رنيم ماتتركها بااصعب اوقاتها بدون سبب
اكيد فيها شئ ....

دخلت البيت بهدوء البوابه كانت مفتوحه ونادت : سلاااااااااااام ...
خالتوو، رنوووووووووووووووم

جاتها الشغاله سألتها عن اهل البيت قالت لها انو رنيم بغرفتها
وام بندر مارجعت من مشوارها ..
استغربت وقررت تصعد تطمن على رنيم وتحل مشكلتها معها ...

صعدت الدرجاات وشافت باب الغرفه مردود حست في شئ غريب
فكرت بفكره انها تفجعهااا وتسوي لها سبرايز وضحكت بسرها خخخخخخ ياويلك مني يادوبيه ...

فتحت الباب : بووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
وووووووووووووووووووووووووووووووووووووو
وووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووو وووووووووووووووو

تراجعت خطوه للخلف وانخرس لسانها وهي تشوف رنيم طايحه على الارض
وشكلها مايدل على انها نايمه ابداا ...

قربت شوي شوي شافت جسد بنت خالتها المتورم وملابسها المقطعه والادهى انها تنزف ..

سكتت شوي تستوعب الوضع وصرخت بجنون وهي تشوفها كيف كأنها ميته :

رنــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيم

نزلت لمستواها وهي مرعووبه : رنيم رنيم كلميني ..رنيم انتي بخير ..

رنيم تكلمت بتعب:ااااااااااه ااااااااااااااااااااااااااااااااااه

نزلت دموع غزل : رنيم انا غزززل تكلمي الله يخليك انا جنبك وشصااااااااااار لك

رنيم فتحت عينها بثقل : ابـ ــى عبــ ــ د للـ ــه ...

غزل مو فاهمه شئ من كلامها: رنيم اصحي انا غزل اشبك من سوا فيك كذا ايشبو جسمك ؟؟؟

رنيم ماقدرت تتكلم فقدت الوعي مجددا ,,,

غزل هزتها بعنف وهي بحاله الصدمه : رنيـــــــــــــــم رنيـــــــــــــــــــــــــــم اصحـــــــــي لا تموووووووووووتي رنيــــــــــــم كلميني لا تمووووووووتي
"نادت على الشغاله "
ميشاااااااااااااا ميشااااااااااااااااااااااااااااااااااا ا
ياهووووووووو الحقووووني يانااااااااااااس خاااااااااااالتو، بنــــــــــــــــــدر

لكن لا رد ابدا ورنيم تصارع الموت الذي يلوح لها فالاافق ..............



**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************


الاستراحـــــــــــــــــــه ...

وصل عبدلله الاستراحه وكان خايف من المواجهه مع بندر لكن المواجهه لابد منها
وخطأه لازم يتحمله كفايه حبيبه قلبه ماسلمت من الي صار بسبب تهوره
وهي مظلومه مالها ذنب الا انو هو "ولد خالتها"...
اكيد عرف انو رنيم حامل مني ...يارب استر ....

تقدم وهو مرتبك وخايف تمنى انو يتراجع كم خطوه لورى
لانو خايف فعلا من هالخطوه وخايف من الي بيصير بينه وبين بندر ....

دخل الاستراحه وقلبه يدق طبوووول ويدعي ربي يعدي اليله على خير..

دخل وشاف بندر واقف من دون عمامه وعقال بس ثوب وباين على وجهه ناوي
يسوي جريمه بااي شخص امامه ....

بلع ريقه وتقدم وصار في مسافه بسيطه بينهم .....

عبدلله بتوتر: انا جيت....

بندر بجمود: زين انك جيت صح الي قالتو رنيم ...

عبدلله ارتبك وحس انه ماراح يمر اليوم على خير:اااا بندر اسمعني الموضوع ااا انو

بندر قاطعه وهو يصير على اسنانه: جاوب على سؤاااااااااااااااااالي انت
الي سويت البلووووه الي احنا فيها

سكت عبدلله ....تقدم بندر ومسكو مع رقبته وشدوو بقوه :
رنيـــــــــــــــــم حـــــــــــــــــــامل ياحيـــــــــــــــــــــوان

عبدلله حاول يوضح : بندر انا احــ............

بندر: تفوووووووو عليك ياكلب هذي اخرتها اختي انا حـــــــــــــــامل ومن مين ولد خــــــــــــالتهاااا

عبدلله انخنق من شده بندر له : اااااا بموو ت بعــ ـــد

بندر دمعت عينه بقهر والعار كاسره : والله لاشررررررررب من دمك ياكللللللللللللللللب
بنت خااااااااااااالتك كذا تسوي فيها ياعديم الشررررف انت ماتحس ماعندك نخوووه

عبدلله مو قادر يتنفس خلاص ...........

بندر نزلت دمووعه وصار يضرب عبدلله على وجهه لحد مانزل الدم :
توقعتها من الغرررررررررررررريب مو منك مو من ولد خاااااااااااااالتي
تطعني بظهرررررري ليش ياعبدلله ليييييييييييييييييييييش

عبدلله حس بدوار وهو يتعرض لسيل من الضربات والكدمات
وبندر كان بحاله غضب وانهيار فضيييع ....

بلحظه تهور وجنون طلع المسدس من سياله ثوبه :
انت لازززززم تموووووووووووووت
لازززززم اغسل عااارك يازباااااااااااااااله لازم تمووت وتموت الحقيره

صوب المسدس لراس عبدلله وهو بين نيران ...
ولد خالته واقرب انسان له والعار والشرف واخته .....................

بندر............................................



**********************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
**********************************************





ابكتـب كـل لحظاتـي معـك لأنـي مـا ابـي انـسـاك
بعدك حياتـي صـدق اشبـه بغيبوبـه
شفني لفضت بغيبتـك اخـر انفاسـي
أصحي معك في سكرت الموت لي نوبه
ماعشت لك سكرات موتي وانا ناسـي
وأن غبت ساعه من شقا العمر محسوبه
وأن جيتني ماكن مـرن بـي أتعاسـي
صافي زلال الحـب كاسـه ومشروبـه
عقد أنتثر لميـه لؤلـؤ مـع الماسـي







رموشتي من عندي الصوره ادري لقافه مني بس حبيت احطها هع


تدري فقدتك حيل وضاق فيني الكون
لما تذكرتك ثارت دموع العين
تدري أحبك موت وأشتاق لك بالحيل
وقلبي في غيابك صار لي قلبين
قلب يحبك موت يشتاق لك يغليك
وقلب يخاف عليك من هالزمن الشين


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:27 AM   #114
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




الاعتــــــــــــــــــــــــــــــــــــراف


" احبك موت !!! "







تصميم اموله فديتها ..اتمنى تشووفو الفلاش اضغطو على الحرمه او كمرتها هع




لا اله الا الله




البــــــــــــــــــــارت السادس والاربعـــــــــــــــ46ــــــــون


الجزء الثاني ...

بيت ابو نادر .....

بعد لقاء نايف بولد عمه ..رجع لبيت بو نادر
حكى لهم نايف عن كل شئ عرفه ... عائلته.. ومن يكون ...
وايش صار لما قابل طارق ولد عمه ...
حتى عن وفاة اهله بفتره غيابه ..ماترك ولا تفصيل صغير بااستثناء سالفه اخته الي كسرته فعلا وحطمت فرحته ...

كان المفروض يكون مبسوط لانو اخيرا لقى اهله
اتطمن وعرف انه ولد ناس وله اهل وعزوه مو ولد شوارع ..
لكن ماكانت السعاده ابدا عنونه باين عليه مهموم ونفسيته تعبانه والسعاده ابعد ماتكون عنه ..
وهذا الي استغربو منه نادر و ابوه وحتى فراس لاحظ هالشئ ...
لكن ماعلقوو ...
توقعو انو بسبب خبر وفاة امه وابوه ..او ممكن متضايق من شئ
مادرو ان السبب كان اعظم مما يتصورون ...

العار والذل الي حس فيه بعد كلام ولد عمه عن اخته ..
لحد الان مو مستوعب انو اخته ممكن تسوي هالشئ مع انو مو متذكر
بس قلبو كذا يقول وهذا الشئ الي هزه بصميم قلبه
حاسس بنار بصدره ماراح تنطفي الا لا لقاها وعرف شلون يوريها على سواتها ..
خبر رغد تمنى مايسمعو فضل لو يضل جاهل با اهله ولا يسمع عن هالشئ
مع انو مو متذكر ولازل يعيش مشوش لكن الموضوع كان موجع ...

تردد نايف ..موعارف شلون يقولهم عن خبر انتقاله للشقه ..
عارف انو بيلاقي اعتراض من الكل خصوصا نادر
لكن فالنهايه خبرهم ومثل ماتوقع الكل اعترض على قراره بالانتقال
اصبح جزء من اسرتهم ...

حس فعلا انو محظوظ وربي يحبه ..على الرغم من الام الي حاسس فيه
لكن وجود هالاسره فعلا حسسه انو الدنيا بخير والله انعم عليه بناس طيبين
ساعدوه ورحبو فيه بينهم حتى قبل يعرفون هو ولد مين ومين اهله
يحبونه لانه نايف وبس ..

مااهتمو بماضيه ولا ولد مين استقبلوه ببيتهم وعاملوه مثل ولدهم
رفضو انتقاله خصوصا انو اهله ماتو وماله احد..
مستحيل يسكن ببيت طارق وهو مايواجه بنات عمه ومرت عمه احراج كبير لهم وله ..
ماحب يضايق نفسه بهالسالفه ..

قدر يقنعهم بالنهايه برغبته ..
لازم يستقل عن الكل وينظم حياته من جديد
لازم يرجع نايف الاولي ...لازم يتذكر لازم ..
واول خطوه لرجوع الذاكره لازم يبدى ببناء اساس له
انتقاله للسكن بالشقه اولا بعدها راح يشتغل بالشركه مع طارق..
وهذا كان عرض ولد عمه له عشان يساعده وهو قبل هالعرض بترحيب
ثاني خطوه كانت انو يدور على اخته ويرجعها ...........

توجه للشقه الي اشار له طارق بها كانت قريبه من بيت ولد عمه
وبنفس الوقت قريبه من الشركه الي المفروض يداوم فيها ...
كان نادر معه وساعده بحمل اغراضه القليله وبتجهيز الشقه ..
وهو متأمل يقنعه يتراجع ويرجع يسكن معهم ..

نايف وهو يرتب ملابسه بالدولاب لاحظ صمت نادر وهدوءه الغير مألوف ..: وشفيك ساكت ؟

نادر: ولا شئ عمر.....اقصد نايف ههههه مو متعود على اسمك الجديد

نايف باابتسامه محبه : عادي ناديني بالاسم الي تحبه اصلا مو متذكر شئ لسه عن الماضي ... من رحمه ربي انو ولد العم هو الي عرفني ..

نادر رد الابتسامه : ماقلت لك خلي املك بالله كبير ربي مايضيع وانت انسان صابر ومؤمن وربي مابيضيعك ...

نايف تنهد وتكلم من قلبه شايل هم الي جاي بس متوكل على الله : أي والله ونعم بالله ... الحمدلله على كل حال نحمده ونشكره ..

نادر بعد لحظه صمت : انا مو عاجبني تجلس بروحك هنا ..يااخي وش فيها لو جلست معنا ..انا وفراس وابو مضايقينك بشئ ؟

نايف بسرعه: حشى والله محشومين ..والله ماشفت الراحه الا ببيتكم يا نادر انتو اهلي من قبل لا اعرف من اكون... بس لين متى بضل ساكن عندكم ..امك ماتاخذ راحتها ببيتها ..اختك بعد تجي بتجلس مع اخوانها وانا جالس ومضيق عليكم مايصير ياخوي حتى الغدا والعشا ماتتجمعون بسبتي !!

نادر عقد حواجبه: من قال اننا متضايقين ..؟ احنا مرتاحيين وعاجبنا الوضع والله عادي مافي ضيق ولا شئ ماالضيق الا فالصدور وانا اخوك اذا هذا الي نقلت عشانه ماراح امشئ الا ورجلي على رجلك ...

نايف بهدوء: نادر الله يهديك ..والله السالفه اني ابي اكون نفسي لازم استقل وابدا اعتمد على نفسي والاهم خلاص عرفت اهلي وعيال عمي ومو حلوه والله اضل جالس ببيتكم وهم الي مكلميني والله فشله ..و انتو ماقصرتو وبتضلون اهلي وبلصق لكم يوميا ..

ابتسم نادر :ههههههههههههههه والله احلى لصقه بس برضو مااقتنعت ..

ابتسم نايف : ياليل "بمرح" يااخي لا تكون لحوح كذا لازم تحرجني يمكن افكر استقر ..اتزوج تبيني اتزوج و اسكن مع مرتي ببيتكم !

شهق نادر : تبي تتزوووووووج !!!!!!!!!

نايف شاف ملامحه المفجوعه: أي اتزوج ! وش فيها مو رجال ..!
اكيد افكر استقر واكون اسره زوجه تداريني واطفال يفرحون قلبي ..

نادر لاااازل مستغرب ماخطر بباله زواج ابدا : لا لا مو قصدي بس اتفاجأت ماعمرك لمحت لي انك تفكر تتزوج ..

نايف بصراحه : والله الصدق ماكنت افكر بالزواج قبل ..
ولاحتى بااتزوج قريب... مجرد خاطر ببالي ويمكن انفذه...
تدري قبل كم يوم كنت افكر ...

"باابتسامه موجوعه " شلون واحد خريج سجون وبقضايا جامده مثلي ويفكر يتزوج او يشتغل او يعيش حياه طبيعيه زي باقي الناس ..
لا وبعد مجهول النسب ..من الي بتقبل واحد زي كذا اصلا الا لو فيها شئ ..كنت افكر شلون بكمل حياتي...

."ابتسم لكن لازال جزء من الام عالقا "..
بس بعد مالقيت اهلي الحمدلله الامور بدت تتيسر...

"لمعت عينه بنظره تحمل كل معاني الاسى والفرحه بدموع انسان محروم من السعاده "... المهم اكتشفت انو انا ولد حلال ..ولد حلال ولي اهل وعزوه افتخر فيهم يا نادر ...عندي عيال عم
حتى لو فكرت اتزوج ماراح تكون صعبه بااذن الله ...

نادر حس فيه وهو يتكلم من قلبه ربت على كتفه بمحبه اخويه صادقه : انت بتكمل حياتك وبتتذكر كل شئ بااذن الله بس خلك قوي ولا تيأس...

"ابتسم" بكره تتزوج وتجيب عيال ولد حلو تسميه نادر وكل الي صار معك يكون ذكرى من الماضي .....

نايف : ههههه وانت اجل ابو نايف من الحين مادام مسمي ولدي على اسمك

نادر ضحك وهو يتخيل نفسه يصير ابوو : اكيـــــــــــد لبى ولدي بس حلو على ابوه ...الا على طاري الزواج في بالك وحده ؟

نايف :ههههههههه من فين وحده وانا مو عارف احد الا انت واهلك وولد العم اممم انا فكرت اخطب بنت عمي الصغيره... الكبيره اظنها مخطوبه طارق ذا الي قاله بس ماادري مجرد تفكير حاليا اخاف تكون صغيره علي مو متذكر اعمارهم ..

عض نادر شفايفه : اخ بس لو عندي اخت ثانيه بس كان زوجتك وصرت نسيبك وغصب عن هالخشم ماتطلع بيتنا ...

