480 × 66
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 06-20-2012, 04:46 AM   #151
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




شقه رغد

فارس اعتدل بجلسته بهدوء : تعرفين انو في شخص راح تقابلينه بكره ....
لازم اصلا تقابلينه ويقابلك وانا طلبت منه يجي بكره ....


رغد ارتبكت من ممكن يبي يشوفها ؟؟ معقوله طارق ...او عمها ...
حست الوسواس بدا يوسوس لها : مين ؟


فارس فجر القنبله : نــــــــــايف ....


سكت يشوف رده فعلها ........كانت ساكته ولا نطقت بحرف واحد ...
استغرب ليش سكتت ..المفروض تفرح ...او تبكي
هذي رده الفعل الطبيعيه ....هذا كان حلم ..واتحقق
ليش ساكته ؟؟


مسك يدها بقلق كانت بارده تماما ونظراتها متجمده نظرها شاخص فيه
فارس : رغد اشفيك ...رغد .....بسم الله عليك ؟


رغد بعدم تصديق : نايف رجع ....نايف اخوي


فارس بتأكيد: أي نايف ..رجع اخيرا وبتشوفينه بكره


رغد مو مستوعبه : لااا لااااا قول اني مااحلم ..قول انو صدق ...
لا تمزح معي الله يخليك ...نايف رجع ابي اشوفه ابي نايف اخوي ابييه


فارس حلف بصدق : والله ماامزح انتي ماتحلمين نايف عايش ورجع اخيرا


حست رجلها مو قادره تحملها والرؤيه بدت تختل تماما
تحاول تستوعب كلام فارس تبى تحس انو حقيقه....تنفست بسرعه وبدا جسمها يعرق
نزلت دموعها لا شعوريا ...هذا نايف الي يتكلم عنه او احلم
معقوله نايف يارب مابي يكون حلم ...مابي تعبت والله تعـــــــبت
خدرت كل اعضائها حتى انعدمت الرؤيه من امامها .........


شافها فارس وهي متخدره ودموعها تنزل بتلقائيه على وجهها
...فجأه طاحت مغمى عليها : رغـــــــــــــــد ...


مسكها قبل تطيح كان وجهها اصفر وفي قطرات عرق اختلطت بالدموع
ضرب وجهها كفوف يبغاها تفوق : رغد اصحي ...رغد


بتدت تتمتم بكلمات مو مفهومه ..كانت كلها نايف ..نايف رجع ..نايف


ركض للمطبخ جاب كوب مويه ورجع لها مددها على الكنبه
وبدا يهف على وجهها ويمسحه بالمويه : بسم الله عليك ...اصحي


بدت تسترجع وعيها شوي شوي ...شافت فارس جالس امامها
وباين عليه القلق عدلت جلستها وطرحتها على راسها ..


فارس بعد عنها شوي : كيف تحسين ؟ تعبانه ...تبين اوديك مستشفى


رغد اشارت له براسها لا ..وقفت وهي تحس بصداع فضيع...
الافكار صارت تتضارب براسها ....نايف عايش
اخوي عايش ...حي مامات..........عايش ورجع لي
رجع بعد كل هالمده ....نايف رجع ..............معقول


وقف فارس وساعدها توقف : رغد استهدي بالله وهدي ...
ادري الصدمه قويه عليك بس قولي الحمدلله ربي رحيم بعباده
اخوك رجع الحمدلله وهو بصحه وعافيه ومافيه الا الخير


بعدت عنه صارت تمشئ في الصاله...تحاول تستوعب كلام فارس ...
يعني رجع نايف اخوها رجع وماراح تخاف من شئ بعد اليوم ....
رجع وانحلت كل مشاكلها ...رجع كل اهلها وسندها


اتجهت لدوره المياه بسرعه وسط اندهاش فارس
خرجت بعد دقايق ووجهها مبلول بالمويه عدلت طرحتها على راسها
وتجاوزته متوجهه لغرفتها.......

دخلت وقفت متجهه بااتجاه القبله
كبرت وبدت تصلي ركعتين شكر لله انو رجع لها اخوها بعد كل هالمده
كانت تبكي وهي ساجده ...تبكي دموع الفرح ...
دموع الم ممزوجه بفرح
رجع لها اخيرا ولو بعد عذاب ... تحققت امنيتها وربي ماخيبها
الحمدلله الحمدلله كما ينبغي لوجهك وعظيم سلطانك

الهي لك الحمد كله ولك الشكر كله ياكثير العطايا وياواسع المغفرة....
مهما حمدناك وشكرناك على عطاياك ونعمك لانجزيك خير مااعطيتنا

إلهي إلهي، أشكرك في كلّ حال وأحمدك في جميع الأحوال. في النّعمة ألحمد لك يا إله العالمين. وفي فقدها الشّكر لك يا مقصود العارفين.
في البأساء لك الثّناء يا معبود من في السّموات والأرضين وفي الضّرّاء لك السّناء يا من بك انجذبت أفئدة المشتاقين.
في الشّدّة لك الحمد يا مقصود القاصدين وفي الرّخاء لك الشّكر يا أيّها المذكور في قلوب المقرّبين. في الثّروة لك البهاء يا سيّد المخلصين
وفي الفقر لك الأمر يا رجاء الموحّدين. في الفرح لك الجلال يا لا إله إلاّ أنت وفي الحزن لك الجمال يا لا إله إلاّ أنت.
في الجوع لك العدل يا لا إله إلاّ أنت وفي الشّبع لك الفضل يا لا إله إلاّ أنت. في الوطن لك العطاء يا لا إله إلا أنت وفي الغربة لك القضاء يا لا إله إلاّ أنت.
تحت السّيف لك الإفضال يا لا إله إلا أنت وفي البيت لك الكمال يا لا إله إلاّ أنت. في القصر لك الكرم يا لا إله إلاّ أنت. وفي التّراب لك الجود يا لا إله إلاّ أنت.
في السّجن لك الوفاء يا سابغ النّعم وفي الحبس لك البقاء يا مالك القدم لك العطاء يا مولى العطاء وسلطان العطاء ومالك العطاء.
أشهد أنّك محمود في فعلك يا أصل العطاء ومطاع في حكمك يا بحر العطاء ومبدأ العطاء ومرجع العطاء...


رجعت فرحتي وبسمتي لي بعد غياب
الحمدلله ماسافرت ...الحمدلله


بدت تدعي وهي تبكي ومبتسمه باانشراح ..

كان فارس يراقبها من بعيد ....تأثر بمشهدها ...
ماتوقع تكون رده فعلها بهذا الشكل تاثرت واثرت فيه ...
حس انو سوا انجاز عظيم عشانها كفايه شاف الراحه والطمئنينه
ولاول مره بحياته بعيونها ....


خلصت صلاتها ووقفت كان فارس ينتظرها عند الباب ابتسمت له : ماعرف ايش اقول لك يافارس ...انت سويت اكبر جميل ماقدر اوفيك عليه ...رجعت لي اهلي


فارس: لا تقولين كذا هذا كله بفضل ربك انتي دعيتي وكنتي صادقه
وربي استجاب دعواتك والحمدلله رجع لك وبااحسن حال


خرج للصاله وهي لحقته جلس على الكنبه وهي جلست امامه
والفضول يلمع بعينها ....تبى تعرف كل شئ صار من ....والى ...


رغد: احكيلي كل شئ صار ....كيف لقيته ؟ ومتى ؟ ويين ؟
وهو وين كان مختفي كل هالفتره ؟ فهمني كل شئ يافارس ....


فارس : هدي ...سالفه نايف طويله وراح احكيلك
بس حاولين تكونين هادئه وبدون انفعال ...


رغد بتوتر : طيب


فارس: .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. .................................................. ..........................





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





كنــــــــــــدا
المطار ....

وصلت الرحله الي كان على متنها فهد وافنان ...
الرحله كانت متعبه للاثنين لكن بالنسبه لافنان كان وضعها مختلف ...

حست انها مقهوره بعد ماتركتها رغد بنص الطريق وتراجعت بااخر لحظه .
.حست تصرفها كان غباء في غباء ...سمحت لقلبها يسيرها
ولازم تتحمل العواقب ...


دعت انها تكون بخير وماراح تمرر لها تصرفها المتهور
قررت ترتاح بعدها تتصل عليها وتطمن ...

استلمو شنطهم واغراضهم واتوجهو لفندق يرتاحون
لحد مايستأجرو شقه يسكنون فيها ....كانت اغراض رغد من ضمنها ..
كلم فهد واحد من اصحابه يبي طريقه يرجع اغراض رغد المملكه
بما انها تراجعت عن السفره بااخر دقيقه...!





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





فــــــــــــــارس الرغـــــــــــــــد

فارس: انا فهمت انه فاقد الذاكره ...ولا متذكر أي شئ عن نفسه او عن اهله

سكتت رغد ....شعور خيبه الامل تسلل لروحها ....
رجع لكن مو متذكر شئ ...رغم هالشعور كان الاهم انه رجع وبخير ....


رغد: طيب كيف لقى طارق ...وكيف رجع ....


فارس: يمكن صدفه ...انا ماسألته كثير بس الي اعرفه انه مو متذكر شئ
حتى لما كلمته ظن اني يمكن اعرفه او كنت بيوم صديقه ...


رغد: ياربي


فارس بحزن: مسكين ...اخوك ضايع يارغد
ولا ادري حتى ايش قالو له عيال عمك بس مااظن قالو له الحقيقه عنك
وعن كل شئ صار


حست رغد الدنيا ظلمت في وجهها حطت راسها بين يديها
وشعور بالاحباط ينتابها : وانا ايش اسوي الحين ....


فارس : انا تفاهمت معاه لا تخافين ...على اساس بكره بخليه يقابلك
وتتفاهمين معاه وانا قلت له قبل ........لا تجي وانت حاط أي فكره في راسك
عشان لا يتاثر بالكلام الي انقال له قبل ....


رغد: وهو يدري انو بيشوفني ؟


فارس: لا انا فهمته اني بااخليه يشوف شخص راح يخبره بالتفصيل
وبكل صدق عن ماضيه وكل شئ ماقلت له انو انتي


رغد بخوف: بس انا خايفه ..اكيد قالو له كلام مو زين عني


فارس : لا تخافين انا بكون معاك اكيد راح يكون صعب بالبدايه
بس مادام انا جنبك لا تخافين كل شئ بينحل ان شاء الله


رغد باامل: ان شاء الله..ماعرف ايش اقول لك فارس


فارس بحب : لا تقولين شئ ..ادا ماكنت بجنب حبيبتي مع مين اكون؟


طنشت سؤاله وهي منحرجه ورجعت لموضوع اخوها : طيب فارس ...
ماتقدر تخلي الموعد اليوم


فارس: اليوم ؟


رغد: ايوا اليوم ...شكلك نسيت بكره ملكه اختك ؟


فارس ضرب راسه : يووووووووووووووووه والله نسيت مره بكره مايننفع لازم اكون فالبيت


رغد بتوتر: طيب اتصل عليه خليه يجي دحين او بعد ساعه


فارس عجبته الفكره : طيب انا راح اكلمه والا اقولك ...
خلاص بااروح اجيبه واجي عالشقه ...


رغد باارتباك : طيب................ الله يستر


فارس ابتسم وهو يربت على يدها يطمنها: حاسس بتوترك بس لا تخافين ....
انا معاك على طول تطمني وتوكلي على الله


رغد حست بجزء من الراحه : ونعم بالله


فارس : يالله انا رايح له في امان الله يالغاليه


رغد: في حفظ الله ..........................




************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 04:50 AM   #152
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




المستشفى

خرج الدكتور وعلامات وجهه ماتبشر بالخير ....

ركضو له ابو طارق وام طارق ومعهم نواف


ابو طارق: دكتور طمني ايش صار

تنهد الدكتور وهو مو عارف كيف يبلغهم الخبر...
مبدئيا حاله طارق خطيره والامل بنجاته وبقائه على قيد الحياه لا يتعدى 20%
تلقى صدمه قويه فالراس والعمود الفقري
وكانت الاصابه اكبر على العمود الفقري اثرت على النخاع الشوكي ..."الحبل الشوكي"
حتى لو عاش احتمال الاصابه بشلل كساحي 65%
هذا غير الاصابات الاخرى المنتشره بجسده ولازالت حياته في خطر


الدكتور: والله ماعرف ايش اقول لكم ....بس لازم تعرفون الحاله
واحطكم بالصوره حالته خطيره واحتمال لو عاش احتمال يكون مشلول ...


ام طارق طاحت على الارض منهاره : لااااااااااااااااااااااااااااااا ولدي


مسكها نواف يحاول يهديها وابو طارق يكلم الدكتور : دكتور الله يخليك تاكد
يعني خلاص ! مافي امل تكفى يرحم والديك قول في امل
لو اضطرينا نسفره بره بس ما يموت او ينشل ...


الدكتور : ماراح يستفيد السفر خطر عليه الان لازم مايتحرك
لان النخاع "الحبل " الشوكي راح يزداد التلف فيه حاليا احنا نحاول نعالجه
والامكانيات بره نفسها هنا تقريبا ...انتو بس ادعو له
احنا بنسوي الي علينا ونحاول والباقي على رب العالمين


تنهد ابو طارق : ونعم بالله ...مشكور دكتور واحنا توكلنا على الله


الدكتور : العفو وذا واجبنا ياعم الله يشفيه ويعافيه ..


ام طارق وهي تبكي تمسكت بالدكتور : دكتوور ابى اشوف ولدي تكفى
ابى اتطمن عليه


الدكتور : اسف ياخاله بس حالته ماتسمح لاحد يزوره الان
لازم يضل تحت المراقبه والله يشفيه ويعافيه عن اذنكم


بدت تبكي باانهيار ولدها بحاله خطيره ما كان في اقسى من هذا الكلام ...
احتمال يموت ....ولو عاش مشلول ...
قلب الام مايتحمل لو كانو اولادها اخس الناس
ماتبيهمك ينأذون ...هذا ولدها قطعه منها
حملته ببطنها 9 شهور ...ربته وكبرته ودلعته
حتى لو كان مجرم حتى لو ماكان بار فيها ...يضل اسمه ولدها وقطعه منها
كيف تتحمل خبر زي كذا كيف

كلام الدكتور وكانه سكين يقطع قلبها :اااااااااااااااه ياحسرتي عليك ياطاااااااااارق
ياحسرتي عليك يايمه ....


نواف حاول يهديها : يمه هدي الله يخليك لسه في امل خلينا ندعي
وننتظر يمكن مايصير فيه شئ


ام طارق بكت بحرقه :لاااااااا ولدي بيرووح مني انا حاااسه اهى اهى ااااااه ياطارق


ابو طارق : نواف شيل امك ووديها استراحه النساء ترتاح
جلستنا هنا مامنها فايده غير تعطيل الدكاتره وانا بتكلم مع الدكتور
واشوف حالته واشوف اخوك ومرته وش صار معهم


نواف تنهد : على امرك يبه





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®




مرام في استراحه النساء تصلي وتقراء قران تدعي من كل قلبها
والوقت يمر ببطى شديد كانت امها جالسه جنبها بعد ماوصلها نواف
تدعي الاحوال تتيسر ويرجع كل شئ مثل قبل
مع انها عارفه انو مستحيل ترجع لكن مجرد دعاء ام ضعيفه
تتمنى كل اولادها جنبها بدون مشاكل ....


اثنينهم تعبانين ووجع قلوبهم اكبر........ الي صار مؤلم للجميع ...
من ناحيه اخوهم ...ومن ناحيه ثانيه مرت اخوهم الاخر والي مثل اختهم ...
والغلط كله من طارق

.مافي خيار حتى ...مايقدرون يدعون على الي كان السبب لانه اخوهم ...
وطلال ماينلام ....دافع عن شرفه وماغلط بااي شئ سواه ....

أي مصيبه الي صارت لهم ...عين وماصلت على النبي
يخرجون من مشكله عشان يطيحون بمشكله اكبر منها ...............


يارب رحمتك وعفوك ...




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





في الجانب الاخر

وامام غرفه العمليات .....

جلس طلال ويده على راسه ...كان يلف ويدو ينتظر أي احد يخرج يطمنه...
المشهد ينعاد في راسه مرات ومرات ..مو متحمل الي يصير
حاسس بشعور مر بنفس الوقت مايبي يصير شئ لهديل خايف ..


وقتها مستحيل يترك طارق يعيش ...ولو ضل طول عمره بالسجن ....
مو قادر يتخيل ...لو تاخر ثواني بس .....كان ..

طولو الدكاتره ومحد خرج يطمنه ضل ينتظر وعلامات الارهاق بدت واضحه عليه ....

خرج الدكتور استبشر طلال بخروجه وقف يسأله وهو متوتر : دكتور ايش صار على زوجتي ؟


الدكتور : الحمدلله قدرنا نوقف النزف وخيطنا الجرح كان كبير وسقطتها على شئ حاد بس الحمدلله ماتاذى شئ من راسها والجرح سطحي تطمن


طلال حس براحه : الحمدلله الحمدلله ..طيب اقدر اشوفها واتطمن عليها


الدكتور : تقدر حاليا المريضه نايمه بتاثير البنج بس بهدوء ...تحتاج راحه


طلال بهدوء : طيب تقدر تخرج اليوم ؟


الدكتور : لا اليوم صعب بكره ممكن لو تبغى ...حالتها كويسه الحمدلله
لكن قبل خروجها راح نحتاج نفتح تحقيق ونبلغ الشرطه


طلال : ليش ؟


الدكتور : بسبب الضربه الي تعرضت لها زوجتك ...


لعن طلال طارق بداخله كان نفسو يفتح تحقيق وياخذ حقه
لكن سمعه العائله راح تتلوث فضل يقفل : مايحتاج يادكتور زوجتي طاحت من الدرج
وهذا سبب الضربه


الدكتور : مادام كذا خلاص تقدر تخرجها وان شاء الله معافايه ...


طلال: الله يعافيك مشكور دكتور


كان خبر سلامتها مريح له وفرحه ...حس هم كبير انزاح عنه
ماكان يدري وش بيسوي لو صار لهديل شئ
حبيبته وام عياله مايقدر يعيش بدونها
رغم سعادته بسلامتها ..لكن لازالت النار مشتعله بصدره ...
مادام طارق بخير مستحيل يرتاح لازم يتعاقب على الي سواه ...
بعد الي صار انقطعت كل اواصر الاخوه بينهم
بالنسبه له طارق الان عدوو ...

اتصل على مرام وخبرها انه هديل بخير وحالتها كويسه الحمدلله
وتقدر تشوفها هي وامه...

قفل منها بعدها وهو عقله مشتت بين امرين
اولا بيتطمن اكثر على هديل ويحجز لاقرب رحله لايطاليا
مالهم جلسه بعد الي صار .....

ثانيا طارق .............لسه ماشفى قلبه منه
مستحيل يمشى الا لما ينتقم منه ...ويحرق قلبه مثل ماانحرق قلبه على هديل


ااه ياهديل ...والله لاوريه مستحيل اخليه يتهنى بعد الي سواه فيك
والله لانتقم لك ولي منه عديم الشرف والنخوه

دخل للغرفه الي نقلوها فيها يبي يشوفها ....................





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



غرفه الدكتور

دخل عليه ابو طارق وجلس بالكرسي امامه بينما جلس الدكتور بمكتبه
وبيده اوراق تفاصيل حاله طارق والي فيه بالتفصيل ...


ابو طارق بتعب: دكتور فهمني بالضبط كيف حاله ولدي دحين


الدكتور تنهد: والله شوف ياابو طارق ...حالت ولدك حرجه
وراح نستدعي الشرطه للتحقيق فالقضيه لانو مبين اتعرض لاعتداء شديد جدا
ويمكن محاوله قتل


ابو طارق خاف من الفضايح : لا يادكتور مايحتاج شرطه كل شئ ينحل


الدكتور بحزم : اسف دا القانون ومو مسؤليه المستشفى ..
ولازم يتم التحقيق لانو حالته جدا خطيره وجسمه مليان كدمات
واثار عنف وحشيه ولو مات لاسمح الله ممكن نفتح ملف للقضيه
وتتحول للمركز بااعتبارها جريمه مدبره


انفجع ابو طارق من الكلام ...لو صار كل هذا ماراح يروح فيها الا طلال
ولو اثبت برائته وانها دفاع عن شرف ... وانكشفت سالفه هديل
راح تصير فضيحتهم بجلاجل ....


ابو طارق بلع ريقه : طيب سيبنا من موضوع الشرطه هو كيف حالته الان ..
في امل يتشافا بدون عاهه لاقدر الله ؟


الدكتور وهو يطالع الاوراق : احتمال جدا ضعيف ...
اصلا احتمال بقائه على قيد الحياه ضعيف جسمه مو راضي يتقبل العلاجات الي نقدمها له ولدك كان يشرب ؟ او يتعاطى ؟


ابو طارق بجهل تماما : مادري يادكتور انا كنت بالسجن فتره
وحتى لو كنت موجود هو دائما مسافر ولا ادري عنه شئ .....


الدكتور هز راسه بتفهم وحزن على حاله هذا الاب : الظاهر كان يشرب ويتعاطى مواد لان مناعه جسمه ضعيفه جدا ودمه مليان سموم وهذا سبب عدم استجابه جسمه للعلاج بس نقول ان شاء الله خير ..احنا بنحاول ...
ولو نجحنا واستقرت حالته احتمال الشلل كبير


ابو طارق وجعه قلبه : شلل


الدكتور : أي شلل ...تعرض الحبل الشوكي لصدمه كبيره وتلف كبير جدا
الحمدلله لحقتو والا كان ممكن يكون شلل كامل لكن الضرر الي تعرض له
ممكن يسبب له شلل كساحي بما ان الاصابه بااسفل العمود الفقري


ابو طارق حط راسه بين يديه : يارب عفوك يارب الحمدلله على كل حال


الدكتور : حتى راسه مصاب اصابه كبيره وخطيره
ولا ندري ايش راح يبين معنا لكن احنا متفائلين خير ...


ابو طارق سكت ووجهه مصفر ...وله بين الحياة والموت بسبب الي سواه ..
.والي تسبب في ذي الحاله ولده الثاني...موقف صعب جدا ...
ايش يسوي بمثل هالحاله ايش .؟


الدكتور مسك يده : انت انسان مؤمن هذا ابتلاء من رب العالمين
لازم تصبر وتحتسب الاجر ...ماتدري يمكن تكفير ذنوب


ابو طارق تنهد : لا اله الا الله اللهم لا اعتراض


الدكتور : اصبر واحتسب وربي ياجركم وياجره
قال الله تعالى ه : { وبشر الصابرين الذين إذا أصابتهم مصيبة قالوا إنا لله وإنا إليه راجعون أولئك عليهم صلوات من ربهم ورحمة وأولئك هم المهتدون } .


ابو طارق من قلب انسان مؤمن : انا لله وانا اليه راجعون رضينا بما قسم الله لنا وفضنا امرنا اليه ..


الدكتور : ومافي اعظم وارحم من الله ....ياعم وجودكم الان ماراح ينفع المريض لان حالته مطوله شيل زوجتك وعيالك وارتاح بالبيت وتقدرون تزورونه بوقت الزياره



ابو طارق وقف : ان شاء الله ومشكور دكتور طمني اذا صار أي شئ


الدكتور : العفوو ذا واجبنا ولو صار أي شئ راح اخبرك والله يشفيه ويعافيه يارب


ابو طارق تنهد وهو شايل هم زي الجبل : امين يارب


خرج ابو طارق وكل هموم الدنيا على راسه شاف نواف واقف ينتظره
بعد ماوصل امه لاستراحه النساء..
مسكه من كتفه ومبين من نظرات عينه ان الحال ابدا مايسر ...
توجهو للجناح الاخر حيث توجد هديــــــــــــل ....



معلومه ".. تلف منطقة أسفل الظهر فقد يسبب شللا كساحيا paraplegia
(أي شلل في الجزء الأسفل من الجسم وكلتا الساقين)، مع خلل أو فقدان كامل لوظائف المثانة، والأمعاء والوظائف الجنسية. ‏وتعتمد أعراض إصابة الحبل الشوكي على موقع التلف. فأسفل مستوى إصابة الحبل الشوكي، يكون الجسم مشلولا وبدون إحساس. ومن ثم كلما كان مستوى الإصابة أعلى (أو أقرب إلى الدماغ)، كان تأثيرها أكثر تدميرا.

عافكم الله ....."







************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 04:53 AM   #153
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!





النمســــــــــــــــــا

فيينا ....شقه سامر

خلص الفيلم وكان فيلم رعب ...انبسطو الاثنين وكانو متحمسين
صرخات بشاير تضحك سامر وتخليه يزيد يخوفها ...
وهي تعصب منه ومن نذالته رغم كل هذا مستمتعين ومرتاحين نفسيا ...
قفلو الشاشه بعد ماخلص الفيلم الوقت تاخر بس لسه الاثنين مافيهم نوم ...


بشاير: اممم خلينا طيب نشوف فيلم ثاني بس يكون اقصر


سامر: على كذا ماراح نصحى بكره بدري


بشاير : لااااااا يمدينا ان شاء الله خلينا نجلس نتفرج عندك افلام جديده


سامر يفكر: اظن في عندي واحد جديد لسه ماشفتو ...خليني اجيبو ونتفرجو ان عجبنا كملنا وان ماعجبنا قفلناه .........


بشاير: اوكي ...


جاب الفيلم بعد دقيقتين شغله ورجع جلس جنبها وهم يتابعون العرض ...
انصدم لما شاف انو فيلم هندي هو مو من هواه الافلام الهنديه بس مشى الحال


قصه الفيلم كانت حزينه جدا ...الفيلم هندي رومنسي حزين
قررو يتفرجونه ....


على نهايه الفيلم يموت البطل وهو بيسلم نفسه للشرطه بعد عمله
في الرهان على المباريات وتورطه بجريمه وهو بريئ منها
كانت الشرطه محاصرته وحبيبته تبيه يسلم نفسه ولا يهرب ..
تبيه يثبت برائته ويرجع لها ويترك هالشغله المشبوهه ....

عمله خلاه اغنى ...كان في صراع ...حبيبته او المال

لكن فااخر المطاف اختار الحب والحياه الشريفه
بعيد عن المستنقع الي كان عايش فيه ...نفذ كلامها وما هرب

والشرطه محاصرته طلبت منه ينزل المسدس نزله ...ورفع يده بااستسلام
وحبيبته واقفه بعيد تطالعه وكانها تقول له انت صح ...

وهو مايل طاح الخاتم الي اشتراه عشان يتقدم لحبيبته ويخطبها
مال بتلقائيه بيلتقط الخاتم الشرطه اطلقت النار عليه من كل الجهات
لانهم ظنو انه بياخذ المسدس اخترقت جسمه الرصاصات بكل جزء

وهو مايل وبيده الخاتم مبتسم ركضت له حبيبته تصرخ بااسمه
وهي تشتم الشرطه وتحاول تساعده ........

لكن الاون فات مات وهو ماسك الخاتم ومبتسم لها
وقبل يموت اعطاها اياه ولفظ انفاسه الاخيره .......

يموت ويتركها تعاني الم فراقها له ..
مافي اقسى من هذا الشعور

تاثرت بشاير ونزلت دموعها وهي تتفرج ...كانت تتخيل لو صار مع اياد
رغم جرحه لها ......لكن مستحيل تتخيل يصير معها كذا ...كابوس مزعج
راح تموت من بعده ماراح تقدر تستمر ...

قبل نهايه الفيلم وقف سامر وقفل التلفزيون ..


بشاير عصبت: ليـــ ـــش قفلته انا جالسه اتفرج


سامر: ياشيخه انا مو ناقصين وجع قلب لو ادري انو كدا ماشغلته


سكتت بشاير وهي تبكي .....مهما هربت من جروحها تضل تلاحقها ...
ويضل اياد محور حياتها سبب شقائها وسعدها ....

انصدم سامر من منظرها وحس انو وراها سالفه ...
مستحيل فيلم يخلي حالها ينقلب كذا ...اكيد في شئ اكبر ...

جلس جنبها وبدا يمسح على شعرها بحنان : بس بيشووو هدي نفسك هذا مجرد فيلم لا تصيرين حساسه


رمت نفسها فحضنه وهي تبكي بوجع وصمت ....هنا جزم انه وراها سالفه
ودموعها مو من فراغ ....بنت خالته مجروحه ومجروحه بقوه ......


سامر بهدوء : ابكي ...ابكي وارتاحي وطلعي الي بقلبك ...ان حسيتي نفسك تبين تتكلمين تكلمي انا اخوك وماراح اتركك ...


بشاير بوجع: سامر انا تعبانه ...تعبــ ــ ـانه


سامر حس بزعل عليها مسح على شعرها ولمها له بحنان
وكانه بيحميها من العالم ومن كل الالام الي تحس فيها : سلامتك من التعب بعدوك ...سمي بالرحمن وهدي اعصابك مافي احد يستاهل دموعك الغاليه


بشاير تبكي من قلب انفجرت وهي تحس قلبها بيوقف من وجعه
: احبــــه ياسامر ..احبه وهو مايحبني ..


سكت سامر ...كان متاكد ان بشاير فيها شئ ...وطلع مثل ماتوقع
ازمه عاطفيه

لو اخ ثاني كان ممكن عصب ويمكن ضربها ...
لكن هو حزن عليها ....عارف بنت خالته وعارف قلبها ...
تضايق من سالفه انها تحب شخص

مو سهله تجيك اختك وتقولك انا احب مهما كنت متحرر بتتضايق وبتغار ....
بس حس انه مو من حقه يتدخل بحياتها

الحب مو حرام ...ولا عيب ...الحب حلو والناس شوهت مفهومه
من حقها تعيش مثل ماتبي وابوها موجود وهو المسؤول عنها ....


سامر: فضفضي وطلعي الي بقلبك ...انا جنبك ومستعد اشيل كل همومك


بشاير بمراره: جرحني كلامه دمرني ياسامر مستعر مني ...انا مو متربيه بنظره ....
دمرني...... وانا احبه وقلبي ماحب غيره....
ااااه ياقلبي و لين دحين احبه بعد كل الي قاله ...


حزن عليها ..حسها تتكلم من قلبها ...لسانها لسان وحده عاشقه ...
ومبتيه بعشق انسان مايستاهلها ...حالتها يرثى لها

ضمها وهو يحاول يخفف عنها : ياقلبي يابيشو ...الله خلق كل انسان وكتب له ايش بيصير بحياته من قبل ولادته ....ماتدرين يمكن خير لك تبعدين عنه الي مايفتخر فيك ويحبك مايستاهل تضحين وتبكين عشانه ....


بشاير: بس انا احبه ...


سامر : حتى لو تحبينه لا تكونين سلبيه ...خليه يدفع ثمن كلامه
حسسيه بقيمتك انتي قويه وتقدرين تتحملين وتتجاوزين كل الوجع الي تحسينه ..


بشاير بيأس : ماراح اقدر ياسامر ..


سامر بااصرار: الا تقدرين انتي بس علقي قلبك بالله واصبري وادعي ...
قولي يارب اكتب الي الخير ..يارب اغسل قلبي من الهم والحزن والعشق
العشق مرض يفتك بالانسان .... اقرئي قران وكثري من الاستغفار
ربي غفور رحيم وبيكون معك


بشاير: ونعم بالله


سامر: ويالله قومي شوفي نفسك وجهك كله دموع وحالتك حاله
قومي غسليه وتوضي وصلي ركعتين عشان ترتاحين وتعالي احكيلك قصه حلوه


بشايروقفت وهي تمسح خشمها وعيونها: ان شاء الله


سامر بداخله وهو شفقان على حالها : الله يجبر قلبك يااختي ...






************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************







بيت ابو خـــــــــــــــــالد

جالسه فالحديقه ...ترسم كعادتها والنسيم يداعب خصلات شعرها الطويل
البيت خالي تماما....هي والخدامه بس
حياه روتينيه بارده جدا ...عدم قدرتها على الكلام خلاها تتاقلم على الحياه الهادئه جدا ....

الشخص الوحيد الي يراسلها الان كانت مرام ....
من يوم عرفتها وبيوم الملكه حبتها ...اخذت رقمها وصارت كل يوم تراسلها
تصبح او تمسي عليها
استغربت انها مارسلت لها اليوم ...

حست انها محظوظه بمرت اخ زي كذا ....اخلاقها حلوه وتعاملها لطيف
كانت خايفه منها ومن حلولها بحياتهم بس الان مرتاحه
حستها كانها اختها الي ماجابتها امها ...

اليوم راح يرجعو امها وابوها وخالد ...ماتدري بااي وقت بالضبط
جالسه فالحديقه لو وصلو بتشوفهم ....ارسل لها خالد وطمنها انهم بخير
واليوم راجعين وهذا الي مفرحها ...

كان مقفل جواله يومين ارعبها تصرفه بس الرساله طمنتها عليه وريحتها

سمعت صوت رجه عند الباب عدلت طرحتها على شعرها ...
خافت يكون احد من الجيران او شئ ...

مشت لحد البوابه شافت خالد ينزل الشنط وامها وابوها نازلين من السياره
ابتسمت بفرح رمت الطرحه والي بيدها وركضت لهم ....


خالد شافها تجري ناحيتهم نزل الشنطه وفتح لها يديه : جنووووون

رمت نفسها بحضنه وهي تبكي من فرحها مشتاقه له ومشتاقه لاهلها
لكن شوقها لخالد غير ...........
الوحيد الي يفهمها خالد


ام خالد: واحنا مالنا سلام ياجنوو


فلتها خالد وراحت تسلم على امها وابوها وتحضنهم بشوق


خالد: وربي وحشتيني يابطه لو ادري كان شلتك معايا


ابتسمت له وهي تاشر له ...وانت وحشتني اكثر ياعيون جنى


خالد بعد مانزل كل الاغراض: يمه يبه انتو ادخلو ارتاحو
انا بروح اسلم على زوجتي واتطمن عليها اخر مره كلمتها قبل يومين ولا ادري عنها ...


ابو خالد: طيب ياولدي سلم عليها وانا وامك بكره بنزورهم ونتعرف عليهم قريب ان شاء الله


خالد: ان شاء الله يبه .....تامر بشئ ...


ابو خالد: سلامتك ووصل السلام لنسايبنا


خالد: الله يسلمك ..."باس راس جنى" جنون انا رايح
ولما ارجع احكيلك كل شئ بالسفره اوكي قلبي


اشارت له براسها ...اوكي


خالد: في امان الله .....................


شال واحد من الاكياس الي بالسياره وانطلق متوجه لبيت طارق ...
مشتاق لها ولكل شئ فيها له يومين ماسمع صوتها ...
اكيد راح تتفاجأ بجيته وهذا الي يباه ..يفاجأها بوجوده .....
جايك يامرام ...جايك ياروح خالد ...

نزل بسرعه ورن الجرس وهو يتخيل رده فعلها اول ماتشوفه ...
فالبدايه بيسلم على طارق وياخذ منه العلوم بعدها ياخذ راحته معها ...
انفتح الباب وكانت سينا الي فتحته ...دخل وهو يتلفت


خالد : السلام عليكم ..طارق موجود ؟


سينا: لا مستر طارق فالمستسفى ..وكلو فالمستسفى مافي الا البزوره ومس غرام فالبيت


خالد انفجع: وليش فالمستشفى ايش صار ؟؟


سينا: في مسكل كبير انا مافي معلوم ايس هي


خالد: استغفر الله ..طيب بااي مستشفى هم الحين ؟؟؟


سينا : مستسفى .................


خالد : طيب

خرج بسرعه وهو خايف ...
ايش صار وليش الكل فالمستشفى؟؟؟
اكيد في شئ خطير .....والا مايروحون كلهم

يارب استر

توجه للمستشفى بسرعه وهو حاط يده على قلبه
حاسس في شئ خطير صاير ...................





************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 04:54 AM   #154
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




بيت ابو عبدلله

متمدده على سريرها ووجهها فالمخده ...تبكي بمراره والم وحزن ....
ضعفت وقالت له احبك ....بس بعد ايش ياغزل
حبيتيه متأخر ...
تحملي ياغزل هذا عقابك على الي سويتيه...بعد الوجع تجي البسمه ...


سمعت باب غرفتها ينفتح ...عصبت صرخت وهي تكتم دموعها فالمخده
بصوت مخنوق : اطلعي بره بااجلس لوحدي ....


ماسمعت صوت توقعت انها خرجت ...
كملت بكى على المخده وهي تفرغ كل الوجع الي حاسه فيه ...
حست بحركه على راسها ...
لفت معصبه بتهاوش توقعت الخدامه ....

بس اول ماطاحت عينها عليه تجمدت بمكانها ...

كان احمد جالس جنبها ووجهه قريب من وجهها

توقفت عن التنفس ...مصدومه بوجوده ..وجنبها كمان
توقعت انو مشى بعد ماكلمته ...مو يطلع لها غرفتها
حتى دخل بدون استئذان
سمعها تبكي .....وشافها وهي بهالحاله........

رفع يده ومسك وجهها واصابعه على خدها
تمسح الدموع النازله من عينها برقه وحنان كبير ....


غزل بصوت مخنوق: ليش جيت هنـ ـا


احمد: اشششش لا تتكلمين ...اهدئي ...


سكتت وهي تتامل وجهه ..تعلقت عينها بعينه كان يطالعها بحب
تمنت طول عمرها تلقى هالنظره من انسان تحبه ...
كانت متامله بحب طارق
لكن عمره مااحتواها بهالحنان والحب .....


احمد باامل يبي يصدق كلمتها : غزل ...تحبيني


نزلت دموعها وكانها شاهد على صدق مشاعرها ....
تحبه وتبيه ....الماضي هو الي مبعدها عنه ...


احمد: جاوبيني ياغزل ...


غزل صدت عنه : ماقدر اجاوبك ..احنا بنتطـ ــلق ايش فايده اجابتي


احمد مسك وجهها وخلاها تطالعه مباشرتا: اجابتك تهمني قولي الي تحسينه


غزل : انت ايش شايف ....


احمد: مو مهم ايش شايف المهم انتي ...ابا اسمعها منك ...غزل انتي تحبيني


غزل : احمد ...احنا لازم نتطلق انت تستاهل بنت احسن مني ...
انا مااستاهل تحبني وتضحي عشاني ...انا حقيره و.......