ضحك نايف وغمز له :ههههههههههههههههههههههههه لا بااطلع واخذ اختك المزيونه بعد لو جلست بتجلس لنا عذول وانا ابي استفرد بمرتي

نادر شهق بتمثيل: يالي ماتستحي بتستفرد بااختي.. وتقولها قدامي بعد

نايف رفع حاجبه: والله زوجتي وكيفي..!!!اطلع منها احسن لك اصلا مانبي عذول فالنص

قهقه نادر وهو يخبط كتف صاحبه :عذول مره وحده الله يرجك ياشيخ بس حسستني انو صدق عندي اخت وبتتزوجها !!!...

كملو سوالفهم بصفاء وكل واحد يحمل قدرا واسعا لا محدود
من الموده والاخوه للاخر وكأنهما تؤام جمعهما القدر بظروف صعبه
قاسا الالام معا وعاشا بجحيم وعذاب فتره من الزمن
لكن الثمره كانت التقائهما اقسما الا يفترقا مهما كانت الظروف والاسباب....














************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************












الاستراحــــــــــــه

بلحظه تهور وجنون طلع المسدس من سياله ثوبه : انت لازززززم تموووووووووووووت لازززززم اغسل عااارك يازباااااااااااااااله لازم تمووت وتموت الحقيره

صوب المسدس لراس عبدلله وهو بين نيران ...ولد خالته واقرب انسان له والعار والشرف واخته .....................

نزل عبدالله راسه ودموعه تنزل ..مو خوف من الموت لانو الموت اهون شئ عنده بس خايف على رنيم اكيد بندر يذبحها..وماراح يرحمها ...المسأله مسأله شرف وقبايل ... هو السبب بالي صار يموت يتعذب يستاهل الذبح هو بس هي مالها ذنب بااي شئ غير انو حبها وتملكها
هو الغلطان يستاهل كل الي يصير فيه بس هي لا ...

مرت عليه صور من حياته ..
رنيم ودموعها وقت اغتصبها...وظلمها وتعدى على حرمتها
صدمته انو ظلمها ماصدقها واتهمها بعفتها ....
لازلت حمامته الطاهره النقيه بعيده عن كل الدنائس ..
وهو الحقير النجس الي تعدى عليها ...
خوفها وتردد ها وهي تزور الدكتوره
صدمتها بعد كذبته عليها انها حامل ..اتصالها عليه وهي تبكي وتستنجد به
وصدمته بعد مادرى انو فعلا كانت حامل منه ..
تذكر الجنين الي ببطنها ..ضناه الي مابيشوف النور ..
تخيل بندر يذبحها بعد مايذبحه ماتحمل هالشئ ...
يحبهاا ومايبي الشوكه توجعها..
رفع راسه وفوهه المسدس على راسه تمسك برجل بندر وبدات يترجاه ودموعه تنزل بغزاره
عبدلله : بنــدر اذبحــــني انتـــقم مني واشفي غليلك انا مستعــــد امـــــوت ومو خــ ــايف..
بس رنيـ ــم لا...
لااا تسوي لــ ـها شئ حلفتـــ ــك بالله ماتأذيــــــها بشـــــئ
انا غصبتــــــها والله..هي مـالها ذنب
انا حقيـــــــــــــر والزباله انا الغلطــــان ومااستاهل اعيــــش
بس رنيـــم اطهر من كذا لا تذبحها هي تكفــــــــى..

بندر ودموعه محبوسه من شده الغضب انفعاله وصدمته بااخته وولد خالته ماخلى مجال للتفكير السليم ابدا حتى ما فكر بشئ يحل المشكله الا بالدم صرخ بوجهه وهو ينتفض غضبا : دامك تحبـــــــــها ذا الكثـــــــر ليـــــــــش سويت فيها كذا ياحقيـــــــــر ليـــــــــــش
هي بتمووووت وانت قبلها بتمــــــــوت تشهد على روحك ...

بدا الموت يلوح لعبدلله وهو يشوف بندر يستعد لاطلاق الرصاصه على راسه
وارسال روحه لبارئها ...وضع بندر يده على الزناد كان يرتجف من هول الموقف والعرق يصب من جبينه نزلت دموعه غصب عنه مهما كان الموقف صعب و موجع لابعد الحدود ...
هذا ولد خالته ...وهذيك اخته
قوى قلبه ناوي ينهي حياه عبدلله اللان ويغسل العار الي لطخ جبينه ....

رن جوال عبدلله بصوت عالي ...كان المتصل غزل

ارتبك بندر وكأنه ماس كهرباء لسعه وهو يستعد لاطلاق النار ..

عبدلله ارتجف والموبايل بيده من اول مادخل الاستراحه ..
كان متنظر اتصال من رنيم!

.... ضغط زر الاسبيكر بالغلط .....

على صوت صرخات غزل بالمكان ..
كانت منهـــــــــاره من حال رنيم المزريه مو لاقيه احد يسعفهـــــــا ..

غزل تصرخ ودموعها تنزل صوت شهقاتها كان عالي تتكلم بالقوه : عبـــــــــــ ـدلله احقنــ ــي
رنيـــــــ ــــــم مــــــــــ ـــــاتت ......احركها ماتتكلم المكـــ ــــان كلو دم ونفسـ....ـ.......


مــــــــاتت



مــــــــــاتت




مــــــــــــاتت


انفجع بندر من وقع الخبر وطاح المسدس من يده ...
ترددت هالكلمه بااذن عبدلله الف مره ماقدر يسمع باقي كلام غزل
مخه توقف عن الاستيعـــــــــــــــــاب !

كل الي يسمعه منها ...رنيم ماتت
حبيبتي ماتت ...راحت عن ذي الدنيا ...

حمامتي ماتت و طارت عني بعيد....

طاح الجوال من يده ضلت غزل تنادي عليه وتبكي صوت صياحها يقطع نياط القلوب وهي مفجوعه بحاله اغلى انسانه بقلبهاا تستنجد تبيه يجي يلحق عليها مع انو باين انها منتهيه تماما ومافي امل بس لازم تتصرف ..
البيت فاضي ماعندها احد يساعدها ...
خالتها مو موجوده ولا بندر.............حتى رقم بندر حتى يلحق عليها ماتعرفه ...مافي الا اخوها عبدلله ...نادت عليه لانه مارد عليها ...

رنيم : عبدلله ...عبدلله تسمعني ...عبدلله رد تسمعني الوووو الووووو
طوط طوط وطوط
ماسمعت صوته قفلت بعد مافقدت الامل بمساعدته "اكيد ماعنده شبكه او ماسمع شئ
" اتصلت على الاسعااف ...

اما عبدلله ... كان غائب عن الواقع تماما...دموعه تنزل بدون قيود
الخبر نزل مثل الصاعقه مايتخيل دنيا بدون رنيم ...
رغم قوته وصلابته لكن دموعه نزلت لاجل امرأه ...
نزلت خوف عليها ...دمعه رجل مو هين تنزل ...

مستحيل ...مستحيل
رنيم ماتموووووووت مااااااتموووووووت
حبيبتي ماتموت... رنيم ...لا ياربي
لا يا رب ماتموت يارب انا احبها مااقوى اعيش بلاها ..
رنيم لا تموتين تكفين ....لا تروحين وتتركيني .. بتعيشين وبنتزوج
راح انسيك كل الي عشتيه ..راح احميك من كل العالم ..
راح اطير فيك ومافي أي قوه بتبعدك عني ..
بتعيشين مستحيل تموتين ...ماراح اسمح تموتين !

اكيد في امل انها عايشه اكيد غزل مصدومه وتحسبها ماتت
يارب يارب تكون غلطانه ...
وقف على حيله بعد مارجع لواقعه وتخطى وقع الخبر المفجع
كان ناوي يطير بااسرع مايمكن ويلحق على رنيم ...

شاف ملامح بندر المجمده ..كان هو الاخر بحاله صدمه عنيفه ..
حس بكره وحقد فضيع لهالكائن المتوحش الواقف امامه ..
مسكه من ياقه ثوبه وشده بقوه وملامح وجهه توحي بالشر ..
مو عبدلله نفسه الي كان منحني قبل ثواني يترجاه ...
كان عبدلله اخراكثر شراسه في مواجهه قاتل حبيبته ...

شد بندروعلقه بالجدار ويده على رقبته ووده لو يذبحه ويشرب من دمه ..
اكيد بندر سوى فيها شئ... : ذبحتـــــــــــــها ...ذبحتها ياحيوااااااااان مبسووط الحين
مستانـــــــــس غسلت عــــارك ...جـــاوب ..
"كان بندر هادئ وبعالم اخر حتى مادافع عن نفسه وعبدلله ضاغط على رقبته
وكاتم انفاسه وكأن الادوار انقلبت "

عبدلله صرخ فيه وهو يحترق شرر: والله والله والي ررفع ســــــابع سمـــــا
لو صار فيها شئ او ماتت ماراح تضل عايش ياحقيـــر ياانا ياانت يابندر

رماه بقوه على الارض وكأنه فاق من صدمه واستجمع كل قوه عنده ..
كيف لا وهذي رنيم .... خرج مسرع من الاستراحه ...

اما بندرمن سمع كلمات غزل تصنم مكانه ...
طاح المسدس من يده وهو يسمع ..
رنيم ماتت..اختي الوحيده ماتت ...
وانا الي ذبحتها ...بيدي هذي ذبحتها... وذبحت الي ببطنها...
المفروض ارتاح..!

مستحيل تحس بالراحه يا بندر ..مستحيل
هي مالها ذنب ..كانت مغصوبه..مظلومه ..وهذا كلام عبدلله
بس مو خانتني وخانت اهلها كلهم !..ليش ماقالت لي ..!
ليش سمحت له يقرب منها..! ليش صار فيها هالشئ !
ماتت وارتاحت من العذاب ومن الذل ..ماتت وريحتنا ...

بس هذي اختي الوحيده..بنتي .. جزئ مني ..
لحمي ودمي..قطعه من قلبي ,,
راحت من الدنيا مقهوره راحت بدون ذنب وانا السبب ..انا الي انهيتها ...

مو هذا الي كنت ابيه..اني اموتها واغسل عارها ..
"طالع يديه "...بيدي موتها وانهيتها من الدنيا ..
عذبتها وتركتها تموت ببطئ ..
ليش احس اني مخنوق ...سويت الي عليك يا بندر...
لانو الكلام سهل لكن الاصّعب هو التنفيذ ...
قررت اقتلها لكن فالواقع انا اضعف من هالشئ القول شئ والفعل شئ ثاني.

عند عبدلله ...بعد خروجه من الاستراحه ركب سيارته وتوجه لبيت رنيم بااقصى سرعه
حتى انه تجاوز السرعه القانونيه وقطع اكثر من اشاره مرور
كان راح يتسبب بحادث لولا ستر ربي ..
وصل لبيت رنيم لكن تفاجأ بالخدامه تخبره ان الاسعاف جا واخذ رنيم ومعها الغزال للمستشفــــــــــــــــــــــــــــى ..............







************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************






عفوا ,,, لايمكنك مشاهده الروابط لانك غير مسجل لدينا [ للتسجيل اضغط هنا ]




رنيمي ...حبيبتي هل ستموتين؟
هذه العيون الدافئة أين سترحل؟
تلك الخدود البيضاء التي أرهقها الدمع إلى أين تسير؟
لا يا حبيبتي أرجوك لا ترحلي
لأنني لن أعيش بعدك أكثر مما أعيشه معك الآن
لا تموتي يا رنيمي لا تموتي...


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:28 AM   #115
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!






الخــــــــــــــــــالد

كان الايام الي تمر من اسعد ايام حياته بالرغم انه امه وابوه مسافرين وماراح يحظرون ملكته
بسبب عمليه اجرتها ام اخالد بالمانيا..

بنفس الوقت مايقدر يأجل الملكه لحد رجوعهم لانو وعد الجماعه
وعلى اساس مجرد عقد قران بسيط..

كلموه اهله بالجوال وهنأوه ووعدوه اكيد بالزواج بيكونون جنبه
لولا عمليه ام خالد ماكان تركوه بااروع يوم بحياته...

الملكه بسيطه بسبب غياب معظم الاهل و الزواج قريب ..وبيكون كبير كان هذا اتفاق خالد ونسيبه ...طارق ...

بدا يجهز لملكته من مرام وهو ينتظر هذا اليوم بفارغ الصبر ...
خرج مع اخته جنى لاحدى المولات الكبرى بالشرقيه
وبدا يجهز كل شئ للملكه.. وبكل غرض يستشير جنى اخته لانه يثق بذوقها كثير بنفس الوقت حسها مهتمه ومتحمسه وهي تختار وتحس انها تفيد اخوها وتبدي رئيها بالاشارات ...

دخلت معه على محل المجوهرات ..كان يبي يختار الدبل و الشبكه للعروس وحتى نوى يجيب هديه لهاا احتار مو عارف وش يجيب ....؟
المشكله ماكانت بالسعر ..
بس خاف يجيب شئ ويكون مو حلو وما يعجب مرام ...

كان يتفرج على الدبل اختارلنفسه ..شاف وحده عجبته وحسها مناسبه لمرام وحتى لشكلها ..ناعمه مثلها "ابتسم " تمنى من كل قلبه انها تعجبها...
التفت يطالع لجنى يبي يوريها وياخذ رئيها
شافها بزاويه ثانيه من المحل تتفرج على الاطقم ..راح لها بيده الدبل هزها من كتفها التفتت له وهي مبتسمه بصفاء ..اشارت له على طقم
كان طقم حلق وعقد الماس ابيض مطعم بااحجار فيروزيه ..
كان ناعم وروووعه احلى طقم بين كل المجموعه ...

انبهر فيه خالد كان فعلا جميل ...تخيله على مرام اكيد بيطلع جنان عليها ..اشارت له جنى : ايش رايك فيه مو حلو

خالد بصدق: مو بس حلو الا يجنن ..خلاص بااخذه للعروسه

ابتسمت جنى بهدوء .....اشارت له ..اكيد بيعجبها بس لازم تلبس فيروزي عشان يكون متناسب

خالد ..: راح اتدبر الموضوع ..

طلع لها الدبل الي انتقاهم ووراها : قوليلي ايش رايك فيها ؟..حلوه والا اغيرها ؟ احس ذوقك حلو واكيد بيعجب مرام ..

اخذت من العلب وبدت تددقق فيها لمستها بااصبعها برقه كانت نحيفه مره من جوه كان في اسمه واسم مرام بنقشات ناعمه ورايقه ابتسمت واشارت له :حلووه مررره ذوقك خطير

ابتسم براحه عميقه اخذهم منها و اشتراهم واشترى الطقم الي عجب جنى واشترى ساعه جديده عجبته...
كل شئ يمشئ حسب مايبغى خرجو من المحل بعد ما انهى شغله من بين الشغلات المهمه باقي قليل بس ..

وهو يلفلفون بين المحلات اشارت له جنى بسؤال استغرب تسأله : خالد ليش فكرت تتزوج ..؟ وبهذا الوقت بالذات ؟

خالد رغم استغرابه جاوبها : اممم عشان اكون اسره واستقر لانو كبرت وخلاص الي بعمري عندهم اولاد ..

اشارت بحماس وهي متأثره بالروايات الغراميه : طيب ليش اخترت ذي البنت وبهذا الوقت ؟ انت تعرفها ؟ تحبها ؟

ضحك خالد بقهقه: هههههههههههههههههههه والله انك خطيره جنون ..