احمد سكتها وحط يده على فمها: بس لا تكملين ....
انتي عندي تسوين كل بنات الكون لاتقولين عن نفسك كذا


غزل بعدت يده: ذي الحقيقه انت انسان وفي وطيب وحنون
تستاهل بنت تكون لك وماعرفت قبلك احد تستاهل تاخذ ملاك مو وحده مثلي


احمد بحب: وانتي ملاك بالنسبه لي ...مافي انسان مايغلط بحياته
كلنا بشر لاتحملين نفسك شئ اني مالك علاقه فيه ....هذا مقدر ومكتوب


غزل بكت وهي تتكلم وتطلع الي بقلبها ..تبي تكشف كل شئ
وتكون صادقه احمد يستاهل منها اعتذار ويستاهل يعرف كل شئ صار معها ..


غزل : احمد انا كنت احبه بس هو عمره ماحبني ...
حاول يغتصبني بس هربت منه وقتها عرفت انه عمره ماحبني وكان يتسلى بمشاعري ...


احمد بجمود: من هو ....


غزل: طارق ...والي صدمني انو يصير صديق عبدلله ...
حتى هو ماكان يدري اني اخت عبدلله.... تركته بعد الي صار وغيرت رقمي
وقطعت كل تواصل معاه ..كنت ابي اخرجه من حياتي ومن قلبي ...
تقدمت لي وقتها وانا ووافقت اتزوجك كنت ابي ابدا معاك حياه جديده
بس هو ضل يلاحقني وقدر يجيب رقمي ..كان يبي ينتقم مني لاني تركته
انا ماكنت ابيه كنت ابي انساه ويتركني..بس هو ماتركني بحالي
وقلبي ماكان بيدي ...كنت لسه احبه ومتامله ...
بس يوم صرت على ذمتك تغير الوضع حاولت ابعد عنه
وقلت له انا على ذمت انسان ثاني ...
صار يهددني انه بيفضحني وبيكذب وبيشوه سمعتي بس عشان ينتقم ...


سكتت مو قادره تكمل كلامها ...حست نفسها راح تنهار لو كملت


مسكها احمد يشجعها عشان تتكلم ...كلامها غير كثير اشياء
اولها ان غزل ماكانت تخونه باارادتها ...بس كانت تحت تهديد...
لازم يعرف كل الي صار ...


احمد: كملي ياغزل ...قوليلي كل شئ صار ...


تنهدت غزل وهي تاخذ نفس : رنيم كانت تدري عن كل شئ
حاولت تساعدني وكلمت طارق وقالت له ابعد عنها بس هو كان عنيد
كل مااغير رقمي يجيبه ولما خرجت معك وكنا نتعشى ومبسوطين
اكيد لاحظت لما رن جوالي وتغير مزاجي ...


احمد: ايوا متذكر ...طلبتي مني ارجعك البيت


غزل: كان هو الي يتصل متقصد يخرب حياتي ويقهرني
اتصل وقال لي لو ماسمعتي كلامي ماحتكوني بخير ...
خفت من تهديده قال لي انو بينشر صور لي مع اني ماتصور
ولا عمري عطيته صورتي بس قال انو صورني وانا مادري ومالاحظت
خفت كثير ..اول شئ ابويا خفت يصير له شئ لو صارت فضيحه
ماراح يتحمل ....خفت على سمعه اهلي ...
والادهى انو قال راح اروح لزوجك كمان واخرب حياتك ....
قلت له قول ايش تبا وانا حسويه بس سيبني بحالي الله يستر عليك


احمد يسمع وهو مو مصدق ...كل هذا يصير وهو مايدري ...


غزل: قال لي تعالي الساعه 8 اليل شقتي وهناك اقولك ايش ابا منك ...
كنت عارفه مكان شقته مره رحتها يوم عيد ميلادي كان جايب هديه
وقال فالشقه موجوده واصر علي رحت هناك وانا متردده
وبهذاك اليوم حاول يغتصبني وانا شردت منه ودفعته وهو عصب
وحلف ينتقم مني على الي سويته .....


"تنهدت وهي تتكلم كانت كل شوي تمسح دموعها وتكمل واحمد
يطالعها مو سهل عليها تفتح سجلات الماضي وبالاخص لزوجها .... "


غزل: لما رحت لقيته جالس ومنتظرني ...جلست عند رجله وانا ابكي ..
قلت له ابويا تعبان وماراح يتحمل صدمه واخويا كمان
امي حامل وانا متزوجه ...اعطيني الصور الي تبا حسويه... تبى فلوس مستعده ..
لكن هو جلس يضحك وقال مو محتاج فلوس
صرت اترجاه قلت له انا وحده متملكه وراح اتزوج لا تذلني
وخليني اعيش حياتي انا ماضريتك بشئ ايش تبا وانا اسويه
بس هو كان سافل طالع فيا وقال انتي عارفه انا ايش ابا ......


تشنجت اعصاب احمد وهو يسمع منها ...وفهم ايش المطلوب
حاول يتمالك اعصابه: كملي ....كلامك ...


غزل : كان ...كان يبي ......... خلاص مااقدر اكمل اعفيني يااحمد


سكت احمد : خلاص فهمت ايش يبي ...كملي ايش صار ...


غزل وهي تمسح وجهها بتعب الموضوع موسهل عليها : انا فهمت ايش يبا
ومن وقتها قررت اتطلق منك ..ماكان عندي حل
خفت ابلغ الهيئه ويفضحني طارق وماكنت عارفه ايش اسوي
وقفت وقلت له سوي الي تبغاه ..وانا ميته من جوا ...خلاص ماعاد شئ يهمني بحياتي ....
قرب مني وهو مبسوط كان حاسس بالانتصار وانو نفذ انتقامه ...
كنت راح اكون بدون شرف ووحده حقيره بس بااخر لحظه جا عبدلله ....
انا خفت...وارتحت بنفس الوقت انو ربي انقذني بااخر لحظه
قلت راح انذبح اليوم ...
استغرب طارق خوفي كان ناوي يخليني له ولصديقه ..
قلت له عبدلله اخوي انصدم يوم درى ..لعن خيري وهو مقهور
ماكان يدري اني اخت صديقه خباني فالدولاب لحد ماطلع عبدلله
بعدها طلب مني اخرج وانو مايبي مني أي شئ ...
مو عشاني بس عشان صداقته لاخوي حس انو خاين لعبدلله
والا انا ماكنت اعني له أي شئ ...


تنهد احمد براحه ..رغم قهره لكن ارتاح انها ماكانت تبي تخونه
كان كل هدفها تنقذ سمعتها وخوفها على ابوها ...صح غلطت
بس حاولت تصلح غلطها لكن تصرفها مااسعفها... وهذا الشئ هون عليه .......


كملت غزل وهي تحس براحه انها قالت له كل شئ بصراحه : خرجت سليمه وماصار لي شئ لكن شئ بداخلي انكسر ...حسيت نفسي رخيصه
والي قتلني اني لسه كنت احبه ...ومجروحه ...
مجرد اني رحت شقته من بعد ما صرت بذمتك خيانه بنظري ...
قررت اتطلق منك وحاولت اكرهك فيني خفت اتزوجك......
وانا قلبي لسه ماصفى ...عشان كذا ما كنت ابي اظلمك معي ..
ماكنت ابي اكون على ذمتك وقلبي مع انسان ثاني ماابي اكون خاينه
انا كنت ابي اتطلق واجلس ببيت اهلي مابي حب ولا ابي زواج
وصارحتك يومها وانا ابكي لاني خيبت ظنك ...
ويوم حسيت اني تجاوزت الي عشته ... وعرفتك مع الايام
والمشاكل الي صارت لي حبيتك ....حبيتك لطيبك وحنانك واخلاقك وشهامتك
حبيت اهتمامك وحبك ووفائك ...حبيت احمد الانسان
واحمد الاخ واحمد الزوج ...
.بس قلت لازم ابعد عنك انا تاخرت انت تستاهل الي احسن مني


ضمها احمد وهو مرتاح ...كلماتها بلسم يطيب جروحه ...
حس براحه من زمان ماكان حاسس فيها ...صح الحقيقه قهرته بس ارتاح بمصارحتها
غزل تحبه ...وكل الي سوته كان من دون ارادتها
بعد اعترافها هذا كبرت بعينه ....كل انسان يغلط
والي يعترف بغلطه يكون شجاع والاهم انها ندمانه
وتعاقبت كثير وتالمت كثير ....


احمد : انا احبك


غزل تبكي : وانا احبــ ــــك


بعدها وطار وجهه مقابل لوجهها : خلينا نبدا من جديد ....
اعطي نفسك فرصه وانا كمان راح اعطي نفسي فرصه ..


غزل : بس انا مااستاهلك ...


احمد: لا تقولين كذا انتي مو رخيصه انتي اثمن كنز عندي ....
انا ابيك مهما كنتي ومهما صرتي ...ابي غزالتي لي ..
حبيبتي انا وام عيالي بالمستقبل ....احبك ومابي غيرك ياغزل


"رفع راسها وهو يشوف انفها احمر ومبتسمه بخجل "
يعني خلاص مافي طلاق ومافي فراق ... بنعيش سوا وبتكونين لي للابد


غزل بخجل: ان شاء الله


قرب من وجهها وطبع قبله دافئه عميقه على شفايفها
تجاوبت معه وجهها مثل الطماطم ...ابتسم وهو يشوف خجلها


غرست نفسها بحضنه تخبي وجهها بصدره بعد قبلته لها....
وهي متعلقه برقبته لاول مره تتكلم براحه وسعاده من قلبها
: احبك ومابي غيرك ....




من يقول اني لغيرك
انا لك ماني لغيرك
انا متعلق مصيري
ياحبيبي غي مصيرك






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************








النمســــــــــــــــــا

فيينا ....شقه سامر

الجوء هدوؤ جدا ...الاثنين يغطون في نوم عميق ..
كانت سهرتهم صباحي صحت قريب الظهر وهي تحس جسمها مكسر وعيونها منفخه...
نامت متأخر وكانت نومتها على الارض هي وسامر
بعد الحوار الي دار بينهم وجلسه الاعتراف معاه ..........


وقفت شافت نفسها لسه بملابسها تبع امس وعلى نفس جلستها
وسامر نايم فالجهه الثانيه بشكل فوضوي شعره منفوش وحاله امه حاله .....
حركت جسمها وهي تدلك رقبتها حاسه بتشنج بسبب طريقه نومها الغلط
شافت الساعه توقعت تكون 9 الصباح
بس لما شافتها 2 طلعت عيونها على قدام صرخت تصحي سامر ...


بشاير بصوت عالي : ســــــــــــــــــــــــــامر


صحى سامر على صوت صرختها مفجوع ..حسب في حريق او شئ خطير
وقف وعيونه مزغلله وشكله نكتــــــــــه : بســـــــم الله ...خير .....خير اشبك .....اشفيــــــــــه ...


بشاير : الساعه 2 ظهر ...


تحولت علامات الفجعه لغضب شديد ركض وسحبها من اذنها بقوه
وهو معصب منها خلعت قلبه بصراخها ...


بشاير :اااااااااااي اذني ياحماررر


سامر: فجعتيني كنتي بتجيبين لي سكته قلبيه بخبالتك ...هذا اسلوب تصحين في الواااحد ياغبيه


بشاير توجعت : اااي طيب سيب خلااااااااص اسفه الصلاه فاتتنا عشان كدا صرخت الوقت فات ...


سامر شاف الساعه وهو لسه شاد على اذنها : يووووه الساعه ثنين
فاتنا الصبح والظهر كمان استغفر الله


بشايرحست اذنها بتنقطع من مسكته : طيب اذني وجعتها ...سيبهااااا


سابها سامر: والله لو عدتيها ماراح افلتك وبعاقبك اشد


بشاير تفرك اذنها مكان قرصته : انت متوحش


سامر: اقوووول يادلوعه انتي يالله قدامي روحي توضي وصلي
وخلينا نطلب غدا معدتي توجعني من الجوع


بشاير: طيب نتغدا ونخرج نكمل تمشيه اوكي


سامر : طيب من عيوني خلينا نصلي اول .....


صلو الاثنين الفرضيين الي فاتتهم كل واحد منهم اخذ شاور سريع
تغدو بمطعم قريب من الشقه بعد الحاح من بشاير
بعدها رجعو مع بعض الشقه يبدلون ويجهزون
وهم مستعدين للخروج لاكمال رحلتهم الجميله
والتمتع بسحر فيينا الخلابه .................





®راما الدلوعـــ ♥ــــه®


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 04:59 AM   #155
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




«غراند أوتيل»

نايم بعمق ووده لو مايصحى من النوم ...
يمكن كوابسه بالمنام تكون احسن من الواقع ...

بس صحى على صوت الجرس ..كان تعبان ويبي يرتاح
طول اليل ما نام يفكر ...
الوسوسه ماخلته يرتاح حتى بنومه ...كله منك يابشاير ..
كان نايم على الكنبه ماحس بنفسه لما غفى ..شاف الساعه تشير لـ3 ظهرا ...
نام كثير لكن مو حاسس براحه ابدا ...


وقف بكسل راح للباب شاف الموظف واقف ومعه الشنط
تذكر انو بعض اغراضه ماوصلت ...اخذها منه وشكره ...
سكر الباب وراح ياخذ شاور ويبدل صلى الصلوات الي فاتته
ندمان انه ماانتبه وحط المنبه كان مافتته الصلاه ...


خرج بعد صلاه العصر مباشرا اخذ تاكسي متوجهه لعنوان شقه سامر
ماراح يقدر يصبر ومايشوفها اكثر ...لازم يشوفها ويرجعها له
نار الغيره ونار الشوق احرقته ...مافي بقلبه وعقله الا بشاير ....
راح ترجع
ولو اضطر يسحبها من شعرها لكن ماتضل مع ولد خالتها .............


وصل للعنوان الي فالورقه ...شاف عماره كبيره مقسمه شقق
نزل ودفع لراعي التاكسي وقف يتفرج وهو لابس نظاره شمسيه كبيره
بشاير بااحد الغرف فيها ...


جلس حوالي الساعه بره ...تامل المنطقه الي ساكنتها الان ...
حبيبتي هنا قريبه مني وبوحده من دي الشقق جالسه ....ااه يابشاير
متردد وحاسس بشعور غريب ...خايف ومتلهف بنفس الوقت ...
حاول يتجرء تقدم خطوه بيدخل ...
بيروح لها بس وقفه خروج بعض الاشخاص من العماره ...
وقف على جنب بعيد عن الزحام ...


تجمد مكانه ............لمعه عينه بلهفه وشوق
هذي هي ...


من بين كل الي يمشون .....كانت ماشيه
هذي حبيبتي ...


نفس نظراتها ..مبتسمه بااشراق وحيويه ...
وشعرها يطير تحاول تعدله بعفويه خلف اذنها
هذي بشاير ....


متغيره كثير ...........لابسه محتشم ...
صح مو متحجبه وجزء من شعرها طالع بس مختلفه كثير عن قبل .........
معقوله هذي بشاير ....

ابتسم وهو يشوفها تحاول تبعد عن الزحام ...
لكن بسرعه اختفت ابتسامته وهو يشوف سامر ماسك يدها ويمشي معها ....
كانو يسولفون سوا ويضحكون ...ماسكه يده وكانه حبيبها ...
وهو شاد عليها وكانها ورقه خايف تطير منه ...


نار الغيره حرقت قلبه ...وهو يشوفها مع رجل غيره
عض شفايفه بقهر ...كيف تتجرء وتسوي كذا..
حتى لو ولد خالتها كيف تمسك يده بدي الطريقه
اصلا كيف جالسه معه بشقه وحده ....


كان يناقض نفسه
هوكان ساكن بنفس القصر معها ولما مرضت جلس بغرفتها
وهو داواها بنفسه ولما ضاعو بالرحله كانت معه
ونامت بين يديه ........ليش يحلل لنفسه كل شئ فيها ....وكانها ملكه وحده
ومايرضى تكون مع غيره مع ان مافي فرق بين ولد العم وولد الخال

الغلط هو الغلط مهما كان ولمين ماكان....
حبه لها المتملك وغيرته قاتلته ......لازم يتزوجها لازم ....
ماراح يتحمل هالوضع قلبه تعبان ....يحبها ...يبيها ..يبيها بكل مافيها
وقتها مستحيل يخلي مخلوق يشوفها او يقرب منها ..


مخه عاجز عن الاستيعاب ............طالع سامر بحقد وكره شديد
وكانه ند له في حبه لبشاير كان بوده يروح ويسحبها من شعرها
بدون مايلتفت لولد خالتها بس قرر يصبر ويشوف وين رايحه ...


لازم يستميلها ومايكون جاف اسلوبه هو سبب كل الي يعانيه ...
كفايه هو الغلطان وهو الي ضيعها لازم يرضيها ويعتذر منها ...
متاكد انها مستحيل تكون واطيه وتغلط ...
بس وجودها مع ولد خالتها قاهرهه ........مهما كان الثمن بتكونين لي ...


مشى وراهم كانو يتمشون وهم يضحكون بمرح واياديهم مشتبكه
وهو وراهم بكل خطوه .........مو حاسين بااي شئ حولهم ....


طلعو وهم يكملون تجولهم
يتعرفون على معالم هذه المدينه الساحره
برحله سياحيه شامله لكل الاماكن بما ان سامر وعدها يعرفها كل شئ في فيينا ....
نزلو وكملو مشئ على رجولهم وهم يصورون
وقفو في اكثر من مكان وهم يشوف النصب والتماثيل فالساحات
والنسيم العليل يداعبهم في جو خيالي ....

بشاير غمضت عينها وهي تستشعر احساس جميل يداعبها : ياسلام الجو حلو
والله و المكان هنا جونان ...الله يسعدك ياقلبي


سامر: امين يارب ويسعدك ...واليله راح نروح السينما سوا
شفت اعلان لفيلم مره خطير ونفسي اشوفو


بشاير تحمست: حلوو خلاص فاليل السينما بس دحين خلينا نروح ملاهي
او منتزه ابا صخب واصوات ورجه نفسي العب شوي واتحرك ...


سامر: ههههههههههههه تصدقين كنت بقولك خلينا نروح
حتى انا نفسي اروح ملاهي لي سنوات عنها


بشاير : اجل خلينا نروح ....


توجهو لمدينه العاب بفيينا ...كانت كبيره وجميله
مزدحمه بالناس واصوات الاطفال مبسوطين ويلعبون ....
المكان كان رائع ويحسس الانسان بالبهجه ورغبه بالرجوع للطفوله ....
كان اياد لاحقهم واستغرب جيتهم للملاهي ...
بس لما شاف انفعالات بشاير عرف انها ذي رغبتها ...ابتسم لجنانها ...

بكل حالتك تأسرينني ...

بفرحه نقزت وهي تخلع القبعه تبعثر شعرها على اكتافها
رمت القبعه على سامر وحطت نظارتها فالشنطه مع اله التصوير ....
ركضت لشباك التذاكر وهي تاشر لسامر وتضحك ...
لحقها وهو يضحك على جنانها بس قبل تتوجه للالعاب اشترو غزل البنات
وهم يتجولون بالمكان يكتشفون كل زاويه فيه ...