لوت بوزها وهي تشوفه يغيب بموجه الضحك ..: ماراح تجاوب ...

خالد ماحب يكسر خاطرها اجاب جواب محايد ماحب يزرع براسها افكار ممكن تضرها بالمستقبل وهي بسن مراهقه : طيب طيب راح اجاوب على سؤالك ..اممممم تقدرين تقولين تعجبني او احبها هي اخت صاحبي بنت مؤدبه وخلوقه يعني تنحب صح ...

اشارت براسها ايجاب ..

خالد: يوم الملكه راح تشوفينها وتتعرفين عليها صدقيني راح تحبينهــــا
يا قلبي "تذكر شكلها " انسانه ملاك هادئه وناعمه مثلك ...

سكتت بعد سماعها لكلمات اخوها ..حست بنوع من الغيره ممزوجه بحزن ..
اكيد راح يحبها خالد ويهتم فيها .. ويمكن ينساني ..او يتغير علي
طبيعي ينشغل بزوجته وعياله الي بيجون .... وهي تصير وحيده ....

اشارت له بهدوء .. الله يسعدك معهاا

شد على يدها : ويسعدك ويرزقك الي يسعدك ياقلبي

ابتسمت بخجل وحزن لانو هالشئ صعب وماراح يتحقق من وجهه نظرها ..من بيقبل يتزوج وحده ماتتكلم ...!!! حتى لو كانت ملكه جمال...

ماعجبه رئيها ..هي جميله وماينقصها شئ مجرد انها ماتتكلم وهذا حكمه رب العالمين مو شئ هي تسببت فيه ....هذا قدرها

حسها رغم السعاده الي تبديها متوتره وفي لمحه حزن بعينها ..
ماعرف وش سببها بس لاحظ انو جنى محتاجه له بهذا الوقت
اكثر من أي وقت مايبغاها تحس بالوحده بسبب زواجه ..او انو نساها ..
يبغاها مبسوطه دوم ومرتاحه ..
اخته الوحيده دلوعته وبنته واغلى شخص على قلبه..
لازم يهتم باادى تفصيل يخصها ..
صمم يمحي الحزن الي شايفه بعيونها...

شاف فستان بااحدى المحلات وهم ماشيين كان ناعم مره وحلو تخيل جنى لابسته بيطلع شكلها ناايس ..
سحبها من يدها ووصلها للمحل استغربت ليش جابها عند محل فساتين ؟

اشر لها عالفستان الي لابسته دميه العرض وبارز شكلو بين كل الفساتين : جنون ايش رايك بهذا الفستان مررعجبني ...

جنى طالعت الفستان كان لونو فوشي عاري الكتفين والظهر مربوط ببلسله للرقبه موديله ناعم مره ...جريئ شوي ومافيه حركات كثير بسيط ويناسب عمرها قصير لفوق الركبه بشوي...

.تأملت شكله وعجبها ..بل ابهرها شكله ..اشارت ...حلوووو مرره خلودي

خالد : خلاص مادام عجبك هذا الفستان الي بتلبسينه يوم ملكتي ..

حمرو خدودها اشارت له :لالالالا احسوو مره عااااري مو لازم

خالد ضمها وهو يضحك:ههههههههههه ياحياتي عادي شعرك طويل يغطي ظهرك وكتوفك وبتطلعين فيه حلووه انا متأكد

ابتسمت بخجل واشارت بالايجاب ..طلب المقاس الي يناسبها واشتراه حسها فرحت بعدها مر على كذا محل وكمل الباقي اشترى لها الصندل والاكسسورات وكل الي تحتاجه بيوم الملكه ...

شافت الكياس الي طلعو بها من المول اشارت ..كأننا اشترينا السوق كله ! ماكان في داعي تكلف نفسك يالغالي ...

خالد قبص خدها بلطف : عادي حبيبتي مايغلى شئ على جنونتي افا عليك ...ابيك احلى وحده تطلعين ...

شدت على يده وهي مبسوطه ..الله لا يحرمني منك يااغلى اخ

ضمها بشويش : ولا يحرمني منك ياعيون خالد

كان شكلهم وهم واقفين وكأنهم مخطوبين مو اخوان بسبب التقارب بينهم دعت ربها ما يحرمها من خالد وحنانه ويضل مثل ماهو ما يتغير
حتى بعد مايتزوج وينشغل بااسرته الخاصه ...

اما خالد حس انها فرحت بااهتمامه فيها وهذا الي حسسو بالرضى عن نفسه خرجو من المول وكانت وجهتهم البيت بس حب خالد يعشيها بره بما انهم خرجو من البدايه ...
وداها لمطعم صيني وتعشو سوا حاول قد مايقدر يبسطها ويغير مودها ويبين لها انو مهما صار بحياته من تجديد مافي شئ راح يغيرو بيضل خالد اخوها الي تعرفه وتحبه ....













************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************













رغــــــــــــــــــد الفـــــــــــــــــارس

فارس بجديه: كلامك غير كثير اشياء ..انا فهمت من كلامك انو ماعندك اخوات ..مع انك قلتي انو عندك اخت وفي شغله ثانيه ...من نايف وشلون نفس الصوره بالاوراق ...................؟

ترددت رغد بالكلام لكن ..بعد لحظه تفكير حست انو من السذاجه تخبي سالفه نايف ..
.فارس عرف عن الشغله الاهم انها بنت ...
ماراح يضر لو عرف عن نايف المهم انو يحافظ على السر ..

فارس حس بترددها : تكلمي ولا تخافين مني ...ماراح اضرك بشئ ..

تنهدت وبدت تتكلم : طيب راح اقولك ...نايف هو اخوي يا فارس ..

فارس حس الموضوع تعقد اكثر: اخوك ؟؟ طيب وينه فيه ؟ وشلون تاركك لحالك ؟ اصلا كيف كل بطاقاته معك ومنتحله شخصيته ..؟

سكتت رغد وهي حاسه الفضول والاستغراب بوجهه حطته بمتاهه بالكلمتين الي قالتها وتركته لتأويلاته رفعت نظرها وحطت عينها بعينه ..
ارتبكت من نظراته ..دائما يربكها بنظراته لها كيف وهي عارفه الان انو كاشفها وكاشف كل شئ بحياتها تقريبا ..هربت منها بعيد..

وقفت وتوجهت للنافذه ..وجهت نظرها للشارع كانت الستاره مسدله عليها مفتوح جزئ بسيط منها ...تشوف السيارات والناس والضجيج
بس محد منتبه لها الا الرجل الي واقف خلفها بنفس الغرفه !

فارس بفضول : طيب كملي ...!

رغد بهدوء : لا تستعجل راح احكي لك كل شئ ...نايف ...
يكون اخوي الي اكبر مني ...مو اكبر مني بكثير بس كم سنه بس..
انا وهو كنا قراب من بعض مالنا غير بعض.. نتشابه بكل شئ في فروقات بس مو كبير مره السالفه انو شاب وانا بنت..لكن بالشكل العام نتشابه..

"التفتت براسها شافت نظراته المحتاره المتعطشه لمعرفه المزيد " لو دققت بالبطاقه الي معي كنت حسيت في فرق ...
لكن الي مايعرف نايف مايدقق كثير...
ومن فين جبت اغراضه من غرفته بالبيت كل شئ كان بمكانه ...
اما سالفه فينه؟؟ وليه تركني ؟...هذي مايجاوبك عليها احد الا هو
اذا كان عايش طبعا ....

فارس بضياع حقيقي : مافهمت ...شلون اذا عايش ترى احس انك لخبطتيني
وشوشتي تفكيري ...هو مات !

رغد باابتسامه ساخره : ماادري ..يمكن مات ويمكن عايش ..قلبي يقول انه عايش
بس المنطق والعقل يقول انه مات ..
قبل كم سنه اختفى ...ماندري وينه ووين اراضيه حي او متوفي اذا عايش ليش مختفي ..
كل هذا ماندري عنه ..
ابويا دور عليه وسأل عنه ماخلى لا مستشفيات ولا سجون والا مكان في جده الا ودور عليه وسأل عنه حتى بمكه دور وكلم ناس فالمدينه بااكثر من منطقه هنا لكن ماله اثر فص ملح وذااب ...

"التمعت عينها بالدمع "
سأل عنه بكل مكان يخطر ببالك نشر اعلان بالجرايد كلم جمعيه ارسل ناس ....
لكن ماكان في أي نتيجه ..
فقدو اهلي الامل انو بيوم نلقاه او انو ممكن يرجع ابوي هزه غياب نايف
وجاته الامراض من وجع وحرقه قلبه ..
حتى امي تعبت نفسيتها جلسنا فتره متعذبين بغيابه
انا الوحيده المؤمنه انو راح يرجع بيوم من الايام ...
لكن بالاخير اهلي اعتبروه مات لانو لو كان عايش كان اكيد رجع لنا ...

سكت فارس وهو يشوف لمعه الدموع بعين رغد كانت عيونها قصه لحالها ...تمنى يمسح كل الحزن الي شايفه بعينها ..كانت حزينه لاقصى حد ...

نزلت دمعتها وهي تطالع فارس وعينها بعينه : انا قلبي يقولي انو عايش مامات انا حاسه.... صادفت قبل فتره واحد يشبهه لكن كل ماابي الحق اقوفه او اكلمه ربي ماييريد نتقابل ...

ربت على كتفها بحنان واضح من صوته ولمعه عيونه : لا تيأسين ..بااذن الله يرجع لك تفائلي بالخير ...هذا ابتلاء من رب العالمين ربي يحبك وابتلاك وانتي قويه واثبتيلي قوتك استمري و خليك صابره ..

رغد تنهدت تنهيده طويله من قلبها : اااااااااااااااااااااااه الله كريم ... ونعم بالله الله يجمعني معه وهو طيب وسالم ...

فارس من قلب : اميــــــــن .....
"تذكر" الا ماقلتيلي طيب اختك ؟؟ الي من الرضاعه وش سالفتها هي بعد ؟

ابتسمت رغد وكادت تضحك ..اه ياافنان انكشفت خلاص صاحبتك وماصار في شئ اخبيه ...

رغد: تقصد افنان ...هذي مو اختي اصلا انا ماعندي اخوات
ماعندي الا اخ واحد هو نايف ..بس افنان اخت دنيا صديقتي ورفيفتي هي الي ساعدتني لما هربت من عيال عمي وحمتني واستقبلتني ببيتها
لو عندي اخت ماراح تكون اعز على قلبي من افنان ربي يسعدها ...

فارس : ياحظها اجل فيك وياحظك فيها ..الله يخليكم لبعض ومايفرقكم

رغد من قلبها : اميـــــــــن ويسعدها ويوفقها بحياتها

فارس ابتسم بدهاء : امـــين ...الا مابقي اشياء مخبيتها عني ثانيه...يارغد

حست برجفه من نطق اسمها ..كان ينطقه بطريقه غريبه ولذيذه ..رغــد رغـــد ..توترت من المشاعر الي حست فيها وهو يقول اسمها بكل رقه : انت كيف عرفت اسمي ؟؟؟

فارس باابتسامه جذابه وهو صدق بكل كلمه يقولها : اولا انتي قلتيه اكثر من مره ..اذا مو متذكره انا متذكر ...وكمان ولد عمك كان يقول اسمك "كشرت من ذكره لطارق كمل كلامه وعينه بعينها"
..طبعا كان يتكلم عليك عاطل وقال اشياء مو زينه بس انا الحين عارف انو غلطان بكل حرف قالو عنك ...لاني اعرف طارق واعرف نايف زين عاشرت الاثنين واعرف من فيهم الصح "ركز عينه بعينها" انتي اطهر وانقى من كل كلمه قالها بحقك وانا الي اعرفك اكثر منه ..


نزلت راسها خجل من كلامه ورقته معها لطالما حست بميولها تجاهه ماحست بالامان مع انسان من جنس ادم غيره بعد ابوها واخوها ...
اما الباقين كلهم خونه بالنسبه لها ..
كلمها وكأنها ملاك هادئ ما يغلط ..حست فعلا انو عارفها وواثق منها ..
رغم كل الي انقال عنها ورغم هروبها من اهلها
لازال واقف معها ..
مطاردته لها وتمسكه ببقائها جنبه ..انقاذه لحياتها ..
رغم كذبها عليه
حاسه بمشاعر حلوه وغير مفسره تجاه هذا الانسان
اول مره تحس بهالمشاعر..
انسان شهم ..كلو رجوله ووفاء وطيبه ..
مع كل الصفات الي كانت تعيبه تضل مزاياه تغلب على كل عيب ...
لانه غير عن الكل ..هو الفارس

رفعت راسها وركزت نظرات عيونها بعيونه الي تسحرها ....
تاهت في نظراته ..غالطت نفسها ..لا ..لا تضعفين ...
مستحيل احبك ..مستحيل اضعف ..

كانت تبي تهرب وماتبي تعترف بضعفها تجاه هالعيون
لكن نصيبها وقدرها قاد الفارس اليها ..صار يدري بكل شئ مخبيته ..
متأكده انو حاسس بالي تفكر فيه ..
تخجل تصارح نفسها ..كيف تصارحه ! اكيد انا اتوهم ...
انا ولد ولد ولد
المفروض مااحب ..مااتصرف كاانثى ..ماابني امال مستحيل تتحقق ..
انا لايمكن اصير انثى طبيعيه .....انا نايف

لا تضحكي على نفسك يارغد انتي تحبينه ...
أي تحبينه ..وكنتي راح تموتين من خوفك عليه ..
لما انصاب بكيتي دم ..كنتي مرعوبه خايفه تفقدينه
ما ارتاح قلبك الا لما تعافى ..وش تفسيرين تصرفاتك ..
وش تفسرين خوفك ..سؤالك عنه ..!

لانه سندي الوحيد ..لانه حاميني ...
لا خوفي ماكان لانو حاميني ..لاني فعلا احبه وماابيه يتأذى بشئ ..
غامرت وخليته يدخل بيتي ..

ليش فكرتي حتى بالهروب ..لانك خايفه تضعفين امامه ..خايفه تعترفين لنفسك انك تحبينه .
.خايفه تتعلقين فيه اكثر ...
لا تنكرين ..انتي تحبينه وبجنون...
بس هو كمان مهتم فيني ! نظراته نظرات انسان محب ..
مو نظرات انسان عاديه ..دافع عني ودائما بصفي ...تغير وتبدل واحنا سوا
لا تأملين نفسك ...هو مهتم فيك كصديق ..ماينظر لك بنفس نظرتك له
هو قال لك قبل ..انتي معدومه الانوثه جرحك باانوثتك ....
كلمته لحد الان ترن بااذني ..

"فارس: مااثرتي فيني ولو شعره انتي بنظري ولــــــــــــد مافيك جنس الانوثه
ولا شاب ماراح يتأثر حتى لو شافك مثل ماربي خلقك........لانك معدومه الانوثه
مثل مااخترتي تكوني ولد "

مو هذا الي انتي اخترتيه لنفسك ..تحملي انتي ولد وبس ..ولد..
رغد البنتوته الدلوعه والرقيقه ماتت ..ماتت من يوم ماتو اهلي ..
ماتت الحين مافي الا نايف وبس
يحبك كصديقه الوفي ...يحب نايف ..ما يحب رغد ...