بشاير تتلذذ بغزل البنات الي معها: يمممممم من زمان مافليتها كذا تصدق


سامر: لازم الانسان ياخذ اجازه من الحياه ويعطي مجال لراحته النفسيه والاستجمام ...
حلوانك ريحتي نفسك بهذي الرحله وغيرتي جو


بشاير بحزن تحاول تخفيه لكن لمعه عينها فضحتها قدام سامر وهي مو داريه : صح كلامك والله احس اني احسن كثير ...كنت محتاجه للتغير بقوه ونفسي اغير حتى تفكيري وقلبي....


مسك كتفها : بتقدرين ...انتي حاولي وبتنجحين


بشاير تنهدت: ان شاء الله


سامر : يالله خلينا نلعب شوفي ايش رايك بيت الرعب اول بعدها
القطار والله متحمس لي زمان مالعبت ههههههههههه احس رجعت مراهق


بشاير:ههههههههههه واحنا لسى صغار في اكبر منا يلعبون يالله ندخل ...


كان الدخول لبيت الرعب في عربات مثل القطار جلسو بمقدمته جنب بعض
اياد لحقهم وجلس بعيد بس كان يشوف الي قدام ....
بدت العبه ودخلو لبيت الرعب المظلم ..تمسكت بشاير بسامر ...


سامر ضحك عليها:هههههههههه ياخوافه لسه ماشفنا شئ


بشاير: مااحب الظلام


بدت الاصوات المرعبه تطلع وانوار واشباح بشاير ترتجف بخوف بس تحاول ماتبين .........طلع لهم عفريت من جهه بشاير صرخت بخوف :ووووووواااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااي


سامر:ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه هههههههه


بشاير حضنتو بخوف : ززفت لا تضحك عليا والله يخوف
انا ايش الي خلاني ادخل هنا ابا بابا


سامر مات ضحك:هههههههههههههههههههههه يابنت كلها لعب لا تخافي


حس بشئ لمس راسه رفع راسه شاف هيكل زي الشيطان ...
صار وجهه ازرق من الخوف بس سكت ماحب يبين خواف قدامها ....


كل هذا واياد مراقبهم ...كانت اصوات صرخات وضحك سامر ..
منظرها وهي تحضنه كل ماشافت شئ يخوف ....
حركاتهم الي من وجهه نظره مصخره وقله حيا ......


<مقهور >

هذا الشعور الي يحسه


بعد 10 دقايق خرجو اخيرا للنور وانتهت العبه ...
نزلت بشاير وهي دايخه وتحس بغثيان ومعها سامر... .


بشاير : اااه احس معدتي توجعني مره والله مره يخوف ليتنا مادخلنا هنا في لعب احلى منها


سامر:ههههههههههههههههههههه والله انك خوافه انا ماخفت منها


بشاير بنص عين : ايوا ايوا ماخفت وجهك كان ازرق من الخوف يابكاش


سامر:هههههههههههههههههههههههه لا وربي ماخفت


فجأه ضمته بشاير بقوه وهي عاقده يدها حولين رقبته ...
استغرب سامر حركتها مسكها...


بشاير بامتنان : انا مبسوطه ياسامر ...
ماعرف ايش كنت راح اسوي لو ماكنت موجود معايا في دي الفتره
احس اني مرتاحه ....


لمها وصار يمسح على شعرها بحنان: ولو انتي اختي وحبيبتي وبنت خالتي ..
وبتلقيني جنبك دووم كل مااحتجتيني


بعدت عنه وهي مبتسمه : الله لا يحرمني منك ياقلبي .....
"رفعت نفسها وباست خده بطفوله" ودي بوسه عشانك


سامر حمر وجهه بخجل :شكرا


سمعت صوت وراها : ياسلام على الحب ...ليش وقفتو؟؟
كملو احضان وبوسات عادي مافيها شئ العرض كان حلو ..........................


تجمدت مكانها ...الصوت مو غريب عليها .......
هذا اياد ....انا متأكده
عرفته من صوته ....بس ايش جابه هنا

كيف عرف مكانها ....؟؟


لفت وشافته واقف قدامها مسكت يد سامر لا شعوريا وشدت عليها ...


اياد وهو يصفق : كملي ست بشاير ....


بشاير تلعثمت: انت ايش جابك هنا ....وليش لاحقني


اياد سوى نفسه مو مهتم وهو يشتعل بداخله: ولا شئ
جيت اتطمن على بنت عمي المصون واعتذر منها ومنها اتمشى واغير جو .....
بس باين انه ماله داعي ....


بلعت ريقها وهي تشوفه لمها سامر له وشد على يدها عشان ماتضعف
وهو ظل ساكت يشوف الوضع بدون تدخل ..... فاهم كل شئ ...
بشاير خبرته عن اياد وعن سالفتها معه ...


بشاير بقهر:و اعتذارك مرفوض ممكن تروح وتخليني بحالي ...


اياد: اصلا انا اسحب اعتذاري الي حتى ما قدمته لك لانك ما تستاهلينه ....
وخليك كملي صياعتك والمسخره مع ولد خالتك
اصلا انتي تعودتي ماتجلسين بدون رجال بـ..............................


ماحس الا وكف انطبع على خده ..... صدى صوته عبى المكان
ولفت الانظار من قوته ....


رفع عيونه وهو مو مستوعب ....شافها واقفه وهي ترتجف ....
صفعته كف
ماتحملت كلامه عليها ....


بشاير بكره : انت طول عمرك حقير وبتظل حقير


رد عليها بقهر:انتي الحقيره ...مو متربيه صايعه وضايعه ولعابه ...
كملي لعبك ومسخرتك وكل مره مع واحد.. سليهم اصلا دا الي تعرفينه


بشاير حست كلامه طعنات تقطع فيها ...صرخت ودمعتها مخنوقه :احتـــــــــرم نفســــــــــك ...انت تجاوزت حدودك انا حره بحياتي مالك شغل فيني مو مثلك الي يجي يحاسبني


اياد عصب : الا احاسبك واكسر راسك
"مسك يدها وسحبها بقوه " الكف هذا ماراح اسكت عنه وبتدفعين ثمنه ....


بشاير : اترررك يدي ياحيـــــــــــــــــــوااان


سحبها بقوه وسط الجموع الي تراقب الهواشه وهي تحاول تفلت منه .....
تحرك سامر ومسك بشاير فكها منه ...


سامر بهدوء : انت تجاوزت حدودك ...سيبها في حالها
كفايه الي سويته والي قلته تيسر وارجع من مكان ماجيت


اياد بسخريه: ليش مين انت عشان تقول هالكلام ...
لو بروح رجلها على رجلي ....انا ولد عمها ولو ابي اذبحها ماتتدخل يا .....


سامربقوه وهو ناوي يقلبها مضاربه من شاف اياد ماعجبه : وانا ولد خالتها ...
ولو فيك خير سوي لها شئ ...سكت لك بس مو معناته راضي بكلامك


اياد بتهديد: لا تدخل بيني وبينها ... خليك بره انا وبنت عمي نتصافى


بشاير فلتت من يده: وانا مــــابي اتفاهم معـــــــــاك على أي شئ
انقلع عن وجهــــــي ولا توقف في طريقي


اياد بسخريه لاذعه: اسيبك عشان تكملي مصخرتك مع ولد خالتك ...
بوس وحضن مابقى الا تكملونها وتـ...............


عصب سامر ولكمه بقوه على وجهه من قوه الكمه طاح على الارض : نجـــــــــــس وتفكيرك وســــــخ ...روح للمكان الي جيــــــــــــت منه يانجــــــس ...


اياد وقف بصعوبه الدم سال من فمه وقف بوجه سامر ورد الكمه له ...
بدت مضاربه بينهم والناس متجمعه تتفرج ...


بشاير وقفت بينهم : بـــــــــــــس خلااااااااااااص كفـــــــــــايه


اياد بعد وهو يتنفس بقوه وشعره منفوش : بشاير لي انت تفهـــــــــــم خليك بعيد عنها ....


سامر مسح فمه : بتبعد غصب عنك ماراح اخليك تجرحها كفايه الي سويته فيهاا


اياد بعصبيه: بنت عمــــــــــي والسالفه بيني وبينها
تبيني اشوفها فالته وطالعه نازله وتحضن وتبوس ولد خالتها واسكت ...
لا وتنام بشقته كمان شايفني ديو.... ماعندي نخوه وغيره .....


سامر بقوه: اذا هي بنت عمك انا تصير اختــــــــي وماارضى عليها
"ابتسم بسخريه"
و قبل تكون بنت خالتي يا مريض ... تصير اختي تعرف يعني ايش اختي ...
بس مخك وتفكيرك نجس مثلك ....


اياد سكت وهو يشوف الثقه بعيون سامر....طالع بشاير شافها منزله راسها
تكلم بصدمه : بشاير ...صدق الي يقوله


بشاير رفعت راسها طالعته بحقد مقهوره من كلامه: سامر اخوي بالرضاعه ....
وجلستي معه وببيته حلال
اما وقفتي ومسكتي ليدك انت هي الي حرام يا ولد عمي


اياد بندم :بس .... انا ....ما كنت اعرف


سامر :بشاير يالله نرجع الشقه .....


تمسكت بشاير بيده : يالله


مشو بعيد عنه وقفو تاكسي راجعين للشقه ....بدون حتى الالتفات له ...

اما اياد ظل واقف مكانه



مصدوووم....


طلع اخوها ...


ضيعها للمره الثانيه ...اساء الظن فيها ....وتكلم بالشين عنها
يعني كل افكاره ...كل كلامه ....وكل الي سواه
كان غلط وماله أي اساس ...


بغباء مافكر حتى ...ابوها مستحيل يكون غبي
ويخليها مع شخص مو محرم لها ايام بعيده عنه وبشقه غريب ....


كان في امل يصالحها بس بعد الي قاله
مستحيل تسامحه ...مستحيل


شكك بعفتها وبطهارتها ...شكك بااخلاقها ورمى عليها كلام زي السم
فالاخير غلبته بكلامها ...وبينت له صغر عقله ....
جلستها مع ولد خالتها حلال ..
والي يبغاه ويتمناه هو الحرام ...


هو اخوها ...ومحرمها ...وانا ولد عمها واحبها
مشى خارج من الحديقه ...مو عارف وين يروح
هو جا عشانها ...لكن شكله راح يرجع بخف حنين
حماقته سبب فشله وخسارته .....................

مسكين يااياد




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



فالطريق للشقه ...

السياره تمشى في هدؤء ...راسها على كتف سامر ...
انقلبت رحلتها الجميله لكابوس فضيع ....
الي صار اليوم قلب كيانها فوق تحت رجعه اياد وظهوره بحياتها رجع الحزن لقلبها ...


نزلت دمعه من عينها: شفت الي سواه فيني ياسامر ..


ضمها وهو حزين عليها ...بكت على صدره بقهر ووجع : ليش يسوي فيا كذا .
.وليش انا لسه انا احبه لييييش


سامر مسح دموعها : اهدي ياقلبي ..لا تبكين
والله مايستاهل دموعك وزعلك هو الخسران مو انتي ....هو الي فرط فيك


بشاير بكت بحرقه: يشك فيني ...يعاملني وكاني وحده حقيره ...
ليش حبيته ليش مو قادره اكرهه انا تعبت


سامربهدوء وحكمه : هدي وامسحي دموعك ..هو كمان مبين يحبك
وغاير عليك ...والي سواه من غيرته عليك
مو عارف كيف يقهرك مثل ماهو منقهر منك


بشاير بعدت وهي تتكلم باامل: يعني هو يحبني ....


ابتسم سامر على شكلها : مو بس يحبك من عيونه باين عشقه لك
وغيرته اكبر دليل على كذا ...تلقينه دحين مصدوم بعد ماعرف انك اختي


بشاير بحقد: احسن يستاهل


سامر : اذا تبين نصيحتي ..انسيه يابشاير ...ماراح يجيك منه الا وجع القلب


بشاير بالم : لو اقدر كنت طلعته من قلبي من بعد اخر كلام لي فاايطاليا
بس ماقدر ..الحب مافيه كرامه ولا فيه تراجع ولا في اختيار ...
مو بيدي اكرهه ...حتى لو انا ابغى اكرهه ...
اليوم يوم شفته رغم كل الكلام الي قاله لي بس فرحت...
حسيته مهتم ولسه يفكر فيني وجا عشاني ...


سامر شاف الحب والالم بنظراتها : ياقلبي عليك يابشاير ...
طيب اذا انتي تحبينه ارجعي له ...ولا تعذبين نفسك


بشاير: مجروحه منه ماقدر ارجع كذا بعد الي سواه فيني


سامر بتفكير : امممم طيب انا عندي فكره ...
راح تخليك ترتاحين وتاخذين حقك بنفس الوقت ....


بشاير: ايش هي ؟؟


سامر.............................................. .............................




يا قو عينه يكلمني برسميه نسا ما بيني وبينه ...
يمر يمي ويطالعني بنفسيه وعني يسحب ايدينه ...
وانا إلي كنت اظن انه يموت ولا ابتعد عنه ...
طلع ابن الجفا خاين وراح وصد في حينه ...


اه يا ويليه من إلي راح انا اسوي ..
قسم لسهره ليله اه يا ويله ....
كسر فيني وعكر صفوي وجوي ...
وانا توي بناديله اه يا ويله ...
وعد ما راح اعديها يكحلها انا اعميها ...
وانا هو ناوي يتأسف بلا اسف بلا نيله ...


وعد مني لحر قلبه واتعبه وصلوه الحجي عني ...
ابيه يتوب ويندم يحترق قلبه مثل ما هو مجنني ...
تعبت اقدر اوضاعه ولكن شانت اطباعه ...
انا عايش على اعصابي وهو مرتاح ومتهني ...




************************************************** *************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** *************************************



 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 05:06 AM   #156
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




اشتقت لك يـآ أخي . . .
أريد أرتمي بين أحضانك
واسكب الدمع غزيرا وأنهل من حنانك
فمن لي غيرك أيها الغالي
ومن بقي لي سواك أيها الاخ الحنون . .







شقــــــــــــــه رغــــــــــــــــد

جالسه على اعصابها ...من لحظه خروج فارس وهي بحاله ترقب ....
تاملت شكلها فالمرايه ...كانت عيونها تلمع بسعاده وخوف....
راح تشوف نايف بعد كل هالفتره .....ياترى كيف صار شكله ...ت
غير او على نفس حاله ..الدقايق تمر وكأنها سنين ...


دخلت غرفتها ...كانت خاليه تماما من كل اغراضها
مافي الا الاغراض الموجوده اساسا فالشقه ...
تاملت شكلها فالمرايه ..وجهها منور وابتسامتها ماليه وجهها
بدت تتلمس بشرتها الان حست فعلا انها تخلصت من عقده كونها نايف ....
الان تقدر ترجع رغد ....لان نايف رجع ....رجع وراح تحس بالامان
رجع وشعور الخوف زال عنها .....
راح تواجه الكل وهي ضامنه وجوده بجانبها ...
راح تخبره كل الي سووه فيها .....مستحيل تخليه يتخلى عنها ...


شالت الطرحه وخلعت عبايتها فلتت شعرها الي طال وبدت تحركه بخفه
كانت لابسه بنطلون جينز وبلوزه لونها بني بااكمام طويله
فتحت ازارير البلوزه وهي تتامل اثر الجرح والرصاصه بجسمها...
مررت يدها عليه ماكانت تحس بااي الم ..بس نفسها تمحي الاثر الموجود
وتمحي كل اثر سئ ممكن يذكرها بالماضي ...


غطت جسمها وزررت بلوزتها بدت تتلمس شعرها ...
حاسه بشعور غريب يداهمها التفتت جهه السرير ..
شافت الرساله الي خلتها لفارس
كانت مرميه عالارض اخذتها وضمتها لقلبها ....
حاسه براحه انها رجعت
كانت راح تخسر فرصه انها تقابل اخوها للابد ....



تذكرت شكل فارس اول مادخلت الغرفه .....
كان جالس هنا ...... انصدمت بوجوده بشقتها وبغرفتها كمان ...
رجعت من المطار بجنون بدون ماتفكر بالعواقب ...
حست برغبه لرجوعها
حتى مااكترثت لسفرها ولا لاغراضها ...

دافع مجنون اجبرها ترجع ...
رساله فارس لها غيرت كل المفاهيم وكل الخطط ...
رجعت عشانه ...


دخلت لقت صاحب العماره طلبت منه المفتاح وانها رجعت
وهو ماعارض خبرها انو الشقه لسه مثل ماتركتها ومحد اجرها
والعمال ماسوو شئ غير اللتنظيف...


رجعت وهي ضايعه تماما ...دخلت وانصدمت ان المكان خالي
سمعت صوت غريب صادر من الغرفه توجهت لها بسرعه
بخوف وتردد تقدمت شافته هو ... جالس و راسه على رجله
ويبكي...!
ماتوقعت انها تشوفه بغرفتها
حست انها بحلم من احلام الخيال
يبكي ..........ينادي بااسمها ....عشانها..


لا شعوريا نطقت بااسمه ....
اعترافه لها بحبه حسسها بنشوه عارمه

لكن لحظه احتضانه لها محسستها بتأنيب الضمير وخجل قاتل ...
تمادت كثير بااحتضانها له .....ولو طال يمكن تمادو اكثر
الحب مو حرام لكن تصرفها وتصرفه فتح باب ...
ممكن يوصلهم لاشياء لا تحمد عقباها
لو سيطرت على نفسها ...كان افضل ..
مو عشان عيب او عادات وتقاليد ...

او لاي سبب متعلق بخجلها او قله حبها لفارسها ....................

ابدا

السبب فقط هو رضى ربها .... كيف تجرأت ومافكرت فيه
ماتبي ربي يزعل منها ...تبي تضل طاهره نقيه امامه
وامام اهلها والاهم امام فارسها ...
تبي كل شئ يكون حلال بينهم ..

ااااه يافارس ليتك تكون حلالي وانا حلالك
مااتركك ولا لحظه وحده...
اااه يافارس احبك والله يشهد علي....
أي احبك ...هذا قلبي مو بيدي اتحكم فيه

استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم..يارب سامحني
انت تدري اني احبه ومابي اعصيك ..
يارب اجمعني معه بالحلال ....وابعدنا عن الحرام ....ابيه حلالي

حمرت خدودها متذكره ضمته لها
اكيد لو مااتصال نايف كان تمادو اكثر
حمدت ربها انو اتصل ...
ماكانت راح تنبسط لو تمادت معه بهذا الشكل
كانت راح تستحقر نفسها ..ويمكن تطيح من عينه


"انا غبيه كيف خليته يضمني ..الحين يفكرني وحده رخيصه
استغفر الله ...لا هو مستحيل يفكر بكذا هو يعرف بتربيني
يدري اني احبه ومن حبي له سويت كذا
ياربي ايش اسوي الحين ....."


بدت تفكر وهي متوتره وتلوم بنفسها ...ومرات تجيب مبررات
قررت تنسى حاليا وماتفكر الا بنايف ...نايف وبس


"خلاص يابنت اهدى
اخوك جاي وبالطريق ...لازم ماافكر الا بلحظه شوفتي له
ياه يانايف مشتاقه لك موووت ...."




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®



شقــــــــــه نايـــــــــــف

جالس ومتمدد على الكنبه ...نادر نايم بالغرفه اما هو مجافيه النوم
طول يومه يفكر بكلام فارس ..وبكلام طارق عن اهله ...
يفكر بعمه وبعيال عمه واخر لقاء جمعه معهم ......
يفكر بالماضي والحاضر ...