صح كلامه بعث فيها الامل من جديد ..لكنها مجروحه من كلمته ..
حاسه انها بقايا انثى ...بل الان رجل كامل ..
رغم كلماته الا انها ...ماتقدر تنكر مشاعرها ..اصبحت واضحه الان وقربه منها ايقظ هالمشاعر وفجرها ...لقد وقعه ضحيه عشقها للفارس ...




احبك موت كلمة مالها تفسير
ولين اليوم ما ادري كيف افسرها

لاني من عرفتك وانا احسك غير
متل روح لقت روح تدورها

كاني روضتك وانت سحابه خير
وصوتك لا هما روحي ابشرها

معك صار الغلى اجمل بلا تبرير
لان الناس للناس الله سخرها





ايقظها من دوامه افكارها المتناقضه صوت فارس الطيف الممزوج ببعض المرح
وهو يسألها بلطف .....

فارس رجع سألها بمرح: ها وين رحتي ..ماقلتيلي باقي شئ مخبيته والا ..؟

طالعته بنظرات سخريه ممزوجه بحزن وخيبه امل
كأنها تقول له في اكثر من الي قلته !!!

طالعها وشاف خجل طافي على وجهها وفي لمحه حزن بعيونها ..
تمنى يمحي هالحزن بااي وسيله ..
نزل راسه وهو حاسس انو بدل من انه يرتاح حس انو دخل بدوامه اخرى لا يمكن يخرج منها ..
الان هو بمواجهه ...
صديقه طارق ..والفتاه الي احتمت فيه ..ويمكن حبها ..
او نقول الفتاه الي اقتحمت حياته بدون استئذان وغيرته تغيير جذري ...
كان لها اثر مو قليل ...كأن الله ارسلها له ...مو عارف ايش شعوره
بس الاكيد مستحيل يتخلى عنها ...

رفع نظره لها وبدأ يتأملها ...ارتعشت من نظراته لهاا ..
كان يتأمل كل جزء فيها ..كانت لسه لابسه الجينز الي بالمستشفى ...
حتى مو لابسه بلوزه بسبب الجرح الي اصابها ..
حس باارتعاشها وهو ينظر لجسدها اكيد خجلانه ..منه
مهما كان رغم ابدأها اهتمام وتقمصها دور الشاب لكنها تضل انثى ..

لازال جرحها عميق واكيد تتوجع لكنها تكابر كعادتها ..
ممثله بارعه تخفي المها باابتسامه ..
لم يرى انثى بقوتهاا وجرئتها ..انثى عظيمه

كانت تبغى تغطي جسمها او تقلع عيونه الي تتفحصها ..
بس ماتقدر تحط فوقها أي شئ ثقيل ..مجرد رداء خفيف يغطي اكتافها فقط اما صدرها كان الشاش الابيض هو الي ساترها ...

بالرغم من حالتها التعبانه شحوبها وحزنها العميق ..
كانت ابعد مايكون عن التبرج ...لكنها مغريه حد الثماله
مغريه بشكل موجع لهذا الرجل الهيمان ..
وشكلها الاقرب للصبيان متمرده حاده مجروحه شقيه ...
لكنها ماهره بااخفاء عواطفها ....كانت الانثى الوحيده الي اثرت فيه وحركت قلبه ...قلبت كيانه... واستفزت رجولته ببراعه..

اكيد مجروحه من كلامي لها كان لازم اجرحك عشان ماتخافي مني يافتاتي
كيف...صدقتني وانا اقولها انك معدومه الانوثه ..ماتأثرين بااي رجل ؟
مهما كان شكلك ..؟
..مع انو أي رجل بيشوفها راح يتأثر بجنون ...لانك انثى طاغيه ..
حتى بااسوء احوالك تكونين فاتنه لحد الدمار ....

انظري الى عيني لتعرفي مدى تأثيرك
هل صدقتي كلماتي بهذه السهوله ايتها الحمقاء ...الم تعرفيني ..

كل تلك المده كنتي بجانبي وامامي يالي من احمق...
كيف لم اعرف بسرك رغم اختلافك...
خدعتني وخدعتي الملايين من الرجال ...
اه يافاتنتي العجيبه .....يبدو اننا حمقى ..انا وانتي ..

تأمل شفايفها المبيضه والمتشققه شعرها الاشبه بشاب لكن شاب وسيم
وليس كباقي الشبان ..جسدها المتناسق بمنحنياته المثيره ...
كانت بارعه ايضا بااخفائها بمهاره ...كم انتي بارعه ايتها الشقيه ..!

ركز بعينها ..نظراتها المرهقه تحاكي نظراته العاشقه ..
وكأني مراهق الان غارق في بحر هاتين العينان الواسعتان
اسبح فيهما دون هدف ..

غائب في سكره حتى دون ان اذوق الخمر ...!
انا غارق غارق ولا سبيل للنجاه ...هزمتني ..
وصلت لحافه الجنون بسببك ..كنتي فتاه احلامي ...وكنتي تؤامي بواقعي ...
رفيقي ..صديقي .. انسان لم اكن اريد فراقه ....
شخص فراقه كاد يصيبني بالجنون ..وقد كنتي رجلا امامي
فكيف بي الان وقد عرفت انك امرأه بالغه الحسن ..!!
تلك الامرأه التي اسرتني...وقيدتني...
من خيالها قبل حتى ان ارها بواقعي..

كم هو عجيب امرك ...
بسببك شككت بنفسي ...بمشاعري واخلاقي
بالرغم من ان شعوري كان شعور طبيعي ..
انجذاب فطري للجنس الاخر... ادركه عقلي الباطن لكن انكره قلبي ...
انكرته عيناي ...

هل انا عاشق لكي يافتاه القمر ...؟
اهذا هو العشق ..؟ اهكذا كان يشعر عنتره ..وهو ينظر الى عبله ؟
هل وصلت مشاعري لهذه لمرحله ...؟
ام ياترى احساسي دافع الحمايه في داخلي لكي ..شهامه مني
اهذا هو سبب قربي لكي ...لا اعلم ...!

ربما رفقتك اثرت علي.. وصقلت مشاعري ...
كل مااريده ان تظل عيناي تحدق بهاتين العينين ...
وتبحر بهما لشواطئ السعاده الابديه ...
ان اضمك بدون قيود او حدود ....ان تظلي بقربي ...

لا تضحك على نفسك كثيرا ايها الفارس ...انت تحبها ...احبها !

ابتسم بسعاده مبطنه ...حاسس بااالانتصار وشعور لايوصف
الان اتذكر كلماتك بوضوح يافتاتي ..اتذكر خوفك وبكائك لاجلي همساتك
اتذكر لمسه خدك على خدي وانتي ترجين ان لا اتركك ... ..
انتي ايضا مغرمه بي ..مثلما انا مغرم بك...

**"نزلت دموعهاا بغزاره وبدت شهقاتها تتعالى وهي تضم جسده لجسدها " فـــــارس لا تموت وتخليني فارس انا احبك والله احبك فارس لا تموت اهـــــــــــى لا تروح الله يخليك والله اموت من دونك ان سندي الوحيد تهـــــــــئ فـــارس قوووم فـــــــــــــــــــــــــــارس **

كانت هذي كلماتها ....
منذ اول يوم تسلل حبها لقلبك ...لقاءنا الاول ...احلامي ..رفقتها في واقعي ..رؤيتها بهذا الشكل الان .
يبدو من دون شك ان مشاعري ....هي الحب بذاته ...




احبك موت كلمة مالها تفسير
ولين اليوم ما ادري كيف افسرها

لاني من عرفتك وانا احسك غير
متل روح لقت روح تدورها

لكن وصف عندك يعجر التعبير
تعبت اتخيل اوصافك وصورها

في قلباّ انطبعني كيف يا اهل الخير
وانا الفرحه من انفاسي اكررها




ابتسم وهو يتأملها بكل حب ..تنحنحت مو قادره تتحمل نظراته حاسه نفسها بدون شئ امامه ونظراته تخترقها : احم انا عطشت بروح اشرب مويه ...

حس على نفسه ووقف: طيب اجل انا بااخرج واتركك تاخدين راحتك ...

ماصدقت انو قال الكلمه ..بااخرج ..وقفت ومشيت معه توصله للباب ..
بس قبل لا يخرج التفت لها...

فارس بجديه : بما انو الان عرفت كل شئ مافي داعي تخرجين من شقتك خليك فيها وشغلك عندك اجازه منو لحد ماتتشافى جروحك

اعترضت : بس انت قلت انك ماراح تتدخل بـحـ........

قاطعها بحنان : اسمعي كلامي ..حتى لو كنتي رجال صدقيني ماكنت راح اخليك تشتغلين ..الاصابه الي تعرضتي لها قويه مايتحملها رجال فكيف تتحملينها انتي البنت ...وتداومين على طول ...صعب

رغد لوت بوزها :طيب

فارس مسك كتفها وركز عينه بعينها : بس تتعافي من الجرح اوعدك نتفاهم على موضوع شغلك وكل المواضيع الثانيه وراح اكون بجنبك دائما ...

رغد بدون اقتناع بس فضلت تجرب وتثق فيه : اوكي ...

ابتسم الفارس ربت على كتفها برقه: اوعديني تسمعيني كلامي وخليك بالبيت وطمنيني عنك دائما ...اتفقنا يا نـ ...رغــد

حست بالارتباك من طريقه نطقه لاسمها ومشاعرها تلخبطت كان ينطق اسمها بطريقه غريبه وكأنه ينطقه بتذوق بحروفه! : اتفقنا ....

فارس باابتسامه : يالله مع السلامه

رغد: مع السلامه ...

خرج من عندها وسكرت الباب وراه ...تأمل الباب المغلق
كان يحس بنشوه سعاده غير مفسره ..كل الي يحسه انو فعلا سعيد
رغم انو الي عرفه شئ صعب ومدمر ..ومايوحي بالسعاده ابدا ..
لكن اكتشافه انو نايف بنت ماكان بهذا السوء ..
بالعكس يمكن هالشئ كان لو واقع جميل بحياته ..وبيبدا قصه حب متساويه الاطراف
فتاه تحبه ..وهو عارف هالشئ ...ويبادلها نفس الشعور
الي باقي فقد كسر الحاجز بينهم .....والاهم والحاجز الاكبر ..

طــــــــــــــــــارق

توجه لبيته يرتاح ويفكر بحل يخلص رغد من طارق
ويبقي رغد ..بجانبه للابــــــــــــــــــــــــــد .....





r☺♥☻f



اما بشقه رغـــد ...
اول ماخرج فارس سكرت الباب خلفه تنهدت وارتكزت على الباب سرت رعشه على طول عامودها الفقري وهي تتنفس بصعوبه
وصوت انفاسها عاليه ...
مو مصدقه ...فارس كان هنا ...وعرف كل شئ عنها ....
كل شئ مر بسرعه خاطفه ..
ياترى انا سويت الشئ الصح ... فارس ينوثق فيه ..
بس ليش حاسه اني اتقطع ..ليش متضايقه ...
احس قلبي يوجعني مخنوقه ..بااموت من وجع قلبي ..ليش .؟
يارب ارحمني ...مو قادره اتحمل ..ياربي دلني لصلاحي ...

وقفت بتثاقل ..راحت لدوره المياه بغرفتها ...وقفت امام المرايه وفتحت الحنفيه ..نزل شلال المياه بقوه ..وصارت تسمع صوت انسياب المياه ..تأملت شكلها فالمرايه مررت يدها على خدها ...

معدومه الانوثه ...ولد ..مااثر بااي انسان مهما كان ..ااه يالفارس ليش تجرحني ..
انا الي اخترت اكون ولد ولازم اتحمل ..
بس بس ليش جرحتني الكلمه منك ..ليش حسيت انها وجعتني ..ليش !
"نزل دموعها بضعف وهي ترتعش" انا احبـــه أي احبه اهـــــئ

مررت يدها وصارت تغسل وجهها بعنف بالمويه وهي تأن بالم ..
حركتها العنيفه المتها بجرحها بس الم قلبها كان اضعاف ..
وقفت وهي تتأمل وجهها المبلل بالمويه..

مررت يدها عليه وعلى شعرها القصير ...انا معدومه الانوثه ...
شاب ...اختياري المثالي والانسب لبنت مثلي ..

رن الجرس فجأه وفجعها ..توقعت انو فارس رجع ...
اكيد بيقول شئ ..مسحت وجهها وجففته بالمنشفه ..ماتبيه يشوف اثر الدموع بعينها ..
ركضت لما زاد من رنينه للجرس ..
فتحت الباب بسرعه لكن فاجأت ..ماكان الي عند الباب فارس ..




كانت ...افنـــــــــــــــــــــــــان ....!!




************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:31 AM   #116
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




ايطـــــــــــاليـــــــــــــا

قصر بشاير ...

على طاوله الغداء .....
كان الكل ياكل بهدوء ..من بعد رجوع بشاير واياد من الجامعه ماتكلمت بشاير ..كانت متضايقه ومقهوره بسبب الي صار اليوم بالجامعه ..
تمنت انها ماا طلبت من اياد يجي عندها ..لو راحت هي عندو كان احسن ..
كل ماتتذكر ابتسامته لسيرينا تشتعل نار الغيره بقلبها ..مو متحمله ينظر لاي امرأه ثانيه ويتجاهلها ...
تكلم ابو بشاير وقطع الصمت ..

ابو بشاير : بيشوو ...

ماردت عليه بشاير كانت بعالم ثاني ................................

ابو بشاير هزها : بابا اشبك بشاير ؟؟

بشاير انتبهت وردت : نعم بابا ..اسفه كنت مسرحه ..

ابو بشاير بحنان : اشبك ساكته وتفكري حبيبتي ..حتى وجهك اصفر حاسه انك ..تعبانه ..في شئ مضايقك ؟؟؟

بشاير هزت راسها بنفي : لا مافي شئ يمكن صداع بسبب التعب فالجامعه لا تشيل هم بابا اخد غفوه وحصير احسن اكيد ...

ام اياد مسكت جبتها بقلق : حبيبتي اشبك ؟ حرارتك مرتفعه شكلو برد خلك

اياد طالعها وحس بقلق كان شكلها فعلا مو تمام ..حس بقهر منها وعليها ماتسمع الكلام وهذا سبب وجعها ياما قال لها لا تلبسين خفيف كان بيسكت ويطنشها بس ماقدر لازم يقول الي بقلبه مهما كان بتضل بنت عمه و حبيبته وحتى لو عاندها مايبى خدش يصير لها ..

اياد بعتب : سلامات ماتشوفي شر .. كم مره قلت لك انتبهي ولا تلبسي ملابس مكشوفه ومفتحه ..الستر زين ويبعدك حتى عن الامراض ..

طالعته بشاير قهرها رده ..قامت من على السفره ..: انا شبعت بالعافيه ..

ام اياد بهمس: ليش قلت لها كدا ترى زعلتها ..

اياد بهمس: خليها تتعلم ..غلط تصرفاتها لازم تتعدل ..

ام اياد : بس مو كذا حرام عليك البنت كانت حتبكي ..

طنش اياد وكمل اكل ....كانت بشاير تمشي قدامهم متوجهه للدرج غقدت توازنها وطاحت مغمى عليها .......

انتبه لها اياد وقف وركض لها : بشايـــــــــر ...

نزل وصار يضرب خدودها حس يده حاره خاف عليها باين عليها تعرضت لبرد وحرارتها مرتفعه كثير : بشاير حبيبتي اصحي ..

جا ابوها وام اياد وشافوها حملها اياد وطلع لجناحهاا وهم وراه خايفين عليها وباين عليهم القلق ..سدحها على السرير وجلس جنبها ..

ام اياد: طيب اتصلو على الدكتور ..

اياد بهدوؤء: مايحتاج دكتور سوو لها شربه دافيه وكمادات وان شاء الله تخف تحتاج راحه ..

ابو شاير بقلق : والله قلبي مو مرتاح شكلها تعبانه مره ....

التفت له اياد :.........................................






************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************







احبك موت كلمة مالها تفسير
ولين اليوم ما ادري كيف افسرها

لاني من عرفتك وانا احسك غير
متل روح لقت روح تدورها

كاني روضتك وانت سحابه خير
وصوتك لا هما روحي ابشرها

معك صار الغلى اجمل بلا تبرير
لان الناس للناس الله سخرها

كبير انتا في قلبي وفي عيوني كبير
تغار العين من قلبي واصبرها

وهو باسمك اساساّ ما غلو تكبير
ونفسي في حلالك كيف اخيرها

لكن وصف عندك يعجر التعبير
تعبت اتخيل اوصافك وصورها

في قلباّ انطبعني كيف يا اهل الخير
وانا الفرحه من انفاسي اكررها

كلامك عذب ولحروفك علي تاثير
مثل ياعونك اللي من تعبرها

احس من شوقي ودي اخدك وطير
ولف الدنيا بحساسك وعطرها

نعم لعيونك اللي ما يصير يصير
اجيب النجمة لو بالك تصورها

وحتى النجمة لو جاتك بها تقصير
اسافر للسما لاجلك وغيرها


انا احبك موت ....
كلمه مالها تفسير ولين اليوم مدري كيف افسرها .....!!!


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:33 AM   #117
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




الاعتــــــــــــــــــــــــــــــــــــراف
لا اله الا الله





البــــــــــــــــــــارت السادس والاربعـــــــــــــــ46ــــــــون



(الجزء الاخير)





الغـــــــــــــــزال

اتصلت بالاسعاف بعد يأسها من اهلها المقفله جوالاتهم ومن وصول عبدلله
وصل الاسعاف لبيت رنيم وتم نقلها بااقصى سرعه لاقرب مستشفى
برفقه غزل في محاوله لانقاذ حياتها ..

وصلت بوقت قصير للمستشفى وتم نقلها فورا بالنقاله لغرفه العمليات
معها طاقم طبي كامل لاسعافها ...

غزل ضلت بالانتظارتصلي و تبكي تدعي ربها بكل خشوع وتضرع يلطف بحال صديقتها و بنت خالتها الوحيده ..لان حالتها كانت خطيره وموجعه وشبح الموت يحوم حوليها ...

سلمت من الصلاه ورفعت سجادتها راحت عند غرفه العمليات
تبي تتطمن بس انها لسه عايشه ..شافت دكاتره خارجين وداخلين
رجعت للانتظار نزلت دموعها بغزاره....

تذكرت حال رنيم اول ما دخلت غرفتها ..
ماتحملت ..اجهشت ببكاء حاد تحاول تكتم شهقاتها
مو قادره كل الي بالانتظار راحمين حالها وهي تنتحب...
الي شافته كان منظر مرعب ..رنيم مرميه على الارض غرقانه بدمها
غائبه عن الوعي وباين انه احد ذابحها ضرب ...

خرجت وجلست قدام غرفه العمليات تدور قلقانه وخايفه على رنيم
تبي خبر بس يطمنها ..

رفعت جوالها واتصلت بخالتها ..تبي احد يوقف بجنبها ..
لكن لقيت جوالها مغلق ..اتصلت بااهلها بس لا رد نزلت دموعها لمين تلجئ ..
بنت خالتها تواجه الموت ... رنيم تموت ولاحد درى عنها ..


رن جوالها فجأه ..ما صدقت انو رن ردت بلهفه بدون حتى ماتطالع الرقم ..
كانت متأكده انو ياعبدلله اخوها ياامها اوخالتها ...
اكيد شافو مكالماتها واتصلو....!!

غزل بلهفه : الووووووووووو

بسخريه :.. الله الله من اول رنه راده عليا غريبه ! ايش صاير بالدنيا !

عرفت صوته من اول ماتكلم ..لعنت حظها الي خلاها ترد عليه ..
لو درت انو هو ماكان ردت بس بوقفها الحالي مافي مجال حتى للتفكير ..
تبي أي انسان يكون جنبها ..حتى لو كان هو ...حتى لو كان احمد !
والا اكيد راح تنجن ..!!

احمد: الوو الووو غزل معايا ؟؟

غزل انهارت بالبكاء : احمـــــد الحقـ ـــني...

احمد انفجع وهو يسمع صوت شهقاتها : غزل اشفيك يابنت لا تفجعيني فيك شئ؟
احد صاير لو شئ ؟؟! ترى طرحتي قلبي !

غزل وهي تحاول تتمالك نفسها : لا مافيهم شئ ...بــس ..اهــ ...
رنـ ـيـ ـم بتـ ــموت اهــــئ "كانت غايبه بموجه بكاء حاده
حتى مو قادره تفسر له وهو مو فاهم شئ منها "

احمد وقف وهو حاسس عظامو انصبت مكانها من الخوف "اكيد فيها شئ او احد فيه شئ ": غزل مو فاهم شئ خضيتيني انتي فينك دحين ..؟

غزل وهي تتكلم بالقوه: في مسـ ــتشــــــ ـــــفى الـ........

حسها منهاره وهي تتكلم الي صاير معها شئ كبير مو سهل يخليها رغم كرهها له تستنجد فيه ...وقف واخذ مفاتيح سيارته متوجه لها : طيب عشر دقايق وانا عندك ماراح اتأخر .....جايك ...

غزل وكأنها لقت اخير ظهر تتمسك فيه احد يوقف معها وهي لحالها
مسحت عيونها وانفها من الدموع وهي تحاول تتماسك رغم حطامها ردت عليه بشويش :بسـ ــرعه ...

قفل منها وقلبه يغلي عليها ..كل شهقه شهقتها حاســـها بقلبه ..
رغم كل الي سوته فيه ..رغم خيانتها له..حبها لغيره وهي ملكه..
حتى خيانتها بمشاعرها كانت خيانه بالنسبه له ..
مع كل هذا مايبغاها تتوجع من أي شئ ...
...ما يبغاها تحزن ..
قلبه يوجعه لاسالت دمعتها ...مع كذا كان ناوي يطعن قلبه ..
كان ناوي يطلقها ويحقق امنيتها ..
يبتعد عن حياتها..يمنحها الحريه ..

دعست على قلبه خانته ..حبت غيره.. اهانت رجولته واهانته ...
وش بيرجى من انسانه قلبها متعلق برجل ثاني وهي على ذمته
وهو حتى مايشكل جزء من قلبها ..

لازم يتحمل...لازم يدوس على قلبه ..يكفي...
يحافظ على ماتبقى من كرامته المهدره بسببها وبسبب قسوتها ..

بالرغم انو يموت فيها...حاول يقسى حاول..وهي فلتت من بين يديه
كان راح يوريها احمد وش يسوي ..
كان راح يجبرها عليه حتى لو ماحبته...

بس حبه لها منعه ..نداء الكرامه المجروحه منعه ...
ماكان بالقسوه الي تخليه يعذبها معه..
مو بقسوه الغزاال ..
مادام مو هو سعادتها ...تكمل مع الي اختاره قلبها ..
يمكن وقتها تسعد ..وترتاح وهالشئ يكفيه ...
الي يحب يضحي وهو مستعد يضحي بروحه عشانها..

هذي هي من كلمتين منها طار عقله ...نسي كل عهد قطعه على نفسه ..
نسي كل شئ ...كل شئ ..
مافي الا غزال وهي تستنجد فيه ...ودموعها امامه ...
وهو راكض الان يتطمن عليها..
..
"نزلت دمعه من عينه رغما عنها حاول يمسحها بقهر من نفسه
وهو يركب سيارته متوجه للمستشفى "

اهكذا انت ايها الحب ...موجع ..مؤلم ..اين كرامتك ياقلبي ..
لماذا اهفو اليها رغم نبذها لي
لماذا !...لماذا ! يذلني الحب بهذا الشكل..
لماذا ايتها الغزاله البعيده.... انتي بعيده...
لماذا حتى ببعدك تعذبيني ..اتركيني اجد دواء اداوي به جراحي ..
مازال جرحي ينزف بشده ..لا تأمليني ..لا تمنحيني امل زائف
يكفي تلاعب بقلبي لقد تعبت ..
هل اقتلع هذا القلب المسكين حتى ارتاح ويرتاح هو من عذابه..هل اقتلعه..!

وصل المستشفــــــى خلال عشره دقائق ...
نزل بسرعه وتوجه للاستقبال ...سأل عن ..عبدلله وعمه ..
لكن ماكان لهم اسماء ..ماعرف وين ممكن تكون ..

اتصل عليها وردت من تاني رنه وبنبرة صوتها تعب : الـ ــو ...

احمد: انا فالمستشفى وينك انتي ؟؟

غزل : بالطوارئ بغرفه العمليات الـ...................................

احمد عرف محلها قفل منها وركض متوجه لها ..اول ماوصل شاف خيال انسانه واقفه ومرتكزه على الجدار ...عرفها ..
كانت كاشفه وجهها وباين حتى من بعيد التعب على محياها ..
توجه لها بسرعه وقلبه مقبوض ..مايتحمل يشوفها بهالشكل ...
ناداها : غـــــزل ...

اول ماسمعت صوته رفعت راسها كانت عيونها حمرا من كثر البكاء ..ماصدقت تشوف احمد قدامها ..ركضت بدون وعي منها له ..
ضمته بقوه وهي تبكي ...

توقف جسمه عن الحركه لما لامسته..كانت فعلا غزل ..وتضمه ..!
ارتعش جسمه وبدون وعي منه لف يديه حولينها وشدها لحضنه ...
وكأنه بيدخلها جواته بس مايشوف المها ...

احمد بحنان : غزل وش فيك ليش تبكي ياقلبي ؟

غزل وهي منهاره فعلا تمسكت فيه اكثر : رنـــ ـــ يـــــم بتـــ ـموت
يــا احمــ ـــد بتــــ ـــموت ...اهــــــــئ اهــــئ ..

احمد فهم كل شئ...مافي الا رنيم وحده
بنت خالتها ؟ الي يحبها عبدلله ! اكيد صار فيها شئ ..
لكن فين عبدلله واهلها ..وين ولد خالتها ؟؟
ليش مخلين غزل لحالها بالمستشفى ..وش القصه ..؟؟

احمد : طيب هدي حبيبتي ان شاء الله مايصير لها شئ ..
وين عبدلله وين اهلك مافي غيرك هنا ؟؟

غزل : اتصلت على مـ ـاما ماترد كلهم محـ ــد رد ..

احمد مسك وجهها بين يديه وهو يحاول يهديها بااي وسيله مسح دموعها بيده..مستخسرتنزل دمعه من هالعين الي يعشقها : طيب هدي ياقلبي هدي عشان افهم منك ..لا تخافين مابيصير لها شئ..

هدءت شوي وهي تكتم شهقاتها وعينها المدمعه بعين احمد الي كانت نظرته كلها حنان:طــيـ ــب ...

احمد لما شافها هدءت تكلم : دحين فهميني وش صار ؟بالضبط ؟ ممكن..

غزل تنهدت بعدت عن احمد شوي ومسحت وجهها بتعب طالعت احمد وتكلمت بهدوء قد ماتقدر : انا رحت بيت خالتي ..ام بنـ ـدر كنت ابغى اشوف رنـ ـيم لاني ماشفتــها من فـ ـتره ....
دخلت فرحانه وشفت الشغاله ..قالت لي انو خالتي وبندر مو بالبيت
طلعت لغرفه رنيم ..
كنت كنت ابغى افاجأها .. .."كتمت شهقاتها "
بس لما فتحت الباب كـ ـان مغمـ ـ ى عليها "نزلت دموعها وبدت تدخل بموجه بكاء حاده ." والله بتــ ــموت
كــ ــانت تنــزف وجسمــ ــها كلو جراااح مــ ــا تتنفس
اكلمها ماتـ ـرد عليا ..ااااااااااااه

ضمها احمد مو متحمل دموعها كانت تبكي بحضنه وهي تردد كلمه بتمووت ..وهو يهدي فيها ..:غزل صلي على النبي واذكري الله ..ان شاء الله مايصير فيها شئ اهدئ ..

غزل من قلب:ااااااااااااااااه يااحمد بموووووووت احس قلبي يوجعني ..

ضل جنبها يمسح على راسها ويقرأ عليها المعوذات كانت حاطه راسها على كتفه وعقلها مع الي جو الغرفه الي قدامها ...

شافت الدكتور خارج من غرفه العمليات وقفت فجأه وركضت ناحيته
واحمد يلحقها بشويش ...تمسكت بالدكتور ..
غزل بلهفه: دكتووور طمني كيفها رنيم ..تكفى طمني انها بخير

الدكتور طالعها بتعب وطالع احمد وراها : انتي تقربين لها ؟

غزل : انا بنت خالتها ..طمني كيفها ؟

الدكتور تكلم بحزم لانو باين على رنيم اثار عنف : لازم اقابل زوجها...

غزل كان ودها تكفخه مادققت على كلامه كثير : وانا مثل اختها ومحد فيه من عائلتها حاليا طمني تكفى دكتور قلبي على نار

تردد الدكتور يتكلم او لا بس بما انو محد جا مع المريضه الا غزل اضطر يتكلم وهو يشوف الحاحها "تنهد": الله يعوضها ..نزفت كثير وباين تعرضت لعنف ...كانت حياتها بخطر وفقدت الجنين ....

غزل داخت من كلام الدكتور "اكيد في غلط " : دكتور انت اكيد غلطان ههههه رنيم مو متزوجه اكيد تقصد مريضه ثانيه ..

الدكتور طالع بالورقه الي وقعت عليها غزل اول مادخلو رنيم المستشفى : متأكد يابنتي المريضه الي جات معك ..مافي مجال للغلط سوينا لها عمليه تنظيف قبل شوي والجنين فالتلاجه ....





صــــــــــــــــــــــــدمه




تجمدت غزل مكانها .....حامــــــــــــــــــل
وسقطــــــــــــــــــــــت ....!

حست بصدااع فضيع وهي تسمع كلام الدكتور ..احمد مو فاهم شئ
وغزل تفتكر شكل رنيم اول ماجابتها ..والنزيف
واضار الضرب

حــــــــــــــــامل ...وسقـــــطت ...رنيــــــــــــــــــــم ...!

حست بدوار وهي تشوف احمد يكلم الدكتور ..يبي يفهم منه ..
فجأه غابت الرويا عنها وصارت سوووووووووااااد.....




************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************



 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:41 AM   #118
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




ايطـــــــــاليـــــــــا

بغرفه بشـــــــــــاير
بعد منتصف اليل
كانت متمدده وشبه غائبه عن الوعي ..حرارتها مرتفعه جدا
وجسمها يرتعش رغم انها متلحفه ببطانيه ثقيله ...