اتصل على طارق لكن جواله مقفل عاد الاتصال اكثر من مره
استغرب كان ناوي يزور بيت عمه
بس مستحي منهم وماعنده الا رقم طارق وطارق مايرد عليه ..........
جا بباله فارس ...حاسس بفضول غريب من اول ماتعرف عليه ....
كلامه عن الشخص الي ممكن يساعده ....
مو متحمل الانتظار اكثر من كذا لازم يشوفه ويرتاح من كل التخيلات ....
بس بكره بعيد ...بعيــــــــــــــد...


تذكر كلام فارس له..... حس بصداع فضيع ...
الماضي يلاحقه لكن صور بدون تفاصيل مجرد تخيلات غريبه
اشخاص غرباء ..وكلام غريب يدور براسه مسبب له الم ...
كلام طارق له كرهه بالماضي وحاسس في كلامه غموض كبير
لكن لازم يعرف كل شئ صار بالتفصيل ...


مين ياترى الشخص الي بقابله ...مين يكون ؟؟
معقوله يكون طرف الخيط ؟
معقوله اتذكر كل شئ لو سمعته .؟ ومن فين يعرفي اساسا ...؟؟
ووينه من قبل ؟

معقوله يخبرني عن الماضي...
يعرفني ويعرف كل شئ صار بفتره غيابي ...يعرف ايش صار لاختي ........
اهلي ....


اكيد في سر ...وسر كبيروا راح اعرفه ...


بس ليش كلام فارس كان غامض ...طلبه الغريب ...
بالحرف الواحد طلبه ينسى أي شئ عرفه عن اهله ..
وهو عارف ان طارق حكى له ....ليش يبني انسى كل الي عرفته
ولا افكر بااي كلام انقال لي.............اكيد في انا في الموضوع...
مصيري اعرف كل شئ ...


حاسس بتوتر ..وفضول ..وشوق ....
الشخص الي بيقابله بيكون طوق النجاه ...
راح يعرف كل شئ منه ويرتاح ...................

خرج نادر من الغرفه وهو يتثاوب : مساء الخير ...


نايف : مساء النور ....صح النوم


نادر بكسل: صح بدنك حبيبي ...اشبك جالس لحالك زي الجني
كان جيت نمت وريحت جسمك شوي


نايف بقلق : مافيني نوم يانادر ...النوم مجافيني


جلس جنبه على الكنبه : سمي بالرحمن ...انا عارف انك قلقان وتفكر ...
بس غلط الي تسويه خلي كل الامور تمشى مثل ماهي ...
لا تحاول تستبق الاحداث ماتدري ولا تقدر تتوقع
يمكن الشئ هذا الي تسعى له بيكون شئ بيوجعك اكثر ....
حاول تعيش يومك وتوكل على الله ....


نايف: لا اله الا الله ...بس ماني قادر ارتاح ...لازم اشوفه واعرف كل شئ.


نادر : طيب ولد عمك حكالك كل شئ ايش تبي تعرف اكثر ؟


نايف بضياع: مادري بس حاسس انو في اشياء ثانيه ...
طارق ماحكلى كل شئ انا ابي اعرف كل شئ بالتفصيل
ومن شخص حيادي ...انا مادري كيف كانت علاقتي مع عيال عمي قبل ......


نادر بشك: يعني انت مو متأكد من كلامه ؟!


نايف: لا ..........مو كذا
بس انا ابي اتذكر ويوم حكى لي ماحسيت اني تذكرت شئ
حتى كلامه كان وكانه يحكي لي قصه
مو يخبرني عن الماضي الي كنت غايب عنه ومو متذكره .....
كلامه وجعني وماقال لي المصايب الي صارت
ماقال لي أي شئ ثاني أي شئ ................


تنهد نادر: مادري ايش اقولك ......يالله وش نقول ....
الله يقدم لك الخير وان شاء الله الي بتقابله بيريحك وبيجاوبك على شئ تبي تعرفه


نايف من قلب: ياارب والله تعبت وكاني عايش بكابوس ...الله يعين بس


رن الجرس بشكل متواصل ...وقف بتكاسل بيشوف من جاي
اما نادر دخلب دوره المياه يغسل وجهه
فتح نايف الباب وتفاجأ بالقادم ...
كان فـــــــــــــــــــــــارس ...

ماله ساعه مكلمه بالجوال والان واقف عند باب بيته !


نايف:فـــــــــارس....هلا حياك الله ..


فارس دخل بحرج حاسس وقته غلط : الله يحييك ...اسف على الازعاج
الحمدلله مالخبطت فالشقه ...اخذت عنوانك من المكتب


نايف دخله الشقه وهو متفاجأ بمجيئه : لا افا البيت بيتك تفضل


فارس: انا مستعجل وابيك تلبس وتخرج معي بسرعه ...


نايف استغرب : خير ان شاء الله ؟ عسى ماشر ؟


فارس: مافي الا الخير ان شاء الله بس بكره ملكه اختي
وماراح اقدر اوديك للشخص الي اتفقت معك تقابله ..
عشان كدا لازم تقابله اليوم ادا ماعندك مانع طبعا


نايف فكر : والله ماعندي شئ وعادي اشوفه اليوم او بكره ماتفرق عندي
ومبروووك ملكه اختك وماتعلمنا

فارس تنهد براحه وهو شايل هم القاء : كل شئ صار بسرعه ....
المهم خلينا بموضوعك هو الاهم
بما انك فاضي حلوو اجل يالله تعال معي وزي مااتفقنا .....
وكانك ماسمعت أي كلام قبل ...


نايف: ان شاء الله .....................






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************






ايطـــــــــــاليـــــــــــــــا

السيـــــــــــاره

كانت تمشى بااقصى سرعه متوجهه للمستشفى جاك يستعجل راعي التاكسي ...
واسما تتألم وهي ماسكه بطنها ودموعها تجري على خدها ...


مسكها جاك وهو يحاول يخفف عنها : تحملي اسما هلا بنوصل ...


اسما بالم: ااااااااااااااااه بموووت بطننننننننني


جاك حس نفسه صحصح تمام وبكامل عقله من الخوف الي حاسه
وهو شايفها تتالم ويحس كانه هو الي يتألم : اصبري وتحملي شوي الله يخليكي


مسكت بطنها بقوه وهي تحس شئ عند رجولها صرخت لما عرفت: اااااااااااااااااااااااااااااااه ابي سعوووود


مافهم جاك شئ شافها تنقبض على نفسها وتبكي ...
وجهها شاحب تماما صرخ يستعجل السائق: بسررررررعه ايها السيد
المراه تكاد تموووت استعجل من فضلك رجاءا


خلال عشر دقايق وصلو المستشفى
نزل جاك و طلب نقاله ودخلوها عالطوارئ بسرعه....

كانت حالتها حرجه جدا ....
انتظر جاك بره وهو قلقان ...وجهها كان ازرق وشاحب جدا
تتألم وحالتها يرثى لها ...
خاف تفقد الجنين فااي لحظه ...وجهها ماكان يبشر بالخير ابدا ...
حملها خطير وتعرضت لضغط جدا عالي
وهم عارفين بمرضها وحالتها الصحيه وهذا سبب خوفه ............


اتصل على سعود تمنى انه يكون صحى ويرد عليه لكن مالقى أي رد
ضل واقف ينتظر خروج الطبيب يطمنه عن حالتها وحاله الجنين
وهو يدعي من كل قلبه انها تعدي على خير من دون ماتفقده................................




®راما الدلوعـــ ♥ــــه®




احـــدى افخم المطاعم في رومــــــــا

عزمها تتعشى معه اليله ....كانت عزيمه غريبه ومو معروف مناسبها
طلب منها تلبس وتتجهز وانه عازمها عالعشى بره ...........

احتارت ايش ممكن تلبس ..حست المكان الي بيوديها عليه مختلف
ولازم تكون متشيكه ...
بعد عناء اختارت بنطلون ابيض وبلوزه وردي
عليها جاكيت ابيض طويل للركبه لبست حجاب فيه الونين الابيض والوردي ...
اما وجهها ماحطت فيه أي شئ بس قلوس وردي ووكحل اسود داخل عينها ....


حاولت تكون طبيعيه جدا نزلت وطلعت معاه السياره وهم متوجهين للمطعم ...
كان هادى جدا وماتكلم معها .....
كاشخ ...لابس بدله رسميه وشكله اصغر من عمره ب10 سنوات .....
متردده وفضول قاتل متملكها تبي تعرف سبب العزيمه ...

نزلو من السياره ...تاملت المطعم الي جايبها عليه ...
شكله راقي جدا فتح لها الشوفير الباب نزلت ونزل هو من الباب الثاني
ووقفت وهو وقف جنبها ...


ابو بشاير : تفضلي ...اليوم المطعم كلو على حسابنا ...


بلعت ريقها بخوف دخلت وشافت المكان خالي تماما .....
فعلا ماكان فيه ولا احد غيرهم ...
كان المكان كلو ورد احمر وشموع موزعه بشكل خلاب ...
وكانها وحده خارجه مع زوجها في ليله رومنسيه ...
والجرسونات بلبس موحد واقفين لاستقبالهم ....


حست باارتباك وخوف ....طالعت اخو زوجها ...
كان مبتسم وهادى جدا هي الوحيده الي حاسه بالتوتر ...
مشت جنبه جلسو الاثنين على طاوله متقابلين
كانت مجهزه خصيصا لهم ...


اشار ابو بشاير للجارسون ...وعدل جلسته عالكرسي ...
جا وطلب له عصير واصر عليها تطلب ....طلبت مثله ......

جلسو عشر دقائق كل واحد فيهم بس يطالع الثاني في صمت ...


تكلمت باارتباك مو قادره تخفي شعورها: الله يهديك يا بو بشاير ...
كلفت على نفسك بهيدي العزيمه ....


ابو بشاير : افا عليكي ...لا كلفت ولا شئ ....


ام اياد نزلت نظرها ليدها : طيب فيك تقلي شو مناسبه هالعزيمه
لا تقلي هيك اجينا لنتعشى ونرجع عالبيت؟ بحس عندك حكي وبدك تقولو ...


ابو بشاير "بجديه": بصراحه ...ايوا ..في موضوع
كنت ابا اتكلم معاك فيه ومتردد ..بس لازم اتكلم


ام اياد دق قلبها .خافت يكون صار شئ لولدها : احكي ..صار شئ لابني ؟؟


ابو بشاير: لا اياد ماله علاقه بالموضوع الي بقولو لك ...
لا تخافي ولا تتوتري كل خير ان شاء الله ...


ام اياد ارتاحت .: الحمدلله ....لكان شو هوا الموضوع الي جبتني منشانو ؟


ابو بشاير بصراحه : بصراحه الموضوع يخصني ...ويخصك ...


ام اياد بترقب ...: وشو هوا


ابو بشاير : بصراحه ...انا ابى اتقدم لك واتزوجك على سنه الله ورسوله ...
تقبلي تتزوجيني يا روز ...


ام اياد شرقت بالعصير اول مانطق بكلامه : شووووووووو


ابو بشاير مد لها كاسه المويه : بسم الله عليك ...اشربي مويه وهدي اعصابك شوي


اخذت منه الكاسه شربت مويه وهي تحاول توازن نفسها وتستعيد انفاسها
: ابراهيم انتا بتمزح ما ...قول انك بتمزح


ابو بشاير تكلم بجديه: لا ماامزح ...انا فعلا ابى اتزوجك ...واتمنى انك توافقي


ام اياد انفعلت : بس اتزوج ...انا ...وبهالعمر


ابو بشاير : وايش فيها ...من حقك تعيشي حياتك
وانتي لسه صغيره ليش تضلي بدون زواج


حست بصداع وهي مو مصدقه الي تسمعه
حاسه انها تتحلم مسكت راسها بين يديها : انتا فاجأتني كتير ..........زواج وهلا
...وانت !




************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************



 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 05:08 AM   #157
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




المسجــــــــــــد

اذن المؤذن الاذان لصلاه المغرب ...تجمعو الناس من كل مكان
تركو كل مشاغلهم وكل ملهياتهم لاداء فريضه الصلاه ....
صورة الحق دعاهم ولبو النداء
دخل من بوابه المسجد ..شاف المكان مزدحم والكل يركض بيلحق الصلاه
اطفال ..شباب ...وكبار فالسن ...سعوديين ..اجانب ...متجمعين بمكان واحد


كلهم جو لهدف واحد فقط ...الاتصال مع رب العباد ......
نسيان الدنيا ومافيها ......لحظه صفاء ..احساس بالروحانيه ...
بعيد عن كل مافي الدنيا وهمومها ...بعيد عن كل البشر ...

بدا الامام يقيم الصلاه ..


الله اكبر الله اكبر اشهد ان لا اله الا الله
اشهد ان محمد رسول الله
حي على الصلاه حي على الفلاح
قد قامت الصلاه قد قامت الصلاه
الله اكبر الله اكبر لا اله الا الله


بدا الناس بالاصطفاف في صفوف وسد الفراغات بينهم ..
مشى بهدوء وعلى استحياء ..له فتره طويله ما دخل المسجد ....
صلاته فالبيت دائما ...والله اعلم بالصلاه .....خجلان يدخل مع الجماعه
خجلان من ربه ...ضيع كثير والحين رجع ....وماله وجه ....


كبر الامام وبدا في الركعه الاولى ..بدات الصلاه
وهو واقف خجلان حتى يوقف معهم حاسس بشعور خانق
مو عارف يفسره ...


مر رجال شايب ماسك عصى كان يهرول بيلحق الركعه قبل تخلص
شافه واقف مكانه والناس كبرت وبدا الامام يقرأء الفاتحه
سحبه من يده ووقفه بجانبه فالصف...


الشايب : الصلاه قامت ياولدي الحق الركعه


كبر الرجل الشايب ودخل فالصلاه ...التفت له وهو مستغرب ..
رجل كبير فالسن وبيده عصى
كلف على نفسه وجا للمسجد بالرغم انه لو صلى فالبيت معذورحالته تعبانه
بس قطع المسافه عشان يصلي مع الجماعه ويكسب اجرها...


وهو الشباب بقوته وصحته ..متكاسل يصحى ويجي يصلي فالمسجد
متكاسل حتى وهو بالسياره يوقف ويصلي بااقرب مسجد ....
غير الذنوب الي ارتكبها بحياته ...
غصب عنه يحس بالخجل من ربه ....ماسوى شئ زين بحياته ....
ولا حتى بالبشر الي معاه ماسوى فيهم خير .....


رفع يده وكبر ودخل معهم في الصلاه
قرأ الامام الفاتحه بعدها مقطع من سوره مر على ايه ("قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور ارحيم")


نزلت دموعه غصب عنه ..هو مو بس اسرف هو زودها ...
اسرف بحق نفسه واذى اقرب الناس له ...
كله بسبب تهوره وبعده عن ربه وعصيانه لقى جزاه فالدنيا قبل الاخره ...

اكبر خطيئه سواها كانت بحق اقرب انسانه لقلبه حبيبته
والانسانه الي عمرها مااذته بااي شئ بالعكس هو الي اذاها وسبب لها جرح
ماراح تنساه بحياتها ..

لو كرهته معها كل الحق لانه مايستاهل محبتها ......
غير خالته الي ماتت قهر وحسره بسبب سواياه
دمر حياتهم بسبب تهوره تعذب وعذبهم وهذي نتيجه الي زرعه ..............

بااخر سجده سجدها حس برغبه شديده فالبكاء والخضوع
وطلب الرحمه والغفران من ارحم الراحمين
من ربه الي مايغفل عنه وابتلاه بكل هذا
والي داري بوجع قلبه والي حاسه ...

بكى بالم وحزن وقهر وهو يتمنى كل الصار ماصار ...
بكى بحسره على عمره وحياته الي عاشها والصياعه الي كان فيها .....
بكى وهو يتمنى بدمعه يمحى كل خطيئه سواها بحياته ...
بكى وبكى وبكى ....


خلصت الصلاه والامام سلم والمصلين وهو لازال على نفس وضعيته ...
يبكي وهو يطلب بكل جوارحه العفو من رب العباد .....


قرب منه الشايب شافه ساجد مو راضي يتحرك ...
كان بوضع ماحد يشوف وجهه ولا ايش يسوي ...بكاءه كان صامت ...


الشايب : ياولدي قوم اشبك ...


عبدلله .................................................. .....


الشايب قرب منه شافه مو راضي يتحرك انفجع
حسبه مات وقف ونادى الامام الي جا وهو مفجوع .......


الشايب : ياشيخ الولد هادا صلى جنبى ومن لما سجد مارفع راسو ؟
؟ مدري ايش قصتو والله خفت انو ميت وانا مو داري عنو ....


قرب الامام وهو يهز عبدلله : ياولدي ارفع راسك ...انت بخير


رفع راسه وكانت الدموع مغطيه وجهه ووجهه احمر تماما كان يبكي
اول ماجات عينه بعين الامام
وكان الامام شيخ كبير وباين عليه الوقار والنور بوجهه ...
طاحت عينه بعين الامام ...... بكى بصوت اعلى وهو مخنوق ....
حس انو ولا شئ امام هذولا الناس ....نكره


الامام: بسم الله عليك ياولدي ...اهدى وتعوذ من ابليس ...


ضل يبكي كطفل صغيرمو قادر يوقف بكى ويهدى .........
مسكه الامام وطلب من واحد من المصلين الجالسين يجيب كوب مويه
خلاه يشرب شوي ...
مسح وجهه و بدى يسمي عليه ويقرى عليه المعوذات وايات من القران الكريم ......
كان ساكن والامام جالس جنبه ويقرى سكن تماما وهدأ ......


الامام : ها كيف تحس دحين ياولدي ....


عبدلله بتعب: احسن مشكور ياشيخ ...


الامام: قولي ياولدي اشبك وايش خلاك تبكي بدي الطريقه ...
احد مات لاقدر الله او تعبان عندك ؟؟


نزل راسه بااسى ...ايش يقول للامام ....يقول له انا السبب بموت خالتي
او يقول له اغتصبت بنت خالتي ...او يقول انها حامل بسبب واجهضت بسببه ...مو عارف يقول ايش والا ايش
الي سواه يخجل كيف يقدر يقوله او حتى يعترف فيه لنفسه ...


عبدلله تنهد: اااه ياشيخ ياليت احد مات عندي ماكان شفتني بهذا الشكل
بس انا سويت اشياء بحياتي استحي حتى افكر فيها ..
ومدري ربي بيسامحني عليها او لا ...


الامام: احكيلي ايش مضايقك وفضفض لا تكتم بقلبك بعدين راح تنفجر


عبدلله بالم: مالي وجه اتكلم ياشيخ ...مالي وجه
لو قلت لك راح تستحقرني واطيح من عينك الي سويته كبير ....


الامام تنهد : شوف ياولدي ...مافي انسان كامل ومايغلط كلنا بشر
ونغلط ونذني ونسوي اشياء كثير بحياتنا محد معصوم ومحد منزه عن الغلط
ومهما سويت بحياتك منت اكثر من الي قتل تسعه وتسعين نفس .....
سبحان الله تاب وربي تاب عليه ....ليش تقول عن نفسك كدا ليش اليأس...


عبدلله: والله تعبان ياشيخ ...تعبان مادري اطلب السماح عن ايش او ايش


الامام: تعرف ياولدي ان الي ربي يبتليه ويستغفر ويتوب
ربي يأجره وتنقلب سيئاته حسنات ....ربي يحبك وابتلاك
وندمك ودموعك هذي دليل على صدقك والله غفور رحيم


نزلت دموعه بااسى : والي سوا خطايا بحق الناس ...
ربي مابيسامحني وهم ماسامحوني بحياتهم ....انا دمرت حياة ناس ياشيخ دمرتهم


الامام: اذا ربي رضى عن انسان ارضى الناس عنه ....
انت توب واستغفر ربك وادعي للناس الي اذيتهم
وربي لو سامحك صدقني بيخليهم يسامحونك لا تقنط من رحمه الله ...
الله سبحانه وتعالى قال قل ياعبادي الذين اسرفو على انفسهم لا تقنطو من رحمه الله ....الله رحيم بعباده انت توب توبه صادقه من قلبك ...
ارجع لربك والتوبه والندم على الذنب عدم الرجعه له بااذن الله ربه يغفر لك ...مهما سويت ....



مسح دموعه وهو يتنفس من قلبه : والله ندمان ياشيخ ندمان قد شعر راسي
وربي جازاني وشفت نتيجه غلطي
بس ابي ربي يسامحني على الي سويته بحياتي ويسامحوني الي غلطت عليهم
بعدها ارتاح ومابى أي شئ من الدنيا


مسك الامام كتفه : الله يهديك ويشرح صدرك ياولدي ...
سمي بالله وصلي ركعتين وحاول تكون قريب من الله والله مايترك عبده ....
وانا موجود ياولدي واسمعك وبكون جنبك ....


ابتسم عبدلله براحه: مشكور ياشيخ الله يخليك ويسعدك ريحتني بكلامك


الامام: ولو ياولدي انا كنت مثلك قبل وحاسس بالي تحسه ...
يالله قوم صلي واقرى جزء من القران
صدقني بتحس براحه نفسيه من زمان ماحسيت فيها ....


وقف وكبر صلى ركعتين بكى فيها بكل خضوع وخشوع
دعى من صميم قلبه ربي يتوب عليه ويسامحه على كل شئ سواه بحياته
بحق نفسه وبحق الناس ...






انا العبـد الذي كسب الذنوبـــا وصدته الأماني أن يتوبــــــــا

أنا العبـد الـذي أضحـى حزينـــاً على زلاته قلقاً كئيـبــــــــــا



أنا العبد الذي سطـرت علـيـــه صحائف لم يخف فيها الرقيـبــــا

أنا العبد المسيــئ عصـيـت سراً فما لي الآن لا أبدي النحيـبـــا



أنا العبـد الذي كسب الذنوبـــا وصدته الأماني أن يتوبــــــــا

أنا العبـد الـذي أضحـى حزينـــاً على زلاته قلقاً كئيـبــــــــــا



أنا العبد المفرط ضــاع عـمـــري فلم أرع الشبيبة والمشـيـبـــــا

أنا العبـد الغريـق بلج بحــــــــرٍ أصيـح لربما ألقــى مجيبـــــــــا



أنا العبـد الذي كسب الذنوبـــا وصدته الأماني أن يتوبــــــــا

أنا العبـد الـذي أضحـى حزينـــاً على زلاته قلقاً كئيـبــــــــــا


أنا العبد السقيـم مـن الخطـايــا وقد أقبلت ألتمـــس الطبيـبــا

أنا العبد الشريد ظلمت نفسي وقد وافيت بابكـم منيـبــــــــا



أنا العبـد الذي كسب الذنوبـــا وصدته الأماني أن يتوبــــــــا

أنا العبـد الـذي أضحـى حزينـــاً على زلاته قلقاً كئيـبــــــــــا


كلمات: جمال الدين الصرصري





جلس لحد اذان العشا فالمسجد صلى وخرج لكن مارجع لبيته هالمره .....................
في اشياء لازم يسويها اول .......................




ملاحظه مهمه .........
1."قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور ارحيم"

هذه الآية الكريمة دعوة لجميع العصاة من الكفرة و غيرهم إلى التوبة و الإنابة و إخبار بأن الله تبارك و تعالى يغفر الذنوب جميعا لمن تاب منها و رجع عنها و إن كانت مهما كانت و إن كثرت و كانت مثل زبد البحر.
قوله: "إن الله يغفر الذنوب جميعا...." الخ الآية، لما نهاهم عن القنوط أخبرهم بما يدفع ذلك و يرفعه و يجعل الرخاء مكان القنوط.
فائدة:
روى الطبراني من طريق الشعبي عن بشير بن شكل أنه قال: سمعت ابن مسعود يقول: إن أعظم آية في كتاب الله:"الله لا إله إلا هو الحي القيوم".
و إن أجمع آية في القرآن بخير و شر:"إن الله يأمر بالعدل و الإحسان".
و إن أكثر آية في القرآن فرحا في سورة الزمر:"قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله".
و إن أشد آية في كتاب الله تفويضا:"و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب" .ابن كثير(4/64).
و أعلم أن هذه الآية أرجأ آية في كتاب الله سبحانه لاشتمالها على أعظم بشارة، فإنه أولا:
أضاف العباد إلى نفسه لقصد تشريفهم و مزيد تبشيرهم.
ثم وصفهم بالاسراف في المعاصي و الاستكثار من الذنوب، فالنهي عن القنوط للمذنبين غير المسرفين من باب أولى، و بفحوى الخطاب.
ثم جاء بما لا يبقى بعده شك و لا يتخالج القلب عند سماعه ظن فقال:"إن الله يغفر الذنوب" فـالألف و اللام قد صيرت الجمع الذي دخلت عليه للجنس الذي يستلزم استغراق أفراده، [فهو في قوة: إن الله يغفر كل ذنب كائنا ما كان]، إلا ما أخرجه النص القرآني و هو الشرك:"إن الله لا يغفر أن يشرك به و يغفر ما دون ذلك لمن يشاء".
ثم لم يكتف بما أخبر عباده به من مغفر كل ذنب، بل أكد ذلك بقوله:"جميعا" فيا لها من بشارة ترتاح لها قلوب المؤمنين المحسنين ظنهم بربهم الصادقين في رجائه الخالعين لثياب القنوط الرافدين لسوؤ الظن بمن لا يتعاظمه ذنب و لا يبخل بمغفرته و رحمته على عباده المتوجهين إليه في طلب العفو، الملتجئين به في مغفرة ذنوبهم و ما أحسن ما علل سبحانه هذا الكلام قائلا إنه هو الغفور الرحيم، أي: كثير المغفرة و الرحمة عظيمهما بليغهما واسعهما، فمن أبى هذا الفضل العظيم و العطاء الجسيم، و ظن أن تقنيط عباد الله و تيئيسهم من رحمته أولى بهم مما بشرهم الله به، فقد ركب أعظم الشطط و غلط أكبر الغلط، فإن التبشير و عدم التقنيط الذي جاءت به مواعيد الله في كتابه العزيز الذي سلكه رسوله صلى الله عليه و سلم كما صح عنه من قوله:"يسروا و لا تعسروا، و بشروا و لا تنفروا"اهـ. من تفسير الشوكاني.
تنبيه:
من فقه الآية:
أولا: سعة رحمة الله عز و جل و عظيم لطفه.
ثانيا: قبول الله التوبة من جميع الذنوب.
ثالثا: تحريم القنوط من رحمة الله.
رابعا: إثبات الغفور و الرحيم اسمين لله عز و جل.


الله يرحمنا برحمته يارب .............








************************************************** ***********************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ***********************************




تركي

فالاستراحه مع شلته ...كان فالها ويضحك والمكان مليان بنات ورقص وشرب ........
مناظر تقشعر لها الابدان ..... معه اصحابه
الحفله اليله على شرف العريس الجديد "تركي"
احتفاليه بمناسبه زواجه ببنت اكبر رجل اعمال فالمنطقه .................


ربى تضحك : هههههههههههه مو مصدقه تركي انت تمزح اكيد مو لايييق عليك تكون عريس بالمره


تركي ولع سجارته :ههههههههههههههههههه ادري والله
اصلا مو حاسس اني عريس انا كل ليله عريس


زياد ضحك بصوت عالي : والله انك خطير وسويتها ياابن الايش وباتخذ بنت سعود ..
.كنت اظنك تمزح معي ذاك اليوم


تركي رفع حاجبه: انا تركي لسه ماعرفتني قول وفعل


زياد رفع كاسه : كفووووو والله ابو زياد بس هااا لا تنسانا من خيرك يالحبيب
اول ماتخاذ المزه وتصير نسيب سعود الـ........
ترى احنا اصحابك


تركي: افاااا عليك كل ليله جمعتكم وكل شئ علي بيكون يابو تركي ......


نورهان مسكت تركي من كتفه ووجهها دخل فيه : يعني خلااص حتبطل وماحنشوفك ياحلو


تركي قبص خدها بلطف : لا حياتي ماحبطل وحتشوفيني كل ليله اذا مو حتى فالنهار


نورهان بدلع ماصخ: بس حتتزوج وتنشغل وتنسانا خلاص


لف لها تركي وهو ماسك يدها : مو تركي الي ينسى اصحابه وحبايبه يانونو
حتزوج صح بس راح اضل تركي الي تعرفونه ....


رفع زياد كاسته وهو سكران وبقمه لذته : يالله نشرب نخب عريسنا الجديد


ربى باابتسامته خبيثه وهي تمرر اصابعها على وجهه بحقاره: واليله حتكمل السهره معانا والا بتروح تستعد للملكه بكره ياعريس


غمز لها بحقاره: لا حياتي حسهر معاكي انتي اليله زي مااتفقنا ....


وهم في قمه الذه والمجون نساء وشراب ورقص والشيطان سيد هذه الحلقه
فجور وفسوق وناس منغمسه في الملذات المحرمه ...
دون خوف او احساس بالذنب


دخل تركي الغرفه ومعه ربى كان سكران تماما وهي الي تسحبه معها
بدت تفك ازرار بلوزته وهو يضحك بهستيريه ...


تركي:ههههههههههههههههههههههههههه هههههههههههههههههههههههههههههه ههههههههههههههههههههه انا عــــ ريس ...بكــره بصير عريــس امــ ـــل ههههههههههههههههه


ربى ضحكت وهي تجلسه عالسرير وفسخه الجزمه :ياقلبي بكره بتصير عريس امل بس اليله انت عريسي انا وبس


تركي فتح يدينه لها وهو مو واعي لاي شئ متعود على الاجواء يسكر ويلعب ويسوي مابدى له .....
ولما يصحى يعتبر الوضع طبيعي ولا يحرك منه شعره وحده !
انعدام الشعور ..موت الضمير ...كان هذا الي عايشه ...



فتح يدينه لها جلست جنبه وهي تغرس راسها بصدره وتهمس بكلمات الحب والعشق الفاحش ...المزيفه ...


انفتح باب الغرفه فجأه ...........مافي الا ناس تركض واصوات صراخ وخوف يعم المكان .........


زياد وهو يلهث : اخرجوووو بسررررعه الهيئه هنااااااااااا


ربى وقفت وهي تستر نفسها :ايييييييييييش ...


تركي مو حاس بشئ ضحك بصوت عالي :ههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه


هزته ربى تحاول تصحيه الخطر يحدق بهم وهو سكران ومو واعي للمصيبه: اصحى ياااهبل الهيئه هناااااااااا


تركي دفها وبدا يضحك مو واعي لشئ كثر من الشراب :ههههههههههههههههههههه الهيئه هههههههههههههههههه


خرجت من الغرفه في محاوله للفرار بنفسها
اتنقضت عليهم هيئه الامر بالمعروف والنهي عن المنكر
وهي مترصده لهم في مستنقعهم الموحل بالرذيله ....


كان موواعي لاي شئ يسمع اصوات الصراخ ويشوف الناس تركض
صرخت ربى اول ماشافت رجال الهيئه بوجهها وحاولت تهرب
لكن المكان كان محاصر انتهى امرهم جميعا لقسم الشرطه .................................


في قضيه لن تكون سهله .............وخصوصا تركي



************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 05:11 AM   #158
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!




شقه رغـــــــــــد

بدت تمشى بتوتر رايحه جايه فالشقه ...فارس تأخر عليها
حاسه بخوف والي ينتظرها مخوفها اكثر واكثر
مرت ساعه الا ربع من وقت خروجه من عندها ...ليش تأخر عليها كذا ...
الله يستر ومايكون صاير شئ كبير ....
سمعت صوت الجرس حق الباب ...


زادت دقات قلبها ....اكيد هم وصلو ...


حست بخوف وتوتر ...نايف على بعد خطوات منها بس ..
لبست عبايتها وطرحتها وهي ترتعش بخوف .....الله يستر الله يستر ....

فتحت باب الشقه ...

كان فارس واقف بوجهها وخلفه في شخص منزل راسه
اشار لها فارس انها تدخل الغرفه وهو ساكت ....لازم يمهد لنايف الموضوع .....


دخلت بسرعه بدون ماتشوف وجهه
كان واقف ومنزل راسه ماشافها حتى .....


دخله فارس الشقه وهو يرحب فيه : تفضل يا نايف البيت بيتك ...


دخل وهو مستحي لمح طيف امرأه هي من فتح لهم الباب ...
استغرب ونزل راسه بسرعه وهو مستحي : تسلم يالغالي ..
.بس شكلي جيت بوقت غلط


فارس: لا ابدا انت جيت بالوقت المناسب ...الشخص الي بتقابله موجود هنا
وراح يخرج ويكلمك بنفسه ...هدي نفسك


تنهد وهو يحاول يتمالك نفسه ...حاسس دقات قلبه وصلت مليون .....


فارس: اجلس ارتاح عالكنبه ...دقيقه واجيك ...


جلس نايف وهو يهيئ نفسه للقاء ...
دخل فارس الغرفه شاف رغد واقفه قدام المرايه ..
كلمها وهو يحاول يهديها ويخليها تتماسك ...


فارس: اهدي يارغد ...شوفيه اخوك بره ومتوتر اكثر منك
حاولي تكونين هادئه وتعالي شوفيه ...


رغد بخوف: خايفه يافارس


فارس بحنان: لا تخافين انا معاك ومابيصير الا الخير كوني واثقه فيني بس


رغد بلعت ريقها : طيب


فارس فتح الباب وهو يأشر لها : يالله تعالي


تقدمت خطوات للامام خارجه من الغرفه وفارس امامها ..
.شافت طيف اخوها جالس على الكنبه عكس اتجاه الغرفه ..
.بدت تمشي ببطى ....
مسك فارس يدها وسحبها ...متأكد لو خلاها راح تجمد مكانها وماراح تكمل .
.الخوف مسيطر عليها تماما ..


وقف فارس وبجانبه رغد امام نايف مباشرتا ....

فارس: هذا الشخص الي بيقابلك يانايف ....


رفع نايف راسه وطاحت عينه على رغد .............



وقف فجأه ...كانت عينه مفتوحه عالاخر ....




شبهه الخالق الناطق ...........وكانه واقف امام المرايه ...



رفعهت نظرها واشتبكت نظراتها معه ....
كان نايف نفسه بشحمه ولحمه ....
لكن ضعف اكتر ولحيته بدايه تطلع ...


وقف الاثنان يطالعون بعض ......مجرد نظرات
كل واحد يحاول يستوعب ................

انسحب فارس للمطبخ ...
لازم يعطي مجال للاخوه ياخذون راحتهم بعد غياب طويل ....


نزلت دموع رغد على خدها نطقت بصعوبه : نــ ـــايف ...


كان ساكت ومتجمد بمكانه : ............................


رغد مسكت يده حستها بارده تماما: نايــ ـــف انا رغد .....


سكت مبهوت وهو يشوفها ....ملمس يدها على يده ...
يحاول يشيل يده من يدها بس مو قادر ....كل اعضاءه توقفت عن الحركه
حس بصداع فضيع يهاجمه في هذي الحظه ..
.مو قادر حتى يتكلم او يسوي أي شئ ...
صور واصوات مزعجه تهاجمه ..
مو قادر يتحمل ..


:نايف جيب لي حلاوه .....


:مابتوديني السووق يادوب


:نايف شيل اختك وديها المدرسه


:تحبها صح ......


:انا رغد انا رغد انا رغد انا رغد انا رغد ...........


ضمته رغد وهي تبكي مو مصدقه ........
هذا نايف اخوي
بشحمه ولحمه ....نفس ريحته ...نفس طوله ....نفس نظراته
هذا نايف اخوي وحبيبي واهلي ....
رجع لي ......رجع لي


بكت وهي تضمه بقوه: وين كنت يانايف وين رحت وخليتنا يااخوي


حست بجموده فجأه ارتخى تماما وحست بثق على اكتافها .....
رفعت راسها شافته ماسك راسه ووجهه احمر تماما


انفجعت مسكته وهزته: نايف اشبك ...نايف


كلها ثواني وهو ساقط على الارض جثه هامده .......................



صرخت برعب وهي تشوفه غائب عن الوعي : نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــايف






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************










ربما لم تكن حياتي كما خططت لها
وربما كانت كذلك

بل ربما كانت أفضل من ذلك

لكنني متأكدة أنها ليست أسوأ من ذلك
.
.




يارب... نسألك أن تجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا ،
ونور صدورنا ، وجلاء همنا ، وذهاب حزننا ..
اللهم ... اجعل القرآن شافعا لنا الى الجنة ، وشاهدا لنا لا علينا يوم القيامة .
يا ستا ر العيوب... استر عيوبنا
يا غفار الذنوب ... اغفر ذنوبنا
يا مفرج الكروب.. فرج كروبنا
يا علام الغيوب .... تول أمرنا
يارب
بك استجير ومن يجير سوا
فارحم ضعيفا يحتمى بحماك
يا رب قد أذنبت فاغفر زلتى
أنت المجيب لكل من ناداك
اللهم.. فرج فيه كروبنا ، ويسر فيه أحوالنا ، واستر فيه عوراتنا .
اللهم أمين يا رب العالمين


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 05:42 AM   #159
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!





ليالي الانس في فيينا......!



البــــــــــــــــــــارت التاسع والاربعـــــــــــــــ49ــــــــون

(الفصل الاخير)





كنــــــــــــدا
الفنــــــــــــدق

كانت الرحله متعبه وطويله للاثنين ..
اضطرو من وصولهم يروحون لاقرب فندق يرتاحون فيه ......
بندر شايل هم الاقامه والدراسه ...مايعرف الاماكن تماما في كندا
زارها اكثر من مره لهذا السبب اختارها بين الدول ...
لكن زياراته كانت مقتصره للاستجمام فقط
والاقامه الدائمه تختلف عن الرحله السياحيه ....


بدت رنيم ترتب اغراضهم وبندر يساعدها ...
كانو شايلين اغراض كثيره قررو يقضو ذا الاسبوع فالفندق رغم غلائه
لكن مافي حل ثاني لحد مايلقون شقه مناسبه ......


خرج بندر راجع للمطار طلع ناسي شنطه اما رنيم ضلت تكمل ترتيب ...
تذكرت غزل كانت مقرره ترسل لها رساله اول ماتوصل ...