اياد جالس جنبها وهو يتثاوب ..نعسان وتعبان بس مايقدر ينام ويتركها
وهو عارف انها تعبانه وتعاني ...
لازم تنخفض درجه حرارتها ..ضل جنبها يمسح على شعرها
كانت متضايقه وبردانه وباين من ملامحها كل انفعالاتها
صوت تنفسها العالي ... تحرك حواجبها وتعقدها وترجع تفكها..
جلس يحط لها كمادات ويغيرها ..

كان ابو بشاير يمر بعد كذا ساعه يتطمن عليها ويرجع غرفته وهو خايف تزداد حالتها سوء ماكان مقتنع يخليها فالبيت بس اياد اقتعه ادا جا الصبح ووضعها ماتحسن ينقلونها مستشفى ..

كان شكلها مرهق ومتعب جدا مو بشاير نفسها ..كأنها رجعت لقوقعتها لما اياد دخل بغيبوبه وهذا الي مخوف ابوها... ماتركها اياد ولا لحظه ...
طلب من امه تضل جنبها وقت ما يصلي لحد ما يرجع ..
رفض تدخل عندها الخدامه وطلب منها انو هو يجلس معها ...

تأمل شكلها ..شفايفها الي ترتجف وعيونها الي ترفرف والعرق يصب من جبينها باين عليها لسه مو بوعيها ..تتكلم كلمات مو مفهومه وتتنفس بتعب ..

مسك يدها بين يديه ...كانت حاره تناقض بين يده البارده ويدها المولعه ..
مو هاينه عليه ..يشوفها بحالتها هذي ..عارف انو قسى عليها كثير
وقهرها اليوم بتصرفاته بس لازم تتغير ...
اسلوبها غلط .. من وجهه نظره ..بالرغم من انها نسخه طبق الاصل عنه
وهو مايتحمل يكون له ند ...لازم تتنازل عشان يقدر يتعايش معها ..

ماراح يسمح انها تكون لغيره لازم ترضخ للامر الواقع
يكفي انها امتلكت قلب الاسد الي ما يتحمل الهزيمه ..
..مايصير تكون صاحبه الكلمه بكل شئ ...
لازم تعرف انو لو سمعت كلامه بتلقاه جنبها ...
غير كذا تتحمل الجحيم الي بيعيشها فيه..

وهو عارف انها تعشقه ومرضها وضعفها احد اسبابه غيرتها وضيقتها
من تصرفاته ..اما انها تفكر تسيره على مزاجها مستحيل يرضى ...
كبريائه مستحيل يتنازل عنه ..
مايقدر لازم هي الي تبادر لكن هو ما يقدر .
كفايه الي صار بعد سالفه هاري ...

استفزته فعلا كلو عشان تبين له انها مرغوبه من الكل ...
تبغى تختبر غيرته تبغاه يركض خلفها كـ الكلـ....
وهي تدللـه وتعامله حسب مزاجها ..مو هذا الحب الي يبغاه ...
ردها لها اليوم مع سيرينا ...ولو تمردت اكثر راح يردها لها اكثر ...

فكر يخف عليها شوي ..مرضها اثر عليه..
ما يبغاها تضعف بهذا الشكل الموجع ...
يبغاها تواجهه وتكمل المعركه معه ..يهزمها بجداره....
ويوريها اياد ...يعذبها بحبه ...
بعدها يحتضنها وينسيها كل الم عاشته بسببه...
تفكيره عجيب !

انسان دكتاتوري ومتملك ..فالحب
يبغى يكون الجارح والمداوي ..انسان ماتستغى عنه ...
فيه علتها وفيه دوائها ..سعادتها وشقائها ..!
أي تفكير لعين هذا !

حس بملمس يدها ..كانت تضغط على كفه الي ماسكتها ..
قرب من وجهها اكثر سمع صوت همسات متقطعه ..كانت تهمس بتعب
بدون وعي للكلام الي تقوله ...
قرب وجهه اكثر عند فمها يبغى يسمع ايش تقول ..
كانت تتكلم بكلمات غير مفهومه لكن فهم بعضها ..
مو مستوعب الي يسمعه منها !

بشاير تنهدت وهي تحرك راسها وتهمس : ليش ........اياد...........ليش ........لا تتركني .....اكرهها ....... لا تروح ................لا تروح
احبك ...........................اكرهها ...

تمسك بيدها اكثر ..غمض عينه ..فاهم كل شئ تعنيه ..غايره
..مقهوره ..الحب معذبها وهي تشوف حبيبها يكلم بنت ثانيه ببرود ...
ماقدر تقول له لا تكلمها ...مو من حقها
هي تكلم اصحابها عادي ...صح ماتحبهم لكن مافكرت انو هو كمان يغار
حتى لما تكلمهم ...لكن هي غيرتها عميياء ..تبغاه لها وبس ..

اكتشف نقطه ضعفها .. انها تغار لحد الجنون...
توقع انو مرضها بس من البرد الي تعرضت له ...
لكن الواضح انو في سبب ثاني مرضها من الي تحسه .....

نزلت دمعه من عينها وهي تأن بوجع ...ماتحمل يشوف دمعتها والي هو سببها ..مسح دموعها بيده وهو يهمس لها :لا تنزل دموعك يا روح اياد ...وانا احبك... اعشقك يا مجنونه ..

طبع بوسه على عينها وعلى عينها الثانيه ..جلس جنبها حتى جا الصباح وهو كل مره يغير الكمادات ويقرء عليها القران ...
لحد ماغلبه النعاس ونام جنبها وهو جالس ..........................

بعد ثلاثه ساعات ...والشمس اشرقت وبدا يوم جديد ...

صحى ابو بشاير وام اياد ...كانو بنفس الوقت رايحين يتطمنون على بشاير وتقابلو عند باب جناحها ..

كان في هالات سودا حول عيون ابوها ...ماقدر ينام زين وهو قلقان عليها صبح على ارمله اخوه ودخلو مع بعض لغرفه بشاير ...

تفاجأو بالمنظر ...كانت بشاير نايمه بسلام ...واياد جالس على الكرسي جنبها بيده قطعه قماش ..جزء من جسمه مرتكز على السرير ونايم ......

ابتسمت ام اياد وهي تشوفهم ...وابو بشاير انصدم ..كان شكلهم نايمين بسلام وكأنهم اطفال مو شباب كبار ...
ماجا بباله أي افكار مو زينه ...عارف ولد اخوه وعارف تربيته ..وعارف انو اياد كان سهران طول اليل على راحتة بنته ...لراحتها بس ..

ابو بشاير وهو يهمس لام اياد: شوفي كيف نايمين ...

ام اياد بعطف : مبين كانو امبارح تعبانين كتير .. شفت كيف.. حتى ماحسو فينا اول مادخلنا ...

تقدم ولمس جبين بشاير ..حرارتها انخفضت وهذا شئ طيب ..رفع الغطا وغطا اياد الي مو حاسس بشئ ...

ابو بشاير وتفكيره لبعيد : متى بس ينكسر الي براس كل واحد فيهم ..

ام اياد مافهمت: شو بتقصد ؟

ابو بشاير : ولا شئ لا تفكري كثير ..خليهم يرتاحون شوي نصحيهم ...
مو لازم يروحون الجامعه اليوم خليه راحه ...

ام اياد: طيب ............

خرجو يفطرون ويشوفون اشغالهم ..تركو العيال ينامون براحتهم ...












************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************












جــــــــــــده

الجــــــــامعه ....

كانو رنا واشواق يتمشون فممرات الجامعه بعد ماانهت كل وحده اجرائتها للاعتذار عن هذا السمستر ..لظرف الزواج الي مابقى عليه شئ ...

اشواق رفعت يدها وهي تحس بتشنج فيها: ااااااااه احس اني متكسره من دي الجامعه تعبت طالعين نازلين كل دا عشان بس نسحب ...

رنا جلست على واحد من الكراسي فصخت صندلها وجلست تدلك رجلها وهي تحس بوجع فيها: ااااااااااااه يارجلي ..اخ بس لو سمعت كلام فيصل قال لي خليها عليا انا اخلص لك كل الاجرائات...
وانا بخبالتي قلت لو لاااا بااروح بنفسي اقابل البنات واكملها انا ...

اشواق لوت بوزها وهي تحس بصدااع فضيع: عشانك بقره ..كان بيسوي لي حتى انا بس دامك انتي فالجامعه قال لي روحي بنفسك ...

رنا: اووف خلاص خلصنا دحين تاكلين وتنامين شويتين ومافيك شئ ..خلينا نتغدا سوا اليوم احس مليت من جو البيت ...

اشواق : طيب ....بااسألك متى شفتي فيصل اخر مره ؟

رنا وهي تحاول تتذكر:امم اضن ليا اسبوعين بيننا بس رسائل واتصالات مو كتيره كمان ..

اشواق تلومها: حرام عليك مسكين اخويا كل يوم يسألني عنك بلا دلع خليه قبل الزواج بااسبوع بعدين لا تشوفينه ...شهر مره كثير

رنا حكت راسها: بس والله مو حلو لازم كذا عشان نشتاق لبعضنا ..شوفي انتي ويزن دائما تتقابلون ايش بقيتو للزواج !كدا حتملو من بعض ..

حست اشواق كلمة رنا جرحتها بصميمها بالرغم انو رنا ماتدري الي صار بين يزن واشواق ..

رن جوال رنا بنغمه صاخبه.. بشكل مستمر ..
دخلت يدها بالشنطه تدوره: اوف وين طاح هذا ..اه لقيته ...
"طلعته ..صرخت بصوت عالي لما طاحت عينها على اسم المتصل :واااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااو

اشواق انفجعت : بسم الله يابنت اشبك اتجننتي

رنا: شووووووووفي من متصل .."ردت" هلااااااااااااااااااا والله بالقاطعه عاااااااااااااش من سمع صوتك

مرام: هلااا فيك حبيبتي عاشت ايامك

رنا: وحشتيني ينعن شكلك مالك حسن ...

مرام ضحكت : والله وانتي وحشتيني اكتر فديتك
بس تعرفي حال الدنيا والمشاغل ..

نطت اشواق جنبها تسمع :سلميلي عليها

رنا همست :طيب طيب ...ميمي اشواق تسلم عليك ...

مرام: الله يسلمك ويسلمها كيفها ؟ وايش اخر اخباركم ؟

رنا بتذمر: والله تمام نفس الروتين نجهز للزواج ..وترى لو ماجيتي ياوويلك كفايه رغد مختفيه ماادري حتى كيفها لي فتره اتصل وماترد
كلكم بتسيبوني يوم زواجي يعني والا كيف ...؟

مرام حاسه فيها كانو مع بعض دائما وفرقتهم الدنيا: لا افا عليك اول وحده بااكون حاضره "بخجل" بس شكلي بالحقكم انتي واشواق قريب ...

رنا مافهمت : مافهمت "سكتت شوي بعدين شهقت" انخبطتــــــــــــــــي !!

تكلمت بخجل: ايوا انخبطت ههههههههههه وملكتي بعد يومين كمان..

رنا شهقت وهي تكلم اشواق: اشووووووووووواق الحقي البنت انخطبت زينا ..خيــــــــــــــــــــــــانه .. واحنا اخر من يعلم
تنخطبي وتملكي وماتعطينا خبر !!!

مرام: اهدئ يابنت مالي فتره ..كل شئ صار بسرعه والملكه اصلا جات بسرعه لسه باقي لها يومين ..

رنا ضحكت : الله الله دا الزواج الي جاي على جناح عصفور ..
بوووم الا وملكه وشكلو بوووم تاني وانتي مخلفه

مرام انفجرت تضحك:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههااي الله يروجك عاد دبري نفسك انتي واشواق تجو ملكتي ..والله ابيكم جنبي

رنا ارتبكت وماعرفت ترد صعب يروحون وبنفس الوقت ما تبي تزعل مرام: والله ماادري ايش اقولك ..السالفه صعبه ومااظن نقدر نجي

حست بخيبه امل تمنت يكونو جنبها كفايه بنت عمها مو معها : معذورين ياقلبي عارفه والله الظروف ......الا طمنيني ايش اخر اخبارك ..!

رنا وهي تطالع اشواق: ولا شئ جديد بس باقي شهر ويمكن اقل على زواجنا بيكون بيوم واحد زواجي وزواج اشواق ...

مرام من قلبها: مبروووووووووووووك الف الف مبرووووووك والله فرحت لكم من قلبي يعني بتدخلو القفص الدهبي قبلي هههههههه

رنا:هههههههههههههههههههه الا قولي قفص الرعب احس خايفه من دا الزواج لما قرب كدا

مرام بحنان: ياقلبي عليك طبيعي تخافي داخله حياه جديده لا تخافي حبيبتي توكلي على الله وبعدين فيصل يحبك وانتي تحبيه والله يوفقكم ويسعدكم

رنا: امين يارب الله يسمع منك طيب انتي خبريني وش صار معكم ؟
اخوك طلال رجع ؟

مرام :اووهو دي سالفه طوووويله لازم لها جلسه كامله احكيلك ..
خليها مسن او اسكايب رصيدي مخلص

رنا لوت بوزها:دائما بخيله بس يالله مو مشكله بيننا كلام قريب

مرام:هههههههههه دوبه ماتتغيري ..طيب حبيبتي سلمي على اشواق كنت حدق عليها بس الرصيد والله مخلص وراح اكلمها ان شاء الله قريب

رنا: ووصل... مو مهم المهم سمعنا صوتك وانك بخير

مرام: سلمي على الكل وان شفتي البنات سلمي عليهم ...

رنا: يوصل ياقلبي الله يسلمك ..سلمي على اختك وامك وان شفتي رغد كمان بوسيها ليا وحشتني والله ..الله يسهل امرها ويستر عليها

مرام: امين يارب الله يسلمك يالله مع السلامه

رنا: مع السلامه حبيبتي ...

قفلت منها والتفتت لاشواق...وهي تسترجع مكالمتها مع مرام والاشياء الي استجدت الان ....

رنا وهي متحمسه: شفتي كيف...مرام حتتزوج يااااااااااي

اشواق: ماقالت لك مين خطبها ؟؟

رنا سكتت تفكر : تصدقين ....ماسألتها هههههههههههههههههههه المهم انو ملكتها بعد يومين ..نفسي احضرها حسيتها تبانا نجي

اشواق : بس صعبه دحين نحجز للشرقيه عشان يومين ملكه ونرجع ..

رنا: ليش صعبه ؟؟ نكلم ابوكي يجي معنا هههههه يزن وفيصل لا بس ابوكي عمي عادي ...ونروح معه مااظن راح يعارض نقولو نبى نحظر ملكه صاحبتنا ونقضي اشياء من هناك

اشواق جلست تفكر : والله فكره عجيبه ماخطرت ببالي ابداا

رنا وهي متحمسه للروحه : يالله اليوم اجل نتغدا سوا وراح اجي معاك بيتكم بس اصحك تخبري اخوك على اساس صاحبتك فالجامعه جات ...وقتها نكلم عموو ونقنعو

اشواق : خلاص تم ياالله نخرج السواق اعتقد وصل

رنا وقفت وشالت اغراضها وهي تحس نفسها منتعشه وفي شئ جديد ينتظرها : يالله مشينا ...."التفتت لمبنى الجامعه وهي مبتسمه "
باي ياجامعتنا القلق ......فراقك عيد
نشوفك السنه الجايه ...!