مسكت الجوال خرجت شريحتها القديمه كانت جايبه شريحه جديده
بعد وصولهم اخذ لها بندر واخذ لنفسه ..
كتبت رساله على السريع خافت تتصل ويكون الوقت مو مناسب عندهم ...
بنفس الوقت ماكانت مستعده نفسيا تتكلم معها بالصوت ......


كانت هذي رسالتها ...


السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
كيفك ياغزاله وحشتيني ياقلبي
سامحيني لاني ماكلمتك ولا زرتك فالفتره الاخيره واعذريني
انا مو زعلانه منك انتي ماسويتي لي شئ
مالك ذنب بالي صار ...هذا قضاء وقدر مكتوب
والله يجازي الي كان السبب الغلط من الي اذاني مو منك
انا كنت مجروحه من الي صار لي ووفاة امي اثرت عليا
وماقدرت اكلم أي شخص له علاقه فيه..........
غلطت يوم حملتك ذنب غيرك انا اسفه ياعمري
طمنيني عنك وكيف احوالك مع زوجك ان شاء الله تمام ومرتاحه
انا قبل شوي وصلت للفندق راح نستقر هنا بااذن الله
بس بندر لسه مالقى شقه نجلس فيها
حبيت اطمنك ...واتطمن عليك ...راح اقدم اوراقي واكمل فالجامعه
لا تشيلين همي ياقلبي واكيد راح اتصل عليك بس القى فرصه
صديقتك واختك رنيم



كانت بتكتب بنت خالتك .......لكن قررت تكتب اختك
كذا اوحى لها عقلها الباطن ....حتى ماتجرءت تكتب اسمه ...
تحس انها ماتقدر ...قلبها ينزف للذكرى فقط ....كيف بذكر اسمه ...
صورته وهو واقف فالمطار ماانمحت ولا لحظه من بالها .....
دموعه وهو يطالعها وكانه يقول لها لا تتركيني ...قسوتها وتجاهلها له
رغم انه غزل مالها علاقه في أي شئ
لكن تحاول تتناسى انها اختك لهذا الانسان بااي وسيله ....
حتى تكون صادقه مع نفسها ومع غزل ...

ارسلت الرساله ورجعت تكمل ترتيب حست بتعب
وظهرها بدا يألمها سمعت الجرس يرن وقفت بتكاسل عرفت انو بندر راجع ...
فتحت له الباب دخل وبيده الشنطه الي نسيها ...

حطها فالصاله ودخل الغرفه وهي لحقته ...
رمى نفسه على السرير غرس وجهه فالمخده وهو يتنهد
حس بتعب ورغبه فالنوم لاسبوع كامل....


بندر تنهد : ااااااااااااااه تعبان مرره ظهري يوجعني


تمددت رنيم جنبه : وانا كمان مررره تعبانه
نفسي احد يسويلي مساج ويدلك رجلي بمويه وملح ....


بندر بصدق وهو يحرك يده بكسل : والله قلتيها مسااااج وتدليك ....
ياسلااااااااام والله محتاجه بقوه


فتحت رنيم عينها لفت وجهها جهته : اذا تبى اقوم اسويلك اكل تاكل ...ومساج ترتاح شوي


بندر: لا مالي نفس اكل شئ ابا انااام بس دحين وانتي ارتاحي ...


رجعت عدلت نفسها وغمضت عينها : الي يريحك ...


التفت جهتها كانت لسه ماخلعت حجابها ومعطفها
ابتسم وهو يشوف شكلها مغمضه مثل الاطفال
ويدينها تحت رقبتها ...: مبسوطه يارنيم


فتحت عينها جات عينها فعينه شافته مبتسم لها
ابتسمت تلقائيا : مرره مبسوطه يابندر ...تعرف انو ذا كان حلمي


بندر بجديه : ادري ..بس ماكنت مقتنع انك تسافري تكملي بره ....
"بحنان" بس من اليوم ورايح كل شئ تتمنينه بحققه لك ياقلبي
كفايه اني حرمتك من اشياء كثيرة تمنيتيها ...ظلمتك وقسيت عليك كثير ....


حطت يدها على شفايفه : خلاص لا تكمل ...انا نسيت يابندر
وانت لازم تنسى الي فات مات ...خلينا ننسى كل شئ صار فالماضي ...
مابي اتذكر أي شئ فيه ابي اطوي كل دفاتره .....


بندر بندم : والله ندمان على كل شئ قبل ...
ماراح اخلي شئ حاز بخاطرك بعد اليوم ياقلبي ....


لمعت عينها بسعاده كبيره رمت نفسها بحضنه
دمعت عينها كانت دمعه حزينه لكن سعيده بنفس الوقت
...: وانا متأكده يابندر ....ماراح ابكي وانت جنبي ابدا يااخوي


ضمها بحنان حس فيها وبدموعها لكن سكت ....
حب يخليها تطلع كل الي بقلبها ماخفت عليه دموعها فالطياره ...
ماخفى عليه وجود عبدلله فالمطار ولا نظراتهم لبعض ...
عارف بعشقه لها.... وبحبها له مهما انكرت....
نظرة الحب باينه ودموعهم ..نظرات الالم والجرح... كانت دليل الحب ....
لو ماحبها له ماكانت انجرحت منه بهذا الشكل ....
الجرح من الحبيب قاتل ...وصعب نسيانه
يمكن يقتل أي شعور تجاه الشخص بسبب الالم الي يطغى على العاطفه ...


لكن فضل السكوت ....كان مستعد يقبل بكل شئ تطلبه رنيم
حتى لو طلبت تكون مع عبدلله من جديد ....رغم معارضته بعد الي صار
كان مستعد يدعس على قلبه ويقبل عشانها ...كافيه الي عانته لحد الان ...


لكن في قراره نفسه عارف جروح رنيم اعمق من انه عبدلله يداويها ...


....الزمن كفيل انو ينسيها وينسيه .... ويداوي جروح الاثنين ...
الانسان الي تسبب بهذه الجروح مايقدر على علاجها ...مايقدر ...


ضمها ويحس انفاسها تهدأ وتنتظم تدريجيا ....

ضمته وهي تحس بالامان بحضنه ....مرتاحه وودها ماتقوم ...
سعيده لكن حزينه حست انو الفرحه مقتوله...
تمنت يصير كل ذا من دون التضحيه الي صارت ...
من دون ماتمر بكل الالم الي مرت فيه ....
بوجود امها جنبها ...وجود غزل ..وكل حبايبها ...


لكن ماتقول الا الحمدلله ...لكن امر حكمه ..ويمكن الي صار تكفير ذنوب
كل شئ بااجره ..وربي عوضها الان رغم كل الالم
لسه في امل تلقى الفرح بيوم بوجود اخوها والحياه امامها والاهم .......
مستقبلها الي لازم تركز عليه فقط دراستها الان هي حياتها .....


بندر ابتسم : جهزي نفسك بكره راح نروح للجامعه نقدم اوراقك
وانا كمان بااقدم اوراقي اكمل ماجستير...


رنيم .................................................. .........


بندر يفكر: لازم كمان ابدا ادور شقه نستقر فيها
مستحيل نظل فالفندق كثير بعدها ادبر موضوع الوظيفه
راتب تقاعد الوالد الله يرحمه ماراح يكفينا ...


رنيم:............................................. ................


بندر استغرب سكوتها : اشبك ساكته ....رنوم


بعدها بشويش عن حضنه شافها مغمضه عينها وداخله في سبات عميق ....
ابتسم بحنان شكلها وكأنها طفله باين عليها التعب
ماسمعت ولا شئ من الي قاله لها ... نامت بدون ماتحس .....

باس جبينها وعدل سدحتها على السرير بشكل مريح
خلع جزمتها وجواربها وحجابها والمعطف الثقيل الي لابسته
غطاها بالبطانيه وطفى المبه عشان ترتاح .....وخرج

حس النوم طار من عينه صح تعبان
بس الساعه الي تمدد فيها ريحته شوي .....
خرج يكمل اجراءات اقامتهم وهو شايل هم الشقه ...






************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************






المستشـــــــــــــــــفى

غرفة هديـــل

دخل طلال الغرفه وهو مرتبك ...خبره الدكتور انها نايمه تحت تاثير البنج حس براحه من كلام الدكتور الاهم انها بخير وحالتها مستقره
اهم شى بباله الان هو انو يتطمن عليها .....والباقي ينحل.....
كانت ممدده على السرير عليها شرشف ابيض راسها ملفوف بشاش ابيض ووجهها يميل للصفار ....


قرب منها وهو يشوفها نايمه بسكون جلس جنبها وحط يدو على يدها
كانت يدها باره جدا وكانها خرجت من حرب ...
تامل وجهها ..عيونها ...انفها ...شفايفها


مرت مشاهد الاحداث قبل بضع ساعات...
تهجم طارق عليها ....صرخاتها ...منظرها بين يديه ....
ملابسها الي مزعها .....كيف تجرء ونظر لها وهي بهذي الحاله ......

عض شفايفه بقهر حتى طلع الدم منها ودموعه متحجره بعينه
غمضها وهو يشتعل من داخل ....مو قادر يتخيل ....كانت بين يديه
لمس وجهها ...عيونها ....انفها ...شفايفها ...
لمس تؤام روحه ...اذاها ...تجرء وقرب منها ......
يده النجسه كانت على جسمها ...


ارتعش غصب عنه شال يده من عليها وصد .....مو قادر يطالعها ...
حاسس بالم يجتاحه والمشهد ينعاد في راسه وكأنه شريط تسجيل يعذبه ....


حس بملمس يد على يده ....تشدها ...فتح عينه و رجع نظره عليها
كانت مفتحه عينها ....متمسكه بيده وكل الم الدنيا مرسوم بوجهها .....


هديل بتعب: طــ ــــ ـــلال ...


تكلم وحاول قد مايقدر يتناسى كل شئ ....صحتها بالدنيا كلها ....

طلال باارتباك: حبيبتي ...انا جنبك ...انتي بخير ..في شئ يوجعك


شدت على يده وغمضت عينها والراحه ارتسمت على وجهها
همست بكلمات غير مفهومه ....مافهم منها الا كلمه وحده ...


الحمدلله


سكت الاثنين ....

هديل مغمضه عينها ...دموعها تنزل على خدها لا اراديا
خرجت من الموت ...

مو الموت بحد ذاته
لكن الشعور الي عاشته اشبه بصراع من اجل النجاه ......
صراع لانقاذ شرفها وعفتها وصيانتها لزوجها ...
ضد حيوان شهواني
انتزع من قلبه معنى الاخوه... والشرف... والنخوه وكل معنى سامي ....

من اجل لذه ورغبه عابره اعتدى على ملك اخيه ....
بدون اي احساس بالذنب او الخوف من اله يراقبه في السر والعلن ....


نجت بااعجوبه ....لكن الموقف الي تعرضت له لايمكن ينمحى من ذاكرتها


....مالمسها ...


لكن كانت بين يديه ...شافها ...كشف سترها ....
لولا لطف ربي فيها كان وقع المحظور
و صار الي ماراح تتحمله ولا يتحمله اي انسان ....

تحرش ومحاوله اعتداء جنسي من حموها .."اخو زوجها"

زوجها لحقها بالوقت المناسب ...في اخر لحظه ...
لكن شافها في منظرشنيع ...

يقشعر بدنها كل ماتذكرت كيف كان يلمسها بيديه
كيف كان قريب منها ...ريحة انفاسه الي خنقتها ...
القرف والاشمأزاز الي حسته وهو يوزع قبلاته على وجهها ...
صراخها وهمساته ..رجاءها وبكاءها ...وضحكاته ولمساته
نفسها تستبدل جلدها ....حاسه بنجاسه ...اقسى شعور يمر فيه المرء.....


غمضت عينها ولازالت يدها شاده على يد زوجها
خايفه يبتعد عنها ويرجع الشيطان
حاسه بوجوده بالامان ...ماتبيه يبتعد خطوه وحده عنها
هو نجاتها ودرعها الحامي ....

اما طلال.....شادد على يدها وضاغط على شفايفه بحقد
مافي كلام يقدر يقوله ...خاف يقول شئ ويضايقها
خايف ينفجر ...
حاسس بخوفها ...مسكتها ليده تدل على خوفها ...
اخوه سبب لها رعب كبير ...كان ممكن تفقد عقلها لو تمكن من لمسـ......
ماقدر يكمل الكلمه ...
الكلمه بحد ذاتها تذبحه ....بطبيعه اي رجل شرقي مسلم ...زوج غيور ...
كيف والانسان الي حاول يتعدى على زوجته يكون اقرب شخص له ...
اخوه لحمه ودمه ...


شاف دموعها الي نزلت بغزاره على خديها ...ماتحمل قلبه منظرها
مد يده يمسح دمعتها بحنان .....


هديل حست بيده على وجهها : طـ ـلال


طلال : عيون طلال ...امري


هديل : لا تتركني ...انا خــ ـــايفه


قرب ولمحها لحضنه يخبيها بين ضلوعه وهو يمسح على شعرها : لا تخافي ياقلبي انا جنبك مستحيل اتركك


زادت دموعها اكثر وهي تتمسسك فيه بقوه : خلينا نرجع ايطاليا مابى اضل هنا طلال الله يخليك


تنهد من قلب : بنرجع ...لا تخافين والله مايضيع حقك وانا عايش ...


سكتت او مافتح الموضوع ...وهو احترم سكوتها
ضل يمسح على شعرها ويحتضن يدها كل شوي يرفعها ويبوسها .....
الي مرو فيه موترهم ومافي اي كلام ممكن يقولونه ....الكلام يجرح
مافي الا الصمت ويكونون جنب بعض كل واحد يساند الثاني ....


اندق الباب...بعد طلال عنها وجلس على الكرسي جنبها ...
دخل ابو طارق وام طارق ....

سلمو بهدوء ..ردو عليهم السلام بهدوء اكبر

كان الجو يعمه "الغرابه" ..............


ابو طارق بلع ريقه ومبين عليه التوتر : الحمدلله على سلامتك يابنتي ....


هديل ببرود: الله يسـ ــلمك


قربت ام طارق من السرير كانت عيونها على هديل ...
شافت الشاش الملفوف على راسها والتعب المرسوم على محياها
ماتعرف تعزي نفسها بولدها ..والا تحزن على هذي المسكينه ...

هديل ساكته وتطالعهم بجمود ووجهها خالي من اي انفعال .....
تنحى طلال بعيد وهو يفسح مجال لامه تجلس جنب هديل
ووقف جنب ابوه ...


جلست ام طارق مسكت يدها بحنان ودمعتها بعينها : سلامتك يا ام عبد العزيز خوفتينا عليك يابنتي ...


استجابت ليد هذي الام الدافئه ...محتاجه لام توقف بجنبها بمحنتها ..
.حتى لو كانت ام الشخص الي تسبب بااذاها
يكفي انها ام نفس الشخص الي تعشقه وماشافت منها الا كل طيب

هديل بصوت مخنوق : الله يسلـ ـمك من كل شر يـمه


نزلت دموع ام طارق وهي تسمع كلمه "يمه" منها
حتى بعد الي صار لها تناديها "يمه"
بعد الي سواه ولدها فيها ............وقبله ولدها الثاني ......
عظيمه هذي المرأه ...والاعظم كبر قلبها ...


ضمتها لصدرها وبكت ...: اااه ياهديل ااااااااه


هديل ضمتها وهي تحس الي ضامتها امها مو ام زوجها : يمه لا تتركيني احميني ...خليه بعيد عني


بكت هديل بحضنها ...ماتعرف تواسي نفسها والا ايش تسوي بالضبط محتاجه تبكي ...محتاجه تتكلم ...حتى لو كان الكلام لهذي الانسانه ........


خرج طلال من الغرفه وخرج ابوه ....زي ماتوقع ماحست حتى بخروجه
حس انها محتاجه تجلس مع امه لحالهم ...لازم تتكلم وترتاح ...
تطلع كل الي بقلبها....محتاجه لامها وامها مو جنبها .....
بوجوده ماراح تتكلم لكن مع امه بحسبه امها ...... راح تتكلم .....







®راما الدلوعـــ ♥ــــه®





بجانب استراحه النســـــــــــاء ...

تركت امها تتطمن على هديل وفضلت تخليها تتنفس ...
حست انها محتاجه فتره قبل تزورها محتاجه ترتاح ...
ترتاح من كل المصايب ....تعبت وتعب كل من بالبيت ...
متى تحس انها عايشه بااسرة طبيعيه ...متى ؟!


ضلت واقفه مع نواف تنتظرهم وكل هموم الدنيا على راسها
ماكأنها عروس قبل كم يوم ملكتها ...ماتهنت ولا بيوم
المصايب انهكتها واتعبتها .....
شافت طلال وابوها جايين بااتجاهها ركضت لهم ...


مرام بلهفه: ها طمنوني كيفها هديل ....


طلال : تطمني الحمدلله بخير اصابتها سطحيه وخيطولها الجرح
الدكتور يقول تقدر تخرج بااي وقت


مرام تنهدت براحه : الحمدلله ..الله يطمنك يارب ...طيب طارق ؟؟


ندمت انها جابت اسم طارق اول ماشافت وجه طلال انقلب وتصلب
تكلم ابوها بشئ من الحزن والحرقه على ولده : اخوك حالته خطيره ادعي بس يعيش ويعدي مرحله الخطر


همس والكل سمع الي قاله : الله لا يرده ..........


تحرك نواف بيرد وهو مو عاجبه الوضع بس يد مرام وقفته

مشي طلال من قدامهم وهو مو طايق اسم طارق
خرج من الجناح بااكمله وهو ناوي يسوي اجراءات السفر
يبي يرجع ايطاليا جو المملكه لاول مره يخنقه ويكتم انفاسه ..............................



ابو طارق : لا تلومونه ...الي صار مو قليل من حقه يعصب ومحد يقدر يلومه على الي سواه


نواف : بس يبه ....


ابو طارق بمنطقيه من ورى قلبه : انتو كلكم عيالي ومافي احد احسن من الثاني وطارق غلط وغلطته مو بسيطه ...الي سواه ماينسكت عنه
اذى اثنين من عيالي اخوه ومرت اخوه وتعدى على شرع الله
والله قلبي يتقطع وانا شايفه بين الحياة والموت مو بيدي ولدي وقطعه مني لكن ماقدر اقول شئ الا الله يشفيه ويهديه يمكن ابتلاء من الله وعقاب له.....


نزل نواف راسه ... مافي شئ يقدر يقوله : وكيف حالته الحين ...؟


ابو طارق: خطيره واحتمال يصيبه شلل هذا طبعا اذا عاش ...


شهقت مرام وحطت يدها على فمها ..
نزلت دموعها وهي تتخيل لو انشل طارق صح ماكان اخ زين لها
لكن ماتتمنى تشوفه بهذا الحال ....


ضمها نواف وهو يشوف ردة فعلها مو هاين عليه
يضل اخوه ومايتمنى له الا الخير بالنسبه له العالم بجهه واخوانه واهله بجهه ثانيه ....
حتى لو كانو غلطانين ...


ابو طارق تنهد وهو يجلس على الكرسي : نواف وصل اختك البيت وروحو ارتاحو بنرجع انا وامك بعدين


مرام بصوت مخنوق : ماابغى اروح بجلس


ابو طارق تنهد : يابنتي جلستك مامنها اي فايده
ايش بتسوين لو جلستي هنا روحي ارتاحي وانتبهي لاخوانك ...
طارق فالعنايه والدكاتره قالو لا تنتظرو شئ اذا صار شئ هم بيخبرونا


مرام بعناد : بااجلس مع امي ...