************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************











بيت طـــــــــــــارق

التجهيز على قدم وساق ومشاوير السوق كثرت ام طارق متكفله بالبزران بحكم انها ماتقدر تخرج كثير بسبب تعبها...
طارق متكفل يساعد خالد الملكه راح تتم ببييت طارق
ولازم يجهز المكان وكل شئ لها ..
غرام منشغله بالدراسه ومتفرغه تماما لها ...اما مرام توتر وخوف ودعوات من كل قلبها انو ربي يكتب لها الخير بهذا الزواج ...

مرام العروس في هذا البيت اكبر بنت لازم يكون كل شئ احلى ما يكون ...
هديل ماتركتها ولا ثانيه وكلهم حوليها يساعدونها ...

خرجت تتسوق مع مرت اخوها هديل طولو وكل مره يدخلون محل كل ماشافت شئ عجبها اخذته وهديل ماقصرت معها
رجعت متأخر للبيت دخلو الساعه وحده الا ربع فاليل
وهم مكسرين وتعبانين من كثر المشئ بعد مااختارت فستان يناسبها للملكه وباقي الاغراض الي تحتاجها ..

مرام جلست على الكنبه فالصاله:اااااااااااااااااااااااااه تعبانه مره ماخليتي شئ فالسوق ياشيخه وش بسوي بذا كله ؟

هديل جلست جنبها : عادي حبيبتي انتي عروس لازم تشترين كذا
ولسه قدامك اكثر من مشوار بدري لما يجي الزواج بتتعبين اكثر

مرام تنهدت: ياااااااااااااصبر ايوب والله ماتحمل كذا خذي غرام واشترولي انتو مافيا اخرج والله تعب

هديل : مايصير ياحبيبتي لازم تجين تجهزين بنفسك مايصير احنا لازم بذوقك وتشوفين ..بعدين راح تتذكري ذي الايام وتبتسمي ...

مرام تمططت بجسمها: اااااااااااااه احس نفسي احد يسوي لي مساج شكل الكل نام البيت هاادئ

هديل باابتسامه هادئه: اكيد امي نامت وغرام كمان عندها دوام بكره ..
حتى البزران نايمين اتصلت علي امي وقالت نيمتهم ..

مرام ابتسمت: غريبه طلال مااتصل عليك ؟؟

هديل بلهجه كلها حب: لبى قلبه ارسلت لو رساله اني بتأخر معاك قال خذي راحتك وهو مع ربعه ...بس اظنه راجع شوي اروح الغرفه

مرام قامت وبيدها الاكياس طالعه الدرج لغرفتها: اجل انا اقولك تصبحي على خير احس نفسي مره دايخه ابي اناااام

هديل وهي لازالت جالسه على الكنبه وطرحتها على كتفها : وانتي من اهله حبيبتي نوم العوافي

مرام: الله يعافيك ...

دخلت مرام غرفتها ورمت الاغراض على جنب بدلت ملابسها ورمت نفسها على السرير تنام وترتاح بعد نهار طويل .....

اما في الصاله السفليه ...كانت تريح نفسها على الكنبه حاسه بصداع ودوخه براسها موعارفه وش سببها بس يمكن من كثر مالفت مع مرام بالمول ...سمت بالله وتعوذت من ابليس ..وقفت على حيلها ورفعت طرحتها وغطت نص راسها ..

حست بحركه خفيفه خلفها ..استغربت التفتت على بالها ام طارق ..بس ماشافت احد ..
رجعت بتكمل طريقها للدور العلوي لكن انصدمت بشخص واقف قدامها ..لما كانت تطالع قبل ماكان موجود ...
كان مو واضح مع الظلام ...توقعت طلال رجع من بره ...

قربت وهي تتكلم بتلقائيه: حبيبي رجعت ..."بس وقفت بنصف المسافه "
الهيكل هذا مو هيكل طلال زوجها ...هذا اضخم

بعدت على ورى شوي ...مافي غيره
اكيد اخو زوجها ...

طــــــــــــــــــــارق



رفعت طرحتها وتحجبت زين وهي حاسه بتوتر من وجوده ..
والي قاهرها انو واقف بدون حيا ويطالع فيها ...

طارق: هلا بمرت اخوي ..مافي مساء الخير

هديل : ممكن تبعد ...ابي اطلع غرفتي

طارق قرب منها وهو يهمس : تؤ تؤ تؤ ماحبيتها منك ياهدوله ..تمرين وماتسلمين علي ..طيب انا بكون احسن منك واسلم عليك ..

بعدت على ورى وهي متضايقه من وقاحته معها ..عمرها ماشافت انسان بهالخسه ...
حتى مرت اخوه مايسيبها بحالها ...!
لهدرجه ماعندو نخوه ...مافي حيا !

كان كل مالو يقرب منها وهي تبعد لحد ماوصلت لنصف الصاله : ممكن تبعد والا والله لالم البيت عليك

طارق طالعها وعيونه تومض بوميض غريب ضحك : حتى لو صرختي ...تعرفين وش بقول ....اممم بقول انك انتي الي جيتيني بهالوقت والله اعلم وش تبين الساعه وحده باليل !!

هديل كان ودها تصفقه كف على وجهه ..انسان حقير ..ماتلوم بنت عمه الي هربت من عرسها ...بالعكس يستاهل اكثر من كذا

هديل من بين اسنانها : بعد عن طريقي احسن لك

مااهتم لكلمتها قرب اكثر وتجرء ومد يده وسحب طرحتها حتى بان شعرها امامه ..ماتحملته بكل قوه تمتلكها صفعته كف على وجهه .................

الحظه كانت فااقل من ثانيه بس كأنها سنه
حط يده على خده مكان الكف وهي كانت واقفه وتتنفس بقوه مو عارفه هي ايش سوت بالضبط ..

شافته ماسك خده ومبهوت ماتوقع وحده ببرائتها تتجرء وتصفع رجل مثله شكلها مايوحي بالقوه ابدا ...

استغلت الفرصه وركضت لغرفتها وصدرها يطلع وينزل حاسه بخووف من الي صار احساس عدم الامان بهالبيت بدا يحتل عقلها ..

هديل"لازم اطلع من هالبيت لازم ..راح اكلم طلال مستحيل اضل عايشه مع هالكائن بنفس البيت "

دخلت غرفتها وسكرت الباب وقفلته ...ضلت 5 دقايق تستعيد انفاسها ..شافت طلال متمدد على فراشه وباين عليه نايم ...

تنهدت وراحت للدولاب غيرت ملابسها وتوجهت للسرير موقادره تقاوم التعب الي حاسه فيه ..وموقف طارق زادها على تعبها ..

تمددت بجانب زوجها ..حست بيده تلمس خدها ..

طلال: حبيبي اخيرا رجعتي ..

ابتسمت ولفت ناحيته: أي رجعت حبيبي ..اليوم تعبنا كثير بس الحمدلله ان شاء الله مماينقص مرام شئ

طلال مسك كف يدها وباسها: الله يقويك ياقلبي..شكلك تعبتي

هديل: ااه والله تعبت "بتردد" طلال ابي اقولك شئ ...

طلال: قولي ياعيون طلال امري ...

هديل ترددت كيف تخبره حاليا وهم مقبلين على ملكه ...مستحيل تخرب على مرام بمشاكلها ...قررت تأجل لبعد الملكه وقتها راح تطلب من طلال ينتقلون من البيت او ترجع لايطاليا ......

طلال: حبيبي وين رحتي ؟؟

هديل رجعت ولمست خدوو : ولا شئ حبيبي ...كنت بقولك انتي مشتاقه لك ..ماصرنا نجلس مع بعض كثير ..ولهت عليك

ضمها طلال بمحبه وباس راسها: وانا مشتاق لك اكثر حبيبتي ....واوعدك اتفرغ لك قد ماقدر كم هدوله حلوه عندي انا

هديل بدلع : وحده بس ههههه

طلال: فدييتها .."قرب وباس انفها " حبيبي نامي شكلك تعبانه ماابي اسهرك اكثر "غمز لها" لوفضلتي تتدلعين علي مابخليك تنامين ...

حمرو خدودها قبصت خده بشويش : يالله نوووووووووووم

طلال مد لها يده : ههههه تصبحي على خير ياروحي ...........

هديل حطت راسها على يده وضمته براحه:وانت من اهل الخير حبيبي...

غمضت عينها في محاوله منها للنوم لكنها ماقدرت تنام الا قريب الفجر عقلها وتفكيرها كلو بالي صار فاليل بينها وبين طارق ..
لازم تحط له حد قبل لا يدمر زواجها لازم ...........







************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:42 AM   #119
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!





بيت ابو فارس

بغرفه ابوفارس

كانت ام فارس مجهزه الكلام الي بتقوله لزوجها ...والي يخص امل وارتباطها بولد اختها فايزه ...تركي ..
بااي طريقه لازم تملك لهم الولد يبيها وهي كانت محترمه رغبه بنتها بالرفض لكن ..بعد الموقف الي صار ماراح تخلي الموضوع بيد امل ماتبيه وطايحه غراميات بالمطبخ ! كفايه دلع بنات ...

دخل ابو فارس وكان راجع من الشركه تعبان وهلكان ..دخل غرفته وشاف ام فارس جالسه على سريرها ..تقدم ووقف امامها

ابو فارس: مساك الله بالخير ياقلبي

ام فارس: مساء النور حبيبي

ابو فارس خلع العمامه والعقال وبدل ملابسه ..لبس بيجامه زرقا ودخل يفرش اسنانه ...

بعد خمس دقايق كان جالس جنبها : خير يالغاليه حاسسك مو على بعضك

ام فارس التفتت بجسمها كله ناحيته مو عارفه كيف تبدا بالموضوع حاسسته صعب عليها ..بس بالنهايه لازم تتكلم عشان مصلحه بنتها بالوجه الاول : ابو فارس ابي اقولك شئ ..وش رايك بعد بكره نملك لامل وتركي

ابو فارس استغرب: ليش بنت وافقت اخيرا تتزوجه ...

ام فارس تنهدت: لا ماوافقت بس غصب عنها بتوافق

ابو فارس عصب عمرو مغصب عياله على شئ ..كيف يغصب وحيده على الزواج وحتى من بعد اتلموقف الي تعرضت له !
بعصبيه: مستحيل اجبرها تتزوج ..اذا ماتبي ولد اختك ماياخذها ...مااغصب بناتي على شئ مايبونه

ام فارس حاولت تهديه : حبيبي موقصدي ازعلك والله بس الموضوع مهم وضروري ..لازم تتزوجه

ابو فارس بشك: هنادي حاسس عندك شئ قوليه ...

ام فارس حاسه بخوف ..لو حكت له يجوز يعصب ولا عصب الله يعلم وش ممكن يسوي ...

ام فارس بلعت ريقها :انا بقولك بس هدئ ..انا شفت تركي وامل بالمطبخ ..وكانو حاضنين ...بعض وشكلهم مريب

ابو فارس بعصبيه : أيــــــــــــــــــــــش!

ام فارس تمسكت بيده : تكفى هدي يابو فارس الساعه 12 ليل خلي السالفه تقضي على خير

ابو فارس : أي خير الي تقولين عنه أي خير ..

ام فارس: انت اسمعني طيب ..انا اعرف تركي هو بنفسه قال انو يحبها ويبي يتزوجها ..العيب في بنتك ماتبي تتزوجه

ابو فارس حاسس نفسو بينفجر من العصبيه ..كيف لا وزوجته قايله له بنت تحضن رجال وبمطبخ البيت بعد ....!لا وزواج ماتبي ...؟

ام فارس متمسكه فيه : الله يخليك هدي اعصابك السالفه تنحل بس لا تعصب ..انا قلت لها انو ملكتها على تركي بهاليومين ولو فيها خير تعارض بس انا كنت خايفه تعارض انت

ابو فارس وهو يحاول يتمالك اعصابه: خلاص الملكه بعد بكره ولين يجي ذاك اليوم ماابي اشوف رقعه وجه بنتك احسن ماارتكب فيها جريمه .....

ام فارس بخوف : ان شاء الله ..

نام ابو فارس وكان حاسس انو لو اعطى مجال لنفسه ماينام الا وهو مرر العقال على ضهرها عشان يشيل الحره الي بقلبه ..

بنتي انا تحضن رجال غريب ..بنتي ..تربيتي ...؟







************************************************** **********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** **********************************








رغــــــــــــــــــد

انصدمت لما شافت افنان قدامها ...: افنـــــــان ؟

دخلت افنان الشقه بسرعه : اشبك يابنت اتصلت عليك ماتردين قلقتيني

سكرت الباب ومشيت ..استوعبت الي جا مو فارس ...بل افنان ..حست براحه ولحقتها لغرفه النوم ...

افنان وهي تشوف الشنط والملابس المرميه استغربت : ايش الحوسه هذي وش كنتي تسوين بالبيت ؟

رغد بهدوء: فكرت انتقل بس غيرت رئيي ....

رفعت افنان راسها تبي تهرج بس ضاعت الكلمات الي بتقولها ...ركضت وقربت من رغد صرخت فيها : أيــــــــــــــــــش صار فيك ؟؟؟ ليــــــــــــش فيك دم وليـــــــــش الشاش ؟؟؟

رغد حست بخوفها وصارت تهديها : تطمني انا بخير جرح بسيط

افنان وهي متلبكه مو عارفه حتى ايش تقول : أي أي
أي بســـــــــيط ...شاش ودم ..ووجهك مخطوف ..التفتت شافت الاب كوت الابيض والمبتل بكميه كبيره من الدم ...

افنان تصرخ بوجهها: وتقوليــــــــــــــن مافيني شئ ...لا تجنني رغد وش صــــــــــار ...؟؟

رغد ماعرفت شلون تخبرها بس بالنهايه لازم تحكي لها القصه كلها جاتها من الاخر : انا انكــــــــــــــشفت ....

افنان : انكشفتي ؟؟ كيف ؟ مافهمت ؟

رغد بقوه : فارس عرف كل شئ عني ....عرف اني بنت ....







************************************************** **********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** **********************************









احاول ان اغطي <حبك> بقلبي
كما تغطي <الامواج> رمال الشاطئ
لكن<الشوق> يفضحني دائما
ماذا افعل لهاذا القلب عديم <الكرامه>
هل اطعنه ام اتجرع مراره عذابه <بسكوت>
وانصياع تام :(


نزف قلمي ....


 

رد مع اقتباس
قديم 06-19-2012, 05:45 AM   #120
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




محطم انت ياقلبي ...!




البــــــــــــــــــــارت السابع والاربعـــــــــــــــ47ــــــــون



(الفصل الاول)
بيت ابو فيصـــــــــــــل

دخلو اشواق ورنا بعد الغدا وجلست بغرفه استقبال الضيوف كانو متحمسين ومتفائلين بموافقه ابو فيصل انو يسافر معهم ....
خرجت اشواق تجهز الشاهي وضلت فالمطبخ ترتب الاكواب ...
دخل فيصل المطبخ وشافها واقفه ...

فيصل: السلااام عليكم ...

ردت السلام بدون ماترفع راسها: وعليكم السلام ورحمة الله ..

شافها تتلفت وتحط بسكويت فالصحن والشابوره وتجهز مكعبات السكر ..
باين عليها منشغله وكأن جاينها ضيوف !

فيصل: اشوفك حايسه جايك احد العصر !