سكتو وهم مو راضين عن كلامها عنيده ومستحيل تغير رئيها ابدا .....
رن جوالها شافت المتصل


.........خــــــــــالد ...........


ردت وهي تحاول تكون طبيعيه : هلا خالد


خالد : هلا مرام انتو بااي جناح ؟؟؟؟


.................................................. .........



************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************


 

رد مع اقتباس
قديم 06-20-2012, 05:44 AM   #160
¬ مٍشرًفہۧ ََِ » •


الصورة الرمزية twin
twin غير متواجد حالياً


صفحتي الخاصة:
بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 133
 تاريخ التسجيل :  Aug 2011
 أخر زيارة : 07-27-2014 (02:24 AM)
 المشاركات : 12,041 [ + ]
 التقييم :  74
لوني المفضل : Cadetblue
مزاجي:
افتراضي رد: رواية انت تدري البنت لا عشقت وش ممكن يصير!!





ايطاليـــــــــــــــا

شقه سعــــود


متمدد بنفس المكان الي تركه فيه جاك ...
نايم بعمق ومو حاسس بااي شئ حوليه ...لاول مره يشرب بحياته ...
اثر فيه الشراب بشكل سلبي ....
زوجته تصارع الالام والتعب وهو مايدي عنها ....


رن جواله اكثر من سته مرات وكان المتصل ام زوجته ....
اتصلت على جوال اسما ومالقيت رد ...حست بقلق
قلب الام مايخيب ...حاسه انو في شئ مو طبيعي صار ...اسما مو بخير
تتألم وتعبانه وهذا الي مخوفها ...

ضلت تتصل على جواله حس بصداع فضيع براسه
من رنين الجوال المتكرر المزعج حاول يصحى ويقفله
حاسس بصداع بيفجر راسه وخمول وكسل بجسمه يمنعه من الجلوس ...
زاد رنين الجوال جلس بصعوبه شاف الجوال مرمي جنبه
رفعه وهو ناوي يقفل ...


شاف المتصل ....عمتي




رد وهو يمسح وجهه بتعب كان باين بصوته انو مو طبيعي : الوووو


ام اسما: الوووو سعوود ياولدي كيفك وكيف اسما


سكت وهو حاسس بتعب وارهاق من نومته الغير مريحه : بخير ياعمه كيفك انتي


ام اسما بقلق : انا بخير بس قلقانه اتصل على اسما ماترد
واتصل عليك اكثر من 13 مره وماترد خير ياولدي صاير لكم شئ ؟؟؟


مسح وجهه بتوتر حس انو صحصح شوي : لا تخافي كل شئ تمام ياعمه تطمني ..


ام اسما : الحمدلله


سعود باارتباك : اعتذر منك بقفل واتصل عليك شوي


ام اسما: طيب ياولدي في امان الله


سعود: مع السلامه


قفل منه ووقف وهو يتكي على الجدار
حاسس بدوخه وخمول فضيع لعن الساعه الي فكر فيها يشرب
مشى للغرفه وهو ينادي ....


سعود: اسمااااا ...اسماااااااااااا


لكن ماكان في اي رد ..دخل الغرفه ومالقاها
توقع تكون عند الجيران مو متذكر الي صار امس ...
بس توقع انو جا متأخر ونام وهي ماتدري عنه...


حرك يده بكسل وهو مو طايق الجلسه
دخل دوره المياه وسكر الباب المكان هادئ جدا
دخل تحت الدش شغل المويه وكانت بارده ارتعش من برودتها الي نشطته
والمويه تنزل على راسه وهو يحاول يفوق ويصحصح اكثر
كمل شاور وخرج بدل ملابسه بسرعه
ودخل المطبخ سوى قهوه على السريع الصداع الي حاس فيه بيفجر راسه ......


جلس ساعتين وهو يشرب القهوه ويفكر بليله امس .....
سمع جواله يرن توقع انها اسما تبي تتطمن عليه وتتأكد انه صحى
بس تفاجأ ان المتصل كان جاك !


رد عليه بهدوء : هلااا جااك


جاك بعصبيه:ولك لا هلا ولا مسهلا فيك يااجدب هلا فئت وئت يااستاز سعود بكير والله كان كملت !


انفجع من هجومه المفاجئ عليه : خير اشبك ؟؟؟ ايش صار ؟؟؟


جاك انفجر فيه: مرررتك حالتها خطيره والجنين كمان
وانت بكل رواق بتحكي شو في ؟؟؟؟ تعال شوف شو صاير الها


وقف وطاح فنجال القهوه من يده : انت اشقاعد تقووول ؟؟؟


جاك : امبارح شربت و سكرت يااستاز ومرتك تعبت
وانا جبتا عالمستشفى الـ ........ اذا بيهمك تعا وشوف حالتها ....


قفل فوجهه وهو متنرفز زعل على حال اسما
الي مااستقرت حالتها حتى الان وزوجها مادرى عنها ....



اما سعود جلس خمس دقايق يحاول يستوعب الي سمعه


اسما........... فالمستشفى ! متى ...


تعبت ....امس .....جاك ......وهو كان سكران !


بدا يتذكر كل شئ صار امس ....سهره واتصالاتها وهو مطنش ...

شربه ضرب يده على الطاوله بقهر ...



انا حماااااااااار


خرج من البيت حتى بدون مايقفل الباب متوجهه للمستشفى ......








************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************






شقـــــــــة رغـــــــــد

حست بجموده فجأه ارتخى تماما وحست بثقل على اكتافها .....
رفعت راسها شافته ماسك راسه ووجهه احمر تماما


انفجعت مسكته وهزته: نايف اشبك ...نايف


كلها ثواني وهو ساقط على الارض جثه هامده .......................


صرخت برعب وهي تشوفه غائب عن الوعي : نـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــايف


كان غائب تماما عن الوعي حاولت تصحيه ودموعها مغرقه وجهها : نــــــــــــــــايف


ركض فارس للصاله اول ماسمع صرختها ...
شافها ماسكه اخوها وتبكي : اهى اهى ناااااايف اصحى نااااااااااايف ....


جلس فارس جنبها وهو يشوفه : رغد ايش صار ؟؟!! اشفيه ؟؟!!


بكت بصوت عالي ماصدقت تشوف اخوها فجأه يصير كذا : فااااارس الحقني مو راضي يصحـــى اهى اهى ...


حاول يحركه وهو مفجوع : ناااااايف ...نااايف


شهقت رغد وهي منهاره كان شكله جثه بارده مايتحرك : مـــات مـــات ...


تاكد فارس انو ينبض مجرد اغماء ...صرخ بوجهها وهو يشوفها منهاره : اسسسكتي ما مات ...مغمى عليه بس ما مات ....لا تخافين


بكت وهي متيبسه مكانها ... لمها فارس وهو يطمنها : رغد هدي والله عايش ماصار له شئ بس اغمى عليه


مررت يدها على وجهه ماتقدر تسوي شئ ...
بكت وراسها على كتف فارس ربت على راسها حاسس بشعورها
ماصدقت تشوف اخوها خايفه تفقدو من جديد ...

طلع جواله واتصل على الاسعاف.....

خلال ربع ساعه تم نقل نايف للمستشفى ورغد وفارس معاه ...
كانت نفس المستشفى الي متواجد فيها طـــــــــــارق ...

لحظه دخول نايف للطوارى خرج فارس ومعه رغد لمدخل المستشفى يكملون اوراقه ...دخل خالد وقتها وصادفهم ...


خالد استغرب وجوده ومعه بنت متغطيه: فارس !
خير ان شاء الله سلامات عندكم احد مريض ؟


فارس التفت وتفاجأ برجعه خالد : هلا خالد الحمدلله على السلامه
متى رجعت من المانيا ؟


خالد : رجعت اليوم من السفر مالي كثير ....
بس غريبه بكره ملكه اختك وانت هنا خير ان شاء الله ؟


فارس: لا تخاف بس نايف تعب ونقلناه المستشفى واخته معي ...
انت وش جابك المستشفى عسى ماشر ..؟


خالد تنهد وهو مرتبك: والله مدري انا وش ىالسالفه
رحت ازور مرام وعرفت انها فالمستشفى وكل اهلها كمان ....


سكت فارس مايبى رغد تفهم ...وتعرف ان المقصود عمها وعياله
عشان ماترتبك بنفس الوقت حس بقلق ...ليش كلهم بالمستشفى ...
اكيد صار شئ ...


خالد : المهم انا بروح اشوف السالفه وانت طمني على نايف


فارس : لا تخاف وانت كمان طمني وش صاير


مشى وهو يأشر له بالايجاب .....


استغربت رغد من وجود خالد وماقدرت تسمع شئ من كلامه مع فارس طنشت ومااهتمت للموضوع اهم شئ تتطمن على نايف ........


جلست مع فارس بجانب غرفه العنايه المركزيه الي يتواجد فيها نايف ...
جاب لها فارس كوب قهوه دافيه تروق اخذتها منه باامتنان ....

مرت ساعات وهم ينتظرون ...حست بتعب ورغبه فالنوم ....
مانامت من زمان والصبح راح يطلع ومافي أي خبر عن اخوها ...


نام فارس وهو جالس كان مرهق...حتى وهو تعبان كان وسيم
ابتسمت بخجل لنفكيرها .....

بنفس الوقت حست بااحراج شكل فارس تعبان وملكة اخته بكره
وهي مسهرته بسبب مشاكلها ..
كفايه انو ساعدها وجاب لها اخوها ...انتظرها ...وساندها ...ماتركها
وضل معها فالمستشفى بيتطمن عليه ...

وقفت وتوجهت للكرسي الي جالس عليه ..
مررت اصابعها على شعرها هزته بشويش : فارس ..فارس


فارس بدون مايفتح عينه : امممم


ابتسمت وهي تشوفه يلف عنها ..نايم بعمق : فارس حبيبي ...فروسي


ابتسم وهو يسمع صوتها ...حس انو يحلم : امممم خليني انام شوي ...


مررت يدها على كتفه : فارس انا رغد ..اصحى


فتح عينه بصعوبه ..شافها واقفه بطرحتها السودا
ووجهها المبتسم بخجل وكانه حلم من الاحلام الورديه
وقف وهو يستوعب انو فالمستشفى ....


مسح وجهه وعينه تكلم بصوت مبحوح نعسان ذوبها : اسف راحت عليا نومه ...ايش صار ؟؟


رغد برقه : ماصار شئ ...بس روح البيت وارتاح شكلك تعبان
وسهرت كثير انا راح اجلس انتظر


فارس بجمود: مااراح اترركك لحالك ....


رغد عقدت حواجبها : فارس لا تعقدها ...بكره ملكة اختك
ولازم ترتاح وراك تعب ومابقى شئ اساسا عالصبح روح عشاني ...


فارس بعناد: لااا ماراح اروح لين اتطمن ...


عضت شفايفها : عنييد ...


ذاب على حركتها : ويمووت فيك العنيد ...


لفت وجهها عنه وهي خجلانه ..حست بملمس يد على يدها تسحبها ...
لفت وجهها والتقت نظراتها الوالهانه بنظراته ....


فارس بحب : تعرفين انك طالعه عذاب ...


ضحكت بخجل: ههههههههههه أي عذاب ...وجهي تعبان
واصفر وحاله امو حاله ومافيه أي شئ بالعكس يخوف شكلي
"حولت عينها بااستهبال"


ضحك من قلب وهو يشوفها تحول عيونها : ههههههههههه وربي وهو كذا وانتي ذابحتني ...
"قرب من وجهها وهمس بحراره ": اجل لو تكشختي ايش بيصير فيني ...


لفت وجهها عنه ماتبى تكون خفيفه ..بدلع : عياااار ...


ابتسم وصار يدندن مو راضي يترك يدها رغم انها معطيته ظهرها : عيااار كانو يسموني ...كلهم يعرفوني مالي انا والحب ....

"مسك وجهها ولفه وخلاها تواجهه من جديد ..كمل غنى " : مادار في بالي الخالي اتعلق بغالي واضيع في الدرب...وش صار ....لي هالقلب

"سكت وتكلم بعشق "..: قوليلي وش صار يارغد ...


نزلت رغد عينها كملت بدلع : حب وعشق....وووانحب ...


همس بااذنها فارس وهو شاد على يدها .: وانا ادري انه صار


قرب اكثر منها حس بدقات قلبها الي مثل الطبول ...
تمالك نفسه بااخر لحظه وبعد ...

لفت عنه وجلست بالكرسي القريب منه ونظرها للارض ...
مبتسمه بخجل وماتبى تطالع فيه ...


ابتسم وجلس وهو عارف رسالته وصلت لها ...وهذا الي مفرحها ..
كان نفسو يضمها ويقبلها ويصرخ ..
يقول ياعالم هذي الانسانه الي احبــــــــــــها ...
ورب البيت اعشقــــــــــــــها ...


لكن شئ بداخله منعه من هذا التصرف المجنون في اروقه المستشفى ...
احترم انو اخوها بالغرفه الي جنب ...
واحترم انها حبيبته ...الانسانه الي يحبها بصدق
تذكر انها ماصارت حلاله ....مايبي الشئ بينهم يكون حرام
يبيها تكون له بكل كيانها بكل جزء فيها ... تكون شريكة حياته .....


ماراح يسوي هالشئ ويحسسها انها ....مجرد عشيقه
هي اغلى واثمن كنز عندو ويخاف عليها وعلى سمعتها اكثر من أي شئ ...


خرج الدكتور من الغرفه في هذي الحظه ركضت له ومعها فارس ..


رغد بخوف: دكتور طمني اش صار لنايف ....


الدكتور سكت لبرهه: تطمنو المريض بخير
عملنا الو اشعه نشوف سبب الاغماء اكتشفنا وجود كتله غريبه في راسه ...


رغد شهقت : كتله ...


هز الطبيب راسه بالايجاب ...
فقدت رغد توازنها بس مسكها فارس وهو يمدها بالقوه ....
تكلم وهو خايف : طيب وضح لنا يادكتور ....


الدكتور: الكتله لها فتره توقعنا انو خلاص ...فات الاوان لكن الحمدلله انها ماسببت له عمى او شلل لاقدر الله خلال الفتره الماضيه لان مااكتشناها بوقت ابكر من كذا ....احنا استأصلناها والحمدلله نجحت العمليه رغم صعوبتها لكن اضطرينا نسويها لصحه المريض ..


تنهدت رغد براحه : يعني نايف بخير ...راح يصحى ...


الدكتورابتسم : بااذن الله راح يصحى ....
عندي كذا سؤال بيخص حالة المريض ممكن تتفضلو معاي المكتب ...


فارس : اكيد


دخلو المكتب ...رغد مرتاحه جزءيا كلام الدكتور مريح
جلست وفارس جالس جنبها ...و بدا الدكتور يتكلم ...


الدكتور: اولا انتي ايش قرابتك للمريض ؟


رغد ارتبكت : انا اخته .."اشرت على فارس " وذا من جماعتنا كمان


هز الدكتور راسه بالايجاب : طيب ...المريض تعرض لحادث قبل فتره صح ؟

رغد بصراحه : ماادري كان مفقود الفتره الماضيه
وكنا نظن انه ميت اليوم الي اكتشفنا انو عايش وفاقد الذاكره ...
ماندري ايش صار معاه قبل ....


الدكتور سكت وخلع النظاره : فهمت ...مبين انو تعرض لحادثه وتعرض لضربه شديده بالراس كل ماحاول يتذكر يحس بالالام والكتله كانت سبب كمان من اسباب الالم الي يحس فيه ....


فارس بقلق: طيب كمل يادكتور ...


الدكتور : حاليا حالته الصحيه كويسه ...المشكله فالذاكر ..
رجوع الذاكره ماراح يكون سهل ابدا وراح يعاني من الالم الصداع لو ضغطتو عليه
بالرغم انه فقدها في ضروف واحتمال يكون فقدان ذاكره مؤقت
والا كان راح ينسى حتى النطق والاحرف ..
فقدانه للذاكره بسبب موقف وبسبب الحادثه الي صارت معه فالماضي ....


رغد عقدت حواجبها : وايش الحل عشان يرجع يتذكر كل شئ ...


الدكتور : لازم يراجع دكتور نفسي ...وممكن يحتاج لجلسات كهرباء
لكن الدور الالكبر راح يكون لكم انتو عائلته ...
حاولو تذكرونه بمواقف من الماضي وتحرضون الذاكره عنده
بهذي الطريقه احتمال يسترجع ولو جزء بسيط من الذكريات اذا مو كلها ...
الاهم انكم ماتتركونه بهذي المرحله


ابتسمت رغد بتفاؤل : ان شاء الله يادكتور ...واكيد ماراح نتركه متى راح يخرج من العنايه


الدكتور : اول مانحس انو حالته استقرت راح يخرج بااذن الله


رغد برجاء : طيب تسمح لنا بزيارته الله يخليك دكتور ..


الدكتور: مو مشكله لكن تكون قصيره وماتدخلون بوقت واحد
المريض تعبان دوبه خرج من عمليه صعبه


رغد فرحت: ان شاء الله دكتور ....مشكور وماقصرت


الدكتور : العفو ولو واجبي ...


وقفت ووقف فارس خرجو متوجهين للغرفه الموجود فيها ...
بلعت رغد ريقها بخوف سمت بالرحمن ودخلت ......


ظل فارس بره ينتظرها .. رن جواله بهذي الحظه وكان المتصل ابوه ....




************************************************** ************************************
Яąṁά●̮̮̃•̃ả๔ĐĽǿǿ3ά <<
************************************************** ************************************



 

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حبيبتي من اجل عينيك عشقت الهوى ماابي دنيا بغيابك خَوَآطٌرَ آذهَلَتناَ / فَنقلَنَآهاَ ؛~ 5 05-20-2012 01:17 AM
عشقت. وجيت للمنتدى أبي ترحيب من جميع الاعضاء أعشق بنت الثنويه الترحيب بالأعضاء الجدد 8 05-06-2012 06:30 PM
أسخف شي ممكن يصير معـك O_o ! solida دجه و صرقعه - صرقعه في صرقعه - فرفشه - تماسيح وسحالي المنتدى 3 03-16-2012 11:12 AM
لو حنا ساكنين في بيت واحد شنو راح يصير؟؟؟ MOMO العاب وتسالي - العاب منتديات حلوه جديده - مسابقات - فله و ناسه 15 12-10-2011 05:36 PM
صور الشرطيه اللي بطاش ماطاش 2011- صور البنت بالزي العسكري بالدوريه بطاش 2011- صور البنت الشرطيه بطاش الاخير 2011 آسيرة غرامـك صور مسلسلات رمضان2012-صور برامج رمضان 2012 2 08-24-2011 12:11 AM


الساعة الآن 09:56 AM


Powered by vBulletin™ Version DhaHost
Copyright © 2014 vBulletin Solutions, Inc. All rights reserved.

شركة استضافة

Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
.:. نَزْفّ الأَقْــلاَمْ مِـنْ خَيَالاَتْ أَصْحَابَها لَيْسَ للْمُنْتَدَى أَيْ مَسْؤٌوٌلٍيِة عَنْهَا .:.

Security team