اشواق بهدوء: أي صاحبتي جات وهي بالمجلس ..صح كويس سألتني لا تروح هناك وتفشلها

فيصل: اهــاا فهمت ...طيب رنا ماتبي تجي ؟ لها فتره مازارتك اتصلي عليها خليها تجي وتتجمعون مع بعض

اشواق : لا مابااتصل اعرفها ماراح تجي اظنها منشغله بمشغل امها وتساعدها لها كم يوم تداوم معها ...

فيصل يستميلها برجاء: تكفين شواقتي تكفيـــــــــــن ..والله وحشتني الهبله حارمتني من شوفتها والله ولهان عليها

اشواق حزنت عليه وكانت بتقوله تراها بالمجلس جنبك بس قدرت تمسك لسانها بااخر لحظه : خلاص فصول لا تكثر كلام خليني اودي الشاهي البنت طفشت وهي لحالها

فيصل شمق وهو مو عاجبه الحال الي هو فيه ...:اسمعي سوي قهوه كمان اتصلت على يزن بيجي عندي نبى نلعب بلياردو سوا ...

اشواق دق قلبها من طاري يزن: ابشر 10 دقايق والقهوه جاهزه ....

سمع صوت الجرس يرن: ها اكيد وصل يالله لا تطولين ...

اشواق تطفي النار عن الشاهي : ان شاء الله ....

خرج فيصل يستقبل يزن وهي حطت القهوه على النار وشالت تبسي الشاهي والبسكويت وتوجهت للمجلس الي فيه رنا ....

اول مادخلت مسكتها وفرت فيها: سنــــــــــه عشان شاهي ..كنت بطق من الطفش... ها جا ابوك ؟

اشواق حطت يدها على قلبها:فجعتيني ياجنيه ..وبعدين لا ابوي ماجا لسه "غمزت لها" بس حبيب القلب جاا ..

رنا فتحت عيونها على الاخير: فيصــــــل هنا ...متى جاا ...ياربي
لا يكون بس عرف اني عندك ..؟

اشواق : لا ماعرف قلت له وحده من صاحباتي جات ...بس والله حزني يامفتريه اخويا متعذب مشتاااااااااق لك وانتي تتغلين عليه ..

رنا تأففت: اشواق بس عاد انتي عارفه اني انا كمان مشتاقه له بس لازم اكمل تبيني اقوله مابى نشوف بعض الا بيوم الزواج واروح له بنفسي ؟

اشواق: ياقلبي عليك يافيصل تخيلي قال لي اتصلي عليها حدي مشتاق كنت بقول له شوفها جنبك بالمجلس بس مسكت لساني عشانك ...

رنا حطت يدها على قلبها : زين مسكتي لسانك والا كنت راح اقصه لك ...طيب متى ابوك جاي ؟ مو كأنه تأخر ؟

اشواق : الا تأخر ...تصدقين "بخجل" يزن جا وهو عند فيصل دحين ...

شهقت رنا: جـــــــــــد ..يزن هنا !

اشواق: ايوا بس تطمني مابيحسون فينا ..والله نفسي اروح اشوف يزن ياقلبي انا واحشني ..

رنا شمقت: لا تسيحين علينا بس ومانعرف نلمك بعدين ...
بتشبعين فيه بعد كم اسبوع بتقولين انقلع ...
الله هذا وانتي كل يوم تكلمينه وتشوفينه كل يومين!
"تنهدت" كيف انا الي لي مده ماشفت حبيبي ومصبره قلبي

اشواق: ههههههههههه جبتيه لنفسك طيب خلينا نجلس نشرب الشاهي قبل يبرد وننتظر عاد لين يجي ابويا ونتكلم معه

رنا صبت لها كاسه شاهي: على قولك ..
"قربت الكاسه من فمها وهي تستنشق رائحه لذيذه منعشه "
اللـــــــــــــــــه ايش الريحه الي تفتح النفس ..من زمان ماشربت شاهي بحبق امي دي اليومين ماتسوي الا نعناع تقول مفيد خخخخخخخخخخ
ريحه الحبق دخلت مخي خخخخخخ

اشواق شربت شوي من كاسها: هههههههههه صحه حبيبتي احلى شاهي الي اسويه طبعا احم احم..

رنا: ههههههههه ياواثقه ..بس والله زابط خلينا نكيف عشان نقنع عمووو

.."بعد خمس دقائق تماما "

رنا: بنت بنت اسمعي الجرس يرن هـــــــــــذا اكيد ابوك جا

ارتبكت اشواق: طيب ايش اسوي !

رنا تنرفزت من دلاخه اشواق الا معقووله : يا مخ روحي اسحبيه مع رقبته ودخليه هنا وانتبهي مايشوفك فيصل ...

وقفت اشواق: طيب طيب ..."خرجت وهي تتلفت خافت تشوف فيصل بس مالاحظت انو موجود وصلت عند الباب وفتحته وكان فعلا ابوها راجع من عمله ..استغرب انو هي الي فاتحه الباب مو الخدامه "

ابو فيصل بصوت جهوري كالعاده : الســـــــــلام عليـــــــــكم

اشواق باست راسه وردت بخفوت: وعليكم السلام ورحمة الله هلا يبه ...

ابو فيصل مسح على شعرها: هلا فيك يا قلب ابوك ...غريبه ! واقفه عند الباب ليش مو الخدامه فتحته على العاده ..

سحبته بشويش متوجهه للمجلس : يبه ابغي اوريك حاجه ضروريه وكنت انتظرك عشان تشوفها ...

ابو فيصل مستغرب اكثر : طيب حبيبتي بروح ابدل واجيك ...اا..

قاطعته بسرعه: لا لا لازم تشوفها دحين تعال معايا بسرعه ..تكفى

سمعت صوت فيصل ينادي بصوت عالي :اشـــــــــــــواق وين القهــــــــــوه سنــه لين تجهـــــــزَ!

اشواق وهي بقمه الارتباك : يبه روح المجلس وانا بودي القهوه لفيصل اوكي ثواني وانا جايتك ...!

حاس فعلا انو مستغرب من تصرفات بنته الغير طبيعيه بس قرر يشوف ايش سالفتها ..توجه للمجلس ودخل عادي
تفاجأ وهو يشوف مرت ولده ...جالسه ..سلم : السلام عليكم

اول ماطاحت عين رنا عليه وقفت وراحت باست راسه : وعليكم السلام هلا عمي شلونك ؟

ابو فيصل : بخير يابنتي ..والله فجعتني اشواق لو قالت لي من البدايه انو مرت فيصل عندنا بس شكلها تبي تفاجئني

ابتسمت رنا بخجل ...............................

ابو فيصل: شلونك يابنتي وشااخبارك ؟

رنا: الحمدلله تمام عموو ..كيفك انتا وكيف خالتي ام فيصل ؟

ابو فيصل: الحمدلله بخير وخالتك بخير ..الا هي وينها ؟

رنا: اشواق قالت انها عند جارتها وبترجع قريب ؟؟

ابو فيصل ضحك: اها هههههههههههههه غريبه فيصل مو عندك

رنا بسرعه: لا لا هو مايدري اني هنا ولا ابيه يدري ..."بلعت ريقها"
عمي ابي اتكلم معك بموضوع مهم

جلس مقابل لها راح تفكيره لبعيد: خير يابنتي ؟ فيصل مزعلك بشئ ؟

رنا: لاااا لاا مو كذا ...خلاص استنى اشواق ونخبرك بالسالفه ومافي الا الخير بس سالفه نبي شورك فيها ...

ابو فيصل: خير ان شاء الله .........


^^☻^^☺^^
®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



"عنـــــــد فيصل"

كان جالس مع يزن يلعبون بلياردو ومتحمسين ..دخلت عليهم اشواق بخجل بعد مادقت الباب ومعها القهوه ..

اشواق: السلام عليكم ..

يزن + فيصل: وعليكم السلام ورحمة الله

تقدمت ويزن تعلقت عينه فيها بحب اتسعت ابتسامته وهي تمشئ جهتهم ميلت و حطت القهوه قدامها وهم سابو العب وجلسو عدل..
بدت تصب القهوه فالفناجيل ..

فيصل تناول فنجاله منها: تسلمين حبيبتي ريحت الهيل قويه تفتح النفس..

اشواق : ههههه كنت بااسويها بقرنفل بس يزن مايحبها الا بالهيل ...

فيصل غمز ليزن: يـــــــــــاعيني وعارفه الي يحبها كمـــــان من قدك ياعم

خجلت من تعليقات اخوها صبت فنجال ثاني و مدته ليزن وهو تناوله منها وتعمد يمسك يدها : تسلم يدك حياتي ..تعالي اجلي معنا ...

اشواق بخجل وهي تشوف اخوها يطالع فيهم وهو مبتسم: لا بروح صاحبتي فالمجلس تنتظرني

حس بخيبه امل كان يبيها تجلس: طيب قلبي اذا راحت تعالي اجلسي معنا "همس لها" اشتقت لك مووت ...

ابتسمت وخدودها تحولت للون الوردي خجلا: ان شاء الله ..يالله باي

فيصل قبل تخرج من المجلس: اشواق ابوي جا ؟

اشواق التفتت له : هاا ..لا ماجا لسه ..

فيصل:اها طيب اذا جا خليه يجي عندنا و سكري الباب وراك

سكرت الباب وتوجهت رككككض للمجلس وهي تحس قلبها يرقع على كذبها المستمر على فيصل ...كل هذا بسبب "رنــــــــــــا"

دخلت شافت ابوها جالس يشرب الشاهي مع رنا سلمت وجلست جنبهم ..

تكلمت رنا بهدوء وبتوتر وهي تتمنى ابو فيصل يوافق: عمووو كنا نبى نستشيرك بشغله انا واشواق بس خايفين ترفض !

ابو فيصل بحنان ابوي: افا وليش ارفض قولي يابنتي الي في خاطرك ...

اشواق تحاول تمهد للموضوع: يبه اليوم صاحبتي مرام اتصلت علينا واحنا بالجامعه ..هي انتقلت مع اهلها للشرقيه ...قالت انو راح تملك بعد يومين

ابو فيصل :اها الله يبارك لها ...وين المشكله ؟

رنا بتوتر : عمي البنت اتصلت تعزمنا تبينا نجيها يوم ملكتها بس المشكله انها بالشرقيه مو بجده ...

ابو فيصل بمنطقيه: بسيطه ارسلو هديتها واعتذرو منها ..

اشواق برجاء: بس يبه ...احنا نبي نروح ملكتها حرام مسكينه نسيبها لحالها بهذا اليوم حسيتها تبغانا نكون جنبها ...

ابو فيصل بحنان: يابنتي لو هي قريبه ماكان قلت شئ بس الشرقيه بعيده مشوار ومااقدر ارسلكم لحالكم هناك

رنا: عمي طيب ايش رايك تجي معنا انت !

اشواق برجاء تمسكت بيد ابوها: أي يبه تكــــــــــفى تعال معنا كلها يومين

ابو فيصل انحرج وهو يشوف البنتين يترجون فيه: طيب شوفو ازواجكم اذا وافقو انا ماعندي مانع تروحون معهم ...

رنا بسررعه: لااااااااا عمي ما يصير نروح معهم فال مو زين ..!
زواجنا بعد كم اسبوع صعبه مرره ..تعال انتا معنا الله يخليك ..اذا انت تكلمت ماراح يعارضون ..

ابو فيصل محتار .. حس انه بورطه و مستصعب الروحه:يا بناتي صعبه والله نروح يومين عشان ملكه ! لا وكمان مو مع رجالكم ؟

اشوواق : تكفى يبه فرصه لو رحنا نقضى من هناك سمعت عندهم اشياء جديده وانت تعرف ورانا زواج

رنا: ايووووا صح فرصه نحظر الملكه ونشتري من هناك تكـــــــــــــــــــــفى عمي...واااافق ...

تنهد وهو يشوف اصرارهم وترجيهم له ماحب يكسر بخاطر بنته الوحيده وهي على وجه زواج وبتتركه قريب ...ومرت ولده الي من معزه اشواق ...: طيب خلاص موافق ...يومين ونرجع

اشواق صرخت : جـــــــــــــــــــــــــد ..."نقزت على ابوها تحضنه" احبـــــــــــــــــــــــــــك يااحلى ابوو فالدنيـــــــــــــا

ابو فيصل مو قادر ياخذ نفسه : بس بس يابنتي ذبحتيني ههههه صرتي دبه

رنا:هههههههههههههههه عمي هي من زمان دبه

اشواق رجعت ضمت رنا: ياااااااااسلام بنروح ملكه مررررام مو مصدقه

رنا تحضنها: ولا انا ههههههه "بعدت عن اشواق وقربت من عمها باست راسه" مشكووور ياعمي الله لا يحرمنا منك ...

لفت رنا الطرحه على راسها ولبست عبايتها: يالله انا استأذنكم

ابو فيصل: وين يابنتي بدري خليك تقهوي معنا ...الحين انادي زوجك ونكمل جلستنا

رنا "ذا الي ناقص" : لا عمي مااقدر اطول امي تحتاجني بمشغلها وماقدر اتأخر قريب اجيكم ان شاء الله

ابو فيصل: في حفظ الله يابنتي سلمي على اهلك

رنا: الله يسلمك مع السلامه ...

لحقتها اشواق ووصلتها للباب ومن حسن الحظ ماصادفو احد بطريقهم سلمو على بعض واتفقو يتفاهمون بباقي التفاصيل على موعد الرحله والهديه الي ناويين يودونها لمرام "..فالمسن اليله .."

عدا اليوم بسعاده ووافق ابو فيصل يسافر مع البنات الشرقيه اعطى الخبر ليزن وفيصل الي انصدمو ... وفيصل طالع اشواق بلوم على سكوتها بالبدايه اعترضو وقالو هم بيروحون مع حريمهم
بس كلمه ابو فيصل تمشئ على الكل وقد يقنعهم بطريقته الخاصه
مادام قال بيروحون معي يعني مافي مجال للتغيير او المجادله ..........................................





************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************


 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حبيبتي من اجل عينيك عشقت الهوى ماابي دنيا بغيابك خَوَآطٌرَ آذهَلَتناَ / فَنقلَنَآهاَ ؛~ 5 05-20-2012 01:17 AM
عشقت. وجيت للمنتدى أبي ترحيب من جميع الاعضاء أعشق بنت الثنويه الترحيب بالأعضاء الجدد 8 05-06-2012 06:30 PM
أسخف شي ممكن يصير معـك O_o ! solida دجه و صرقعه - صرقعه في صرقعه - فرفشه - تماسيح وسحالي المنتدى 3 03-16-2012 11:12 AM
لو حنا ساكنين في بيت واحد شنو راح يصير؟؟؟ MOMO العاب وتسالي - العاب منتديات حلوه جديده - مسابقات - فله و ناسه 15 12-10-2011 05:36 PM
صور الشرطيه اللي بطاش ماطاش 2011- صور البنت بالزي العسكري بالدوريه بطاش 2011- صور البنت الشرطيه بطاش الاخير 2011 آسيرة غرامـك صور مسلسلات رمضان2012-صور برامج رمضان 2012 2 08-24-2011 12:11 AM


الساعة الآن 02:02 AM


Powered by vBulletin™ Version DhaHost
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

شركة استضافة

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
.:. نَزْفّ الأَقْــلاَمْ مِـنْ خَيَالاَتْ أَصْحَابَها لَيْسَ للْمُنْتَدَى أَيْ مَسْؤٌوٌلٍيِة عَنْهَا .:.

Security